Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / AMSTERDAM Pers / مراسلون بلا حدود ومؤشر حرية الصحافة 

مراسلون بلا حدود ومؤشر حرية الصحافة 

…وسكتت شهرزاد عن الكلام ..

مراسلون بلا حدود ومؤشر حرية الصحافة 

  في مؤشر حرية الصحافة للعام 2023 / مراسلون بلا حدود /، تراجع المغرب الى المرتبة 144 من أصل 180 دولة، بعد أن فقد 9 مراتب (135 سنة 2022)، جاء ترتيب المغرب خلف جميع دول القارة السمراء باستثناء إريتيريا ومصر وجيبوتي وليبيا والسودان، التي حلت على التوالي في المراتب، 174، 166، 162، 148 ….

سجّلت منظمة “مراسلون بلا حدود” تتقهقرا ملحوظا  للمغرب على مستوى مؤشر حرية الصحافة العالمي……..

   أوردت المنظمة الكائن مقرّها في باريس، ضمن تصنيفها السنوي لحرية الصحافة في دول العالم وفقاً لمؤشر حرية الصحافة الذي أصدرته بمناسبة اليوم العالمي بحرية الصحافة، أن المغرب تراجع في غضون السنة الأخيرة من المرتبة 135 في حرية الصحافة سنة 2022، بتسعة مراكز ليحتل المرتبة 144 في تقرير سنة 2023، علما أنه كان يحتل المركز 136 في سنة 2021.واعتبرت منظمة مراسلون بلا حدود أن “تعددية الصحافة المغربية مجرد واجهة، ووسائل الإعلام لا تعكس تنوع الآراء السياسية في البلاد” مشيرة إلى أن “وسائل الإعلام المستقلة والصحفيون في البلاد يوجهون ضغوطًا كبيرة، ويتم سحق الحق في الحصول على المعلومات بواسطة آلة قوية من الدعاية والمعلومات المضللة التي تخدم الأجندة السياسية لمن هم في السلطة“.وأبرز المصدر ذاته، أنه وفي مواجهة الضغوط، “تخلت آخر وسائل الإعلام المستقلة في المغرب، صحيفة أخبار اليوم، عن معركتها، ويعود تاريخ نشرها الأخير إلى أبريل 2021. المصدر الرئيسي للمعلومات للسكان يأتي من الشبكات الاجتماعية والمواقع على الإنترنت”، لافتة إلى أن “الاعتقالات بدون إذن قضائي والاحتجاز المطول قبل المحاكمة أمر شائع في المغرب“. وفي السنوات الخمس الماضية، تقول المنظمة “ابتلي الصحفيون المستقلون بفضائح جنسية مثل الاغتصاب والاتجار بالبشر والزنا وإجراء عمليات إجهاض غير قانونية”، مشيرة إلى أن المحاكمات التي تلت ذلك رافقتها “حملات تشهير دبرتها وسائل إعلام مقربة من السلطات”. وفي “عام 2020، ناشد 110 من صحفيي المجلس الوطني للصحافة (CNP)، وهو هيئة تنظيمية تتمتع بصلاحية معاقبة المنظمات التي تنتهك قانون الصحافة، باتخاذ “عقوبات تأديبية” ضد “وسائل التشهير” هذه“.وقدّرت مراسلون بلا حدود، عدد الصحافيين المغاربة المعتقلين حاليا بـ 11 صحافي، من بينهم 3 يشتغلون في وسائل إعلام محلية، مشيرة إلى أن “المجتمع يستهلك الصحافة المستقلة دون الاستعداد للدفاع عنها، و تتزايد المعلومات المضللة السائدة من خلال الترويج للصحافة الصاخبة والإثارة التي لا تحترم الخصوصية وتضر بشكل عام بصورة المرأة“.وفيما يتعلق بالسياق الاقتصادي قالت المنظمة إن الصحافيين يعملون “في بيئة اقتصادية مضطربة”، حيث “تفشل وسائل الإعلام في جذب المعلنين، كما أن وسائل الإعلام المستقلة، التي أصبحت نادرة بشكل متزايد، تكافح من أجل الحصول على الاستقرار المالي للسماح لها بالتطور”، فيما “تستفيد الوسائط الموالية للسلطة من النماذج الأكثر استقرارًا بفضل الموارد المالية التي يسهل الوصول إليها”.

    وعليه هاجمت الحكومة المغربية،منظمة “مراسلون بلا حدود” بعد تصنيفها للمغرب في المرتبة 144 في مؤشر حرية الصحافة لعام 2023.وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، إن “منظمة مراسلون بلا حدود معروفة بعدائها الممنهج ضد المغرب”، مضيفا أن “الحكومة تتقبل بصدر رحب جميع الانتقادات بشرط أن تكون موضوعية وبناءة، لكن للأسف هذه المؤسسة أصبحت مطية أجندات لا علاقة لها بالصحافة بالمغرب”.  

جدير بالذكر أن المغرب تقهقر في مؤشر حرية الصحافة،  الذي أصدرته منظمة “مراسلون بلا حدود”، بمناسبة اليوم الحالمي لحرية الصحافة، بـ9 درجات، منتقلا من الرتبة 135 عام 2022 إلى الرتبة 144 هذه السنة، حيث جاء في الترتيب خلف موريتانيا والجزائر وتونس…

عن editor

شاهد أيضاً

بداية الكلام من امستردام..فنون أحواش بإيقاعات العالم

بداية الكلام من امستردام  بقلم عبد الرحيم الفقير الادريسي فنون أحواش بإيقاعات العالم على هامش …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333