Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / AMSTERDAM Pers / من هم أعداء أوروبا والدين المسيحي؟

من هم أعداء أوروبا والدين المسيحي؟

عبد الرحيم الفقير الادريسي يقول :

هل تعاني الجالية الويلات من المشاكل المختلفة  التي على الحكومة حلها؟

كيف تم تصوير المسلمين على أنهم عرب غزاة برابرة وبأنهم أعداء أروبا والدين المسيحي؟

*مزاعم الامبراطورية الاسلامية التي ستبتلع الحضارة الغربية

*مزاعم عن الرئيس الفرنسي المسلم القادم الذي سيصل الى الرئاسة ويقلب كل الموازين لفائدة المسلمين…

   الجيل الأول جاء إلى هولندا بحثا عن العمل وهو مرتبط بوطنه وبعد أن تم فتح باب جلب العائلات قام بإحضار أسرته ورغم أن أبناءهم قد كبروا هنا فإن الجيل الأول نجده مرتبطا بوطنه أشد ارتباط.

   أما الجيل الثاني لم يكن مجرد عامل مهاجر بل امتهن التجارة والرياضة ومنهم الحقوقيون والأساتذة والمهندسون والمحامون والإداريون والبرلمانيون والمجامون والقضاة ورجال الأمن.

  بينما الجيل الثالث الذي نخشى عليه من فقدان الهوية وهو ما نستهدفه في برامجنا لتقريبه من وطنه وربطه بالمجتمع الإسلامي الأخلاقي وتهيئ الظروف له لكي يزور الوطن ويستمر به. ثم الخطوط أنها ترفع أثمنة الطائرة بعيدة كل البعد عن متناول المهاجرين فكيف يعقل أن ترفع الأثمنة كلما أراد المغاربة زيارة الوطن ؟

 جاليتنا تعاني الويلات من المشاكل المختلفة التي علينا حلها .. فهل أصبحنا بقرة حلوب لفائدة الباخرة والطائرة التي ترفع أثمانها علما أننا عبر الطريق نؤدي تكاليف باهضة لكل الطرق السيارة

    لنتدارس التاريخ ..  أدت التطورات التقنية والاكتشافات الاقتصادية العلمية التطبيقية وتنامي المشاريع الاقتصادية في البلدان الصناعية اثر الحرب العالمية الثانية الى ازدهار واسع في اقتصاد هذه البلدان والى ولادة شعور بالبحبوحة لدى شعوبها ووجود ترف كبير بعد فترة حرمان قاسية دامت سنوات طويلة أثرت على نفسية تلك الشعوب وتصرفاتها .

ولقد قابل ذلك في بلدان العالم الثالث وخصوصا بلدان المغرب العربي تصاعد ديموغرافي هائل قدر ب 3٪ سنويا في الجزائرو3٪ سنويا تقريبا في كل من المغرب وتونس .

وهكذا تجاوزت ضرورات تلك المرحلة التي مرت بها دول المغرب العربي لايجاد حلول للبطالة والتغلب على الصعوبات الاقتصادية مع حاجيات الاقتصاد الأروبي لليد العاملة الرخيصة للقيام بالاعمال الشاقة والتي انخفضت قيمتها الاجتماعية أو التي لا تحتاج الى مهارة خاصة .لقد ساهمت الحكومات المعنية وأرباب العمل والدعايات الرسمية والمهاجرون الاولون أنفسهم في تشجيع وتسهيل الهجرة التي بلغت أوجها في الفترة 1960 ـ 1973 فوصل عدد العرب في تلك الفترة الى :

350 ألف في فرنسا

111 الفا في بلجيكا

89 ألفا بألمانيا

73 ألف في هولندا

35 ألف بإيطاليا وسويسرا ولوكسمبورغ والدول الاسكندنافي….

وتميزت الهجرة بأنها شابة : 60٪ من الجزائريين دون 30 سنة .

48٪ من المغاربة بين 18 الى 25 سنة

30٪ من التونسيين بين 20 و23 سنة فيما شكل الرجال 80٪ وكلهم غير متخصصين في أي مجال .

الريف : ما يزيد على 40٪

الأميون : معظمهم يجهلون القراءة والكتابة والحديث أحيانا بلغات البلدان المستضيفة كما يصعب عليها التعامل مع النصوص العربية أحيانا ، وقد بدأت الهجرة فردية لتتحول الى عائلية جماعية جهوية .

وإثر استقلال المغرب وتونس ثم الجزائر عادت أعداد كبيرة من المستوطنين الاروبيين الى بلدانهم وقد نشأ هؤلاء على كراهية العرب واحتقارهم ، وكانوا يعتقدون أنهم سلبوا منهم أراضيهم  وممتلكاتهم ومصادر رزقهم ، هؤلاء ما سنحت لهم الفرصة حتى أظهروا حقدهم الدفين ، وانضم اليهم بعد حرب 1967 ـ و 1973 آلاف اليهود القادمين من العالم العربي والذين وجدت فيهم الصهيونية العالمية مرتعا خصبا لسياستها العنصرية .

       من جهة ثانية استطاعت الصهيونية أن تصور للعالم الغربي بأنها ناقلة للحضارة الاروبية وأن كل نضال ضد اليهود هو نضال ضد أروبا وحضارتها ..

      وعليه فقد دأبت الاوساط الدينية والاروبية المتعصبة منذ القدم على تصوير المسلمين على أنهم عرب غزاة برابرة ووصفت العرب المسلمين بأنهم أعداء أروبا والدين المسيحي ، ولم تترك هذه الاوساط جانبا من جوانب الدين الحنيف إلا وشوهته وفسرته طبقا لأهوائها، ومازالت بعض هذه الاوساط تثير تاريخا مضى وتذكر بصورة استمرار الحرب الصليبة وتحدث عن التباين بين العقيدتين الاسلامية والمسيحية ، وذهب البعض الى الحديث عن الامبراطورية الاسلامية التي ستبتلع الحضارة الغربية وعن الرئيس الفرنسي المسلم القادم الذي سيصل الى الرئاسة ويقلب كل الموازين لفائدة المسلمين وهو ما يتحدث عنه وينشره رهبان الكنيسة .

عن editor

شاهد أيضاً

TCHAD .. MAROC

M. RACHID TALBI EL ALAMI REPRÉSENTE SM LE ROI À LA CÉRÉMONIE OFFICIELLE D’INVESTITURE DU …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333