Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / الدبلوماسية والاعلام / كيف غزت الامراض الفتاكة اروبا ؟

كيف غزت الامراض الفتاكة اروبا ؟

Telegraaf m PERS

    حسب منظمة الزراعة والاغذية للامم المتحدة انه سبق في هولندا، انتشرت حمى الخنازير المألوفة دون الكشف عنها لمدة جاوزت شهرا، وأصابت 39 قطيعا أخرى قبل تشخيصها؛ فقدأكدت دراسات الحالات حدوث خسائر كبيرة اجتماعية واقتصادية لكل من البلدان المتقدمة والنامية عند ظهور مرض عابر للحدود. ويتوقف نطاق هذه الخسائر أساسا على مدى انتشار المرض وسرعة تنفيذ تدابير المكافحة وأنواع هذه التدابير. ولوحظ في هذا الخصوص أن البلدان التي تحملت أكبر الخسائر هي البلدان التي ظل المرض فيها غير مكتشف لمدة أسابيع، والتي لم توفر موارد كافية لمكافحته بعد اكتشافه.ومن زاوية التجارة العالمية، يبدو أن ظهور الأمراض الحيوانية في البلدان الرئيسية المصدرة للحوم قد أحدث تحولا في اتجاه التجارة، وتغيرا في الحصص السوقية بين مختلف مصدري نفس المنتجات، إلى جانب تعجيل انتقال الاستهلاك من اللحوم الحمراء إلى لحوم الدواجن. ورغم أن هذه التغيرات ربما لا تكون لها آثار باقية لأجل بعيد، فإن الأعباء الراجعة إلى سوء تخصيص الموارد كانت كبيرة رغم ضآلة المعلومات المعروفة. وكانت هناك حدود بوجه خاص على معرفة الأعباء غير المباشرة المترتبة على الأمراض الحيوانية وخصوصا في اليابان و جمهورية كوريا وأوروغواي.

  • 23 – والقول بأن الأمراض الوبائية الحيوانية هي أساسا مشكلة تخص القطاع الزراعي فيه تهوين من شأن الأعباء الحقيقية التي يتحملها المجتمع. فبدون توافر معلومات مناسبة عن الأعباء، قد يؤدي التحليل الاقتصادي إلى عدم فهم من جانب واضعي السياسات للعلاقات المعقدة والخسارة المحتملة من مختلف خيارات مكافحة المرض وتأثيراتها على تخصيص الموارد والقيمة التي يمكن أن تتحقق للمجتمع من هذا النوع من تخصيص الموارد.

    يقول المؤلف: مارجولين أوفرمير  عندما وصل المرض المميت إلى أوروبا حوالي عام 1830 ، دقت أجراس الإنذار مع الحكومة الهولندية. من الناحية الطبية لم يكن لديهم أي فكرة عن ماهية هذا المرض وكيفية مكافحته ، لذلك لجأت الحكومة إلى علاج قديم للأمراض المعدية: الحجر الصحي وعزل المرضى. كان على الأشخاص الموجودين على متن السفينة والبضائع القادمة من مناطق الخطر البقاء على متنها لمدة أسبوعين للتحقق من عدم إصابتهم.كانت الصحف مليئة بقصص الرعب حول الباحة الآسيوية ، كما كان يطلق على الكوليرا في البداية.

سرعان ما بدأت الغرفة التجارية الضغط من أجل تخفيف الإجراءات بسبب الأضرار الاقتصادية التي لحقت بالتجار. تسلل الشك إلى الحكومة. كانت أعمال الشغب العنيفة قد اندلعت بالفعل في الخارج وأرادت منع ذلك بأي ثمن. بالإضافة إلى ذلك ، كان خطر المجاعة وبالتالي التمرد كبيرًا إذا لم يعد يُسمح لسفن الحبوب بدخول هولندا. بعد بضعة أشهر ، قصرت فترة الحجر الصحي إلى أربعة أيام.

إجراءات الحجر الصحي لم توقف انتشار الكوليرا. في عام 1832 أصاب المرض هولندا بشدة. في ليدن ، على سبيل المثال ، كان هناك 485 حالة وفاة في غضون ثلاثة أشهر ، من أصل 35128 نسمة. وبعد ذلك ، كانت أسوأ أوبئة الكوليرا لم تأت بعد.

   اعتاد الناس على الأمراض المعدية مثل الجدري لعدة قرون. في حالة تفشي المرض ، كان الأطفال الصغار على وجه الخصوص هم الضحايا ، وبالتالي كان معدل وفيات الرضع مرتفعًا. لكن الكوليرا كانت مختلفة. أصاب المرض بشكل رئيسي الناس في مقتبل العمر. وكان مسار المرض سريعًا في كثير من الأحيان ؛ يمكن أن تموت في غضون ساعات من الإصابة. كما ذهب انتشار المرض كالنار في الهشيم ولم يفهم أحد كيف. كان كل هذا معًا مرعبًا للغاية.

بعد انتشار الكوليرا في أوروبا ، استغرق الأمر خمسين عامًا أخرى قبل أن يكتشف الطبيب الألماني روبرت كوخ بكتيريا الكوليرا. عندها فقط اتضح كيف انتشر المرض ، أي من خلال براز المرضى. عندما ينتهي به الأمر في مياه الشرب ، تصيب الجراثيم أي شخص يبتلع الماء. لم يكن في المدن أنابيب مياه وكان الأغنياء فقط هم من يستطيعون شراء مياه شرب نظيفة. أما الباقي ، فيستخدم مياه القناة المتسخة أو المياه الجوفية عبر مضخات المياه. غالبًا ما كانت المياه الجوفية في غرب هولندا تحت السطح مباشرة ،بحيث يمكن أن ينتهي الأمر بمياه الصرف الملوثة بسهولة في المياه الجوفية. ليس من قبيل المصادفة أن معظم الضحايا قتلوا هنا

عن editor

شاهد أيضاً

منتدى الصحافيات و الصحافيين الشرفيين بالمغرب في مائدة مستديرة

PERS Forum des journalistes honoraires du Maroc منتدى الصحافيات و الصحافيين الشرفيين بالمغرب في مائدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333