Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / RETTERDAM PERS / البقاء لمن يستغل الأرض

البقاء لمن يستغل الأرض

     عاشت ولاية النيل الأزرق جنوب شرق السودان خلافا راح ضحيته مئات القتلى والجرحى، وتسبب في آلاف المشردين والنازحين الى مناطق اخرى .     

   تعود جذور المشكلة إلى خلافات لم تجد طريقها للحل  

الاشتباكات القبلية الأخيرة في ولاية النيل الأزرق تشتعل من فترة لاخرى تسفر عن مقتل حوالي 170 شخصا خلال 48 ساعة .

  النزاع السابق كان قد أسفر عن مقتل 149 شخصا في مطلع  أكتوبر، وتعود الاشتباكات هناك راح ضحيتها 13 شخصا، حسب مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة. جمع القتال يوليو قبيلة الهوسا، التي تأتي أصولها من أنحاء غرب أفريقيا. وشعب “بيرتا”= شعب بيرتا موجودين فى اثيوبيا والسودان= في أعقاب نزاع على أراض.

 أكدت الأمم المتحدة أن القتال اندلع بسبب نزاع على الأرضحسب الدراسات تنتشر قبيلة الهوسا في مختلف مناطق السودان، لكن تركيزهم الأكبر في محافظة النيل الأزرق جنوبي البلاد. ويُقدَّر عدد الهوسا السودانية بنحو 3 ملايين فرد، ويعتاشون أساساً من الزارعة، كما يشاركون في الحياة العامة السودانية، ومنهم مسؤولون سياسيون ووجوه فن وثقافة ورياضة. ويتحدث الهوسا لغتهم الخاصة، ويمارسون عاداتهم التقليدية التي تميزهم من باقي قبائل البلاد. وتختلف المصادر التاريخية في تحديد الحقبة التي استوطن فيها الهوسا السودان، لكن أقدم توثيق تاريخي لوجودهم يعود إلى ما قبل 500 سنة، أي في عهد المملكة الزرقاء بالسودان.وتُعَدّ قبيلة الهوسا إحدى أكبر القبائل الإفريقية، إذ تنتشر بكل دول منطقة الساحل وغرب إفريقيا. وفي نيجيريا ما يقدر بـ48 مليوناً من أفراد الهوسا، و9 ملايين فرد في النيجر، وأقلّ تعداد لهم بالكاميرون حيث يبلغ 450 ألف فرد.

…………………….

 

عن editor

شاهد أيضاً

MAÂLMA ASMAA HAMZAOUI

MAÂLMA ASMAA HAMZAOUI  BNAT  TIMBOUKTOU Asmaa Hamzaoui a su faire preuve de courage, d’audace et …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333