Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / .Krant Marokkaanse in Nederland / إقليم تنغير يحظى بتنظيم المعرض الجهوي للمنتوجات المجالية

إقليم تنغير يحظى بتنظيم المعرض الجهوي للمنتوجات المجالية

بعد الراشيدية / ورزازات / زاكورة

إقليم تنغير يحظى بتنظيم المعرض الجهوي

للمنتوجات المجالية

الغرفة الفلاحية بجهة درعة تافيلالت تنجح في التنظيم والورشات والندوات العلمية

  خاص بمجلة السياسة العامة … عبد الرحيم الفقير الادريسي..

نظمت الغرفة الفلاحية لجهة درعة تافيلالت بقلب مدينة تنغير المعرض الجهوي المنتوجات المجالية في نسخته الرابعة وذلك صبيحة يوم الجمعة 22 دجنبر 2023، بحضور السيد عامل إقليم تنغير ورئيس الجهة والسيد عبد الكريم ايت الحاج رئيس الغرفة الفلاحية لجهة درعة تافيلالت وقد تم افتتاح المعرض تحت إشراف وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات والشراكة مع ولاية جهة درعة وعمالة إقليم تنغير بالمديرية الجهوية للفلاحة بالإضافة إلى مجموعة من الشركاء.

  يقول عبد الكريم ايت الحاج ان الهدف الأساسي من هذا المعرض يرمي إلى ترويج للمنتوجات المجالية التي تحتل مكانة هامة في الاقتصاد بالجهة، بل تعد رافعة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، كما لها دور حيوي وفعال في التماسك بين الفئات داخل المجتمع.

     المعرض له أهمية كبرى اقتصاديا واجتماعيا دأبت الغرفة على تنظيمه وهو حاليا في نسخته الرابعة إذ سيكون فرصة لمختلف العارضين من التعاونيات المتخصصة في المنتوجات الفلاحية من عرض من يتخصصون فيه من منتوجات للزوار المغاربة والأجانب.

وهكذا تم تخصيص مساحة تصل إلى 3000 مارس مربع جمعت حوالي 100 رواق تعرض به التعاونيات والمجموعات ذات النفع الاقتصادي منها 60 تعاونية من داخل الجهة وزهاء 30 تعاونية من الجهات المختلفة من الوطن بالإضافة إلى تخصيص أروقة لحوالي عشر تعاونيات متخصصة في قطاع الصناعة التقليدية، وكذا 11 رواق مؤسساتيا.

   يبقى الهدف الأسمى للمعرض يرمي إلى دعم التعاونيات والمجموعات ذات النفع الاقتصادي في تسويق منتوجاتها، مع تعزيز إمكانيات جهة درعة تافيلالت في مجال المنتجات الفلاحية، سعيا لخلق فضاء تبادل الخبرات بين الفاعلين الاقتصاديين.

 المساهمة في توعية وتحسيس التعاونيات بأهمية المنتجات المجالية في التشغيل الذاتي، مع المساهمة في التنمية المحلية من خلال تعزيز السياحة التضامنية وبالتالي يمكن المعرض من الاطلاع على المستجدات التي تتعلق بالمنتجات الفلاحية….وحسب المعطيات المتوفرة ان الحدث فرصة التطرق لمستجدات الورش الملكي بالحماية الاجتماعية والتأكيد على أهمية البحث العلمي والتأطير من أجل تحسين وتثمين المنتجات المجالية من خلال الورشات التكوينية التي سيتطرق إليها بشكل خاص عبر مواضيع تهم مراحل الحصول على الترخيص الصحي ودور التواصل في التسويق والمشاريع المواكبة لحاملي المشاريع، وتطوير اداء التعاونيات وكذا خلق وتدبير جمعيات مستعملي المياه.

  كما تم بعد الظهيرة تم عقد ندوة صحفية أجاب خلالها السيد رئيس الغرفة واللجنة المنظمة عن الصحافة الوطنية والدولية كما أجابت اللجنة المنظمة عن معظم التساؤلات التي تتعلق بالتنظيم والتثمين للمنتوجات المجالية، وأجاب الأستاذ اهرو أبو الشريف بصفته مديرا للغرفة عن التساؤلات المتعلقة بالسقي والمياه والوضعية الفلاحية الحالية التي تعيش خاصا في ندرة الامطار.

*******************************

على هامش المعرض الجهوي للمنتوجات المجالية ب: تنغير

ندوة علمية حول تسويق المنتجات المجالية في خدمة التنمية الفلاحية والتماسك الاجتماعي

    على هامش المعرض الجهوي للمنتوجات المجالية بإقليم تتغير نظمت اللجنة المختصة ندوة علمية حول تسويق المنتجات المجالية في خدمة التنمية الفلاحية والتماسك الاجتماعي فبعد النشيد الوطني وبعد الترحم على أحد الافراد قدم السيد اهرو أبو الشريف مدير الغرفة ورقة تقنية عن الندوة وتحدث السيد عبد الكريم ايت الحاج في كلمته بعد الترحيب بالسلطات المحلية وجميع الأساتذة والحاضرين عن أهمية الندوة في هذا المعرض واهمية الورشات التي تستهدف التعاونيات والعاملين في حقل المتوجات المجالية.

الجلسة الأولى خصصت لقطاع الاستثمار والتسويق الترابي تميزت حسب البرنامج المسطر وترأسها الاستاذ الحورمي أستاذ بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية .. جامعة القاضي عياض

  مداخلة الأستاذ نور الدين البوعزيزي عن كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بجامعة القاضي عياض بمراكش حول الحماية الاجتماعية بالغرب نمادج التمويل

  وكانت المداخلة الثالثة حول آفاق الاستثمار الخلاق والابتكار في السلاسل الواعدة بقطاع الفلاحة بجهة درعة تافيلالت للأستاذ لحسن الرياش عن المركز الجهوي للاستثمار بجهة درعة تافيلالت

   المداخلة الموالية تمحورت حول مساهمة الثقافة والتراث في تنمية السياحة القروية بجهة درعة تافيلالت للدكتور يوسف ايت المقدم استاذ جامعي وخبير في السياحة القروية

  قبل اختتام هذه الجلسة الصباحية السيد علي السفالي من المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير ..جامعة ابن طفيل بالقنيطرة قدم مداخلة عن مساهمة الابتكار الرقمي في تسويق منتوجات التعاونيات.

 بعد المداخلات القيمة والمناقشة المستفيضة للحاضرين، انتقل المشاركون الى المحور الثاني وهو الجلسة الثانية التي تميزت بالكثير من المعلومات كان وراءها مجموعة من الأساتذة خصصت مداخلاتهم حول الاقتصاد الاجتماعي والتضامني حيث قدم الأستاذ نور الدين البوعزيزي كرئيس للجلسة مجموعة من الأساتذة المختصين في هذا الحقل.

  في هذا الجانب قدم الدكتور الحورمي مداخلة حول ممارسات الاقتصاد الاجتماعي والتضامني والابتكار الاجتماعي ..فيما قدمت السيدة رجاء الابراهيمي الاطار بوزارة الاقتصاد والمالية مداخلة حول مساهمة الاقتصاد الاجتماعي في التنمية المحلية.

  الدكتور حسن ازوازي قدم مداخلة حول التسويق الترابي والممارسات والاتجاهات المستقبلية ..وعرض السيد ايت احمد حدو الحبير في الاقتصاد الاجتماعي والتضامني مداخلة حول تمكين المرأة القروية في الواحات من خلال التعاونيات.

    وبصفة مباشرة انتقل المشاركون الى الجلسة الثالثة الخاصة بموضوع إنعاش المنتجات وتثمين المجال الترابي تراسها الأستاذ احمد ايت حدوت الخبير في الاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

  ففي مداخلة تحت عنوان مهارات القوة وريادة الاعمال أساس النجاح للدكتور محمد نو عن كلية العلوم والتقنيات ..جامعة مولاي إسماعيل ..وتدخل السيد طاهري عبد الغني عن المعهد الوطني للبحث الزراعي ..فيما عرض في مداخلاته اهمية زراعة الزعفران وتطوير تقنيات زراعته.

وحسب البرنامج كانت هناك مداخلة من قبل كل من السيدة نوال بويه وندوة ثابت عن المديرية الجهوية للفلاحة بمراكش قدمتا عرضا عن الفلاحة وتحديات التغير المناخي ودراسة حالة جهة درعة تافيلالت.

  اما تقنيات تثمين الورد العطري فكانت في عرض هام للأستاذ محمد زنيني الأستاذ الباحث في كلية العلوم والتقنيات بجامعة مولاي إسماعيل.

نشير ان المعرض عرف مجموعو من الورشات الهامة تمحورت حول تثمين التفاح وحول تقنيات الإنتاج للتمور فضلا عن تقنيات الإنتاج وتسمين العجول.  ثم تقنيات الإنتاج وتثمين الإنتاج للورد العطري .. بالإضافة الى تقنيات الإنتاج وتثمين العسل بالجهة.

  هذه الورشات الخاصة بالتكوين استهدفت أعضاء التعاونيات وتمحورت حول مراحل الحصول على الترخيص الصحية الخدمات المقدمة من طرف الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ..ثم كيفية مواكبة مجموعة القرض الفلاحي من اجل استفادة الفلاحين ..فضلا عن التسويق الاليكتروني ودور الوكالة في مواكبة حاملي المشاريع وتطوير أداء المقاولات الصغيرة جدا.. وتم أيضا عرض سلسلة الورد العطري في الورشات واعتبار الورد رافعة للتنمية وجاذبية المجال. كما تم التعريف بدور المراكز في مواكبة الشباب حاملي المشاريع.

  وهكذا نشط هذه الدورات التكوينية كلا من المديرية الجهوية للمكتب الوطني للفلاحة الصحية والغذائية…والمديرية الجهوية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ..والمديرية الجهوية للاستشارة الفلاحية بالجهة. فضلا عن جمعية مغرب تافيلالت والوكالة الوطنية لانعاش التشغيل والكفاءات. والمركز الجهوي للاستثمار.

كل هذه الورشات تميزت بالنقاش الفعال من طرف كل أعضاء التعاونيات والعارضين.

***************************

توعية وتحسيس التعاونيات بأهمية المنتجات المجالية

   السيد عبد الكريم ايت الحاج صرح ان الهدف الأساسي من هذا المعرض يرمي إلى ترويج للمنتوجات المجالية التي تحتل مكانة هامة في الاقتصاد بالجهة، بل تعد رافعة للتنمية الاقتصادية  والاجتماعية، كما لها دور حيوي وفعال في التماسك بين الفئات داخل المجتمع…..هذا المعرض له أهمية كبرى اقتصاديا واجتماعيا دأبت الغرفة على تنظيمه وهو حاليا في نسخته الرابعة إذ سيكون فرصة لمختلف العارضين من التعاونيات المتخصصة في المنتوجات الفلاحية من عرض من يتخصصون فيه من منتوجات للزوار المغاربة والأجانب…..ويبقى الهدف الأسمى للمعرض يرمي إلى دعم التعاونيات والمجموعات ذات النفع الاقتصادي في تسويق منتوجاتها، مع تعزيز إمكانيات جهة درعة تافيلالت  في مجال المنتجات الفلاحية، سعيا لخلق فضاء تبادل الخبرات بين الفاعلين الاقتصاديين. والعمل على توعية وتحسيس التعاونيات بأهمية المنتجات المجالية في التشغيل الذاتي، مع المساهمة في التنمية المحلية من خلال تعزيز السياحة التضامنية، وبالتالي يمكن المعرض من الاطلاع على المستجدات التي تتعلق بالمنتجات الفلاحية….وحسب المعطيات المتوفرة ان الحدث فرصة التطرق لمستجدات الورش الملكي بالحماية الاجتماعية والتأكيد على أهمية البحث العلمي والتاطير من أجل تحسين وتثمين المنتجات المجالية من خلال الورشات التكوينية التي سيتطرق إليها بشكل خاص عبر مواضيع تهم مراحل الحصول على الترخيص الصحي ودور التواصل في التسويق والمشاريع المواكبة لحاملي المشاريع، وتطوير اداء التعاونيات وكذا خلق وتدبير جمعيات مستعملي المياه.

**********************************

جولة لرجال الصحافة والاعلام

   نظمت الغرفة الجهوية للفلاحة بجهة درعة تافيلالت جولة لرجال الصحافة والاعلام المشركون في الدورة الرابعة للمعرض الجهوي للمنتوجات المجالية بتنغير شملت  جماعة امسمرير حيث تمت زيارة وحدة تثمين التفاح في هذه المنطقة والوقوف على الدور الذي تلعبه في تثمين التفاح وتطوير إنتاجه وتسويق بالمنطقة.

  الوحدة متخصصة في تخزين وتبريد وإنتاج عصير وخل التفاح بجماعة امسمرير وتلمي بإقليم تنغير ، التي تم انجازها بغلاف مالي بلغ 33 مليون و 500 الف درهم، حيت تم إنجاز المشروع في ضرف 24 شهرا، بتمويل من المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لورزازات التي تدخل في دائرته الفلاحية بجهة درعة تافيلالت.

 حسب معطيات توصلت بها / التلغراف / تبلغ سعة هذه الوحدة 500 طن موزعة على 2 طن لإنتاج عصير التفاح المحلي في اليوم، و100 لتر من خل التفاح المحلي في اليوم، و50 طن خاصة بالمنتوج النهائي اي التفاح.

  كما تم المساء تنظيم حفل الاختتام حيث قامت اللجنة المنظمة للمعرض بتوزيع الجوائز على التعاونيات كما تم توزيع شواهد تقديرية على عدد من الفاعلين والمدراء للمؤسسات الفاعلة في القطاع الفلاحي .

  التفاصيل قريبا

*********************************

كيف تصبح فلاحا متخصصا في ورد العطور؟ 

   اولا يتوجب على الفلاح أن يكون ملما بالممارسات التقنية والسلمية في مجالات الإنتاج والجني والتثمين ان يتعرف على أهم. الأمراض والافات التي يمكن أن تصيب هذه الزراعة…..تلعب  زراعة الورد العطري دورا مهما في الاقتصاد المحلي بمنطقة وادي دادس بقلعة مكونة إلا أنها ظلت رهينة نمط الإنتاج التقليدي، حيث كان ولازال العديد من المزارعين يستعملونها كحواجز ضد الرياح  ويتعاطون مع منتوجاتها كمكمل للانشطة الزراعية الاخرى إذ بقيت كمية الإنتاج مرهونة بأحوال الطقس، حيث تتزامن فترة تفتح الورود مع الفصل البارد، وهو ما يؤثر سلبا على جودة المنتوج وكميته……لقد أصبحت زراعة الورود العطرية من السلاسل المستهدفة بالتطوير والتثمين شأنها في ذلك شأن مجموعة من الزراعات الاخرى بالمنطقة بالزعفران والحناء والتمور…….وحسب المعطيات الأخيرة فإن زراعة الورود العطرية تمتد على طول 3250 كلم طولي أي ما يوازي حوالي 800 هكتار تنتج حوالي 2000   طن سنويا من الورود العطرية الشيء الذي يجعل المغرب يحتل المرتبة الثالثة عالميا بعد بلغاريا وتركيا……. في حين يبلغ الانتاج الوطني من مستخلصات زيوت الورد العطري المحصل عليها بطريقة صناعية حوالي 100 كلغ ومن المستخلصات الاخرى حوالي 2500   كلغ توجه كلها لصناعة العطور الرفيعة ومواد التجميل …..ومن أجل تحسين انتاجية هذه الزراعة يتوجب على الفلاح أن يكون ملما بكل هذه المعلومات..

Journalist abderrahim Al Idrissi Fakir

التفاصيل في اعدادنا القادمة.

عن editor

شاهد أيضاً

TCHAD .. MAROC

M. RACHID TALBI EL ALAMI REPRÉSENTE SM LE ROI À LA CÉRÉMONIE OFFICIELLE D’INVESTITURE DU …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333