الرئيسية / التحقيق العام Radio Pers / نوسطالجيا : أوتريخت : كنزة المكداسني: فنانة عصامية

نوسطالجيا : أوتريخت : كنزة المكداسني: فنانة عصامية

كنزة المكداسني: فنانة عصامية تدخل عالم الرسم من بابه الواسع

  جريدة السياسة العامة : صوت المهاجرين بالعالم – لاهاي  

  في السنوات الأخيرة برزت فنانة عصامية مغربية .. مسكت الريشة وخلقت لنفسها محرابا انعكفت فيه ففجاءت الجميع بعالم سحري في أعمالها .. كانت لها رغبة دفينة تتمخض في دواخلها وما أن اكتملت لديها الفكرة حتى تولدت لديها رغبة خوض غمار المسار .. شيئاً فشيئاً بدأ ما بداخلها يتشكل بصورة واضحة ووضعت يدها لامتلاك عالم فني مترامي الاطراف ..وكبرت الفكرة .. وتتفجرت الأعمال الباهرة في أناملها لتولد عندها الأفكار وتطابقت مع الماضي الذي عاشته في وسط أسرة تعشق الصناعة التقليدية .. ارتوت من مناظر تطوان حيث ترعرعت وعبر تنقلاتها توسعت ملكاتها قبل أن تستقر بهولندا منذ ما يزيد عن الثلاثين سنة.  كانت كل لمسة من ريشتها نحو اللوحة حنونة معبرة عن خواطر لا يمتلكها إلا الفنان المبدع الواسع الخيال . منذ كانت طفلة صغيرة كانت خواطرها تجول في عالم الطبيعة والتأمل فيها بعين الابداع الذي أبدعه الله فيها وحملت كل تلك الهواجس والخواطر لتفجرها في حينها ولم يشعر بتلك الخواطر والميولات سوى الزوج – رفيق الحياة – الذي اهتز لما تتخبط فيه كنزة المكداسني ليتجاوب معها ويقتني لها معدات الرسم فتعكف في مرسمها سابحة في عالمها الواسع .. كان السؤال محيرا .. كيف يمكن لامرأة ولدت سنة 1942 لم تدخل مدارس للرسم ولم تتابع دروس كبار الفنانين في العالم أن تصبح واحدة منهم ؟ ولم يتأخر الجواب كثيرا وما أن خرجت كنزة من مرسمها حتى جعلت الجميع يحتار ويتوه في أعمالها الفنية الرائعة .. إنها فنانة عصامية بكل تأكيد .. هكذا علق كبار الفنانين الهولندين وهم يحضرون معرضها الفني بقلب مدينة أوتريخت بهولندا وغير بعيد عن أكبر المتاحف بهولندا – بياتريكس –  احتار الرسامون الذين جاءوا من نواحي أوروبا لحضور افتتاح المعرض كيف يعبرون لقنصل المملكة المغربية عن شعورهم عندما اطلعوا على اللوحات وما كان لهم إلا أن يدلوا بشهادتهم : المغاربة عباقرة حتى في الفنون .. وأشادوا بالاعمال المعروضة لكنزة العصامية ..فالفنان والرسام كاصي له لوحات في معظم المتاحف صرح أن هذه الفنانة إما أن تكون معجزة .. وإما أن تكون عبقرية فقد نسقت بين الألوان ونقشت عالما فسيحا وواسعا وهي لم تدخل الجامعات ولا المعاهد العليا المتخصصة .. إنها فنانة بكل جدارة . ..وحين اطلع الفنان محمود المصري الذي حضر صدفة لافتتاح المعرض مع أحد أصدقائه من النقاد الغربيين انتابتهم الدهشة والحيرة أمام هذا العالم المصغَّر الذي تتسبح بداخله الفنانة العصامية كنزة.. وأشاروا أن هذه فنانة جديدة ستغزو العالم بلوحاتها الرائعة وهذا ليس بغريب فقد تعودنا من المغرب على ذلك حينما اشتهرت الشعيبية طلال رحمها الله بأعمالها التي عرضت في الدار البيضاء, ومتحف سولتيس بباريس, وصالون “سور أنديبوندان” ولتدخل من الباب الواسع لقاعة “درُوو” لمبيعات الفن ::والخلود في رواق “لوي دو بوف” (عين الثور) بباريس ..  

Telegraaf-Mensheid Pers  …Abderrahim Fakir Idrissi

MAIL ..Aljazirapress@yahoo.nl

 

عن editor

شاهد أيضاً

في الدورة 55 لمجلس حقوق الانسان

Historisch record… La presse dit : Un corner préparé et présenté par le journaliste Abderrahim …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *