الرئيسية / التحقيق العام Radio Pers / كرسي الاعتراف الحلقة رقم 4 : المشعوذ الذي يجمد الماء

كرسي الاعتراف الحلقة رقم 4 : المشعوذ الذي يجمد الماء

 لا يتختلف اثنان في أن المشعوذ  أو المشعوذة..  والسحرة هم اشخاص فاشلون في دراستهم .. في حياتهم الاجتماعية .. في حصولهم على  وظيفة او بالاحرى عمل قار … فالتجأوا  الى اقرب وسيلة مهمة للحصول على المال الوفير .. باعتماد أساليب غامضة يمارسونها …

    يوهم الجاهل واصحاب النفوس المريضة بأن المشعوذة او المشعوذ له كرامات وصاحب معجزات خارقة …

  المشعوذ ما كان له أن يكون ناجحا ومشهورا إلا باعتماده على سداجة الناس … فهو يختار مكان شعوذته داخل الاحياء الشعبية ليمكن له التأثير على عقول مجموعات نسائية في الوهلة الاولى … ومن خلال تلك النسوة يمكن له الحصول على الشهرة التي يرتزق بها ..  خلال التنقيب عن اعترافات لمشعوذين لنشرها في البحث الصحفي صادفنا عجائب وغرائب لا تخطر على البال اعترف بها مشعوذون ذاع صيتهم ورفعوا شعار التوبة من تلقاء أنفسهم .. بل قاموا باعمال اجرامية للحصول على المال ..  واعترفوا باعمال للخروج من الاسلام لكي يصلوا إلى مبتغاهم ..

انها مجموعة من الاعترافات التي نستعرضها بأسلوب بسيط ليفهمها الجميع وهي عبارة عن اعترافت لأحداث واقعية لعدد من المشعوذين كيف وصلوا للشهرة العالمية فمنهم من أصبح ساحرا بالصدفة ..

ومنهم من اشتهر بالفقيه وهو لا يحفظ إلا بعض الآيات فقط ..

ومنهم من سخر مساعديه لتحقيق شهرته ..

  في كرسي الاعتراف هناك مشعوذات طالبت بعض الساحرات المشعوذات مبالغ مالية ضخمة لكي تسرد قصة ممارستها للسحر 

 منهن من طردتنا عندما أبلغناها بالمهمة  الصحفية والبحث الذي نقوم به

  منهن من عرضت علينا قوتها في السحر والجن والشياطين باستعمالها رقما = الرقم يعني في عالم الألعاب وخفة اليد  واستعمال المساعدين =

   وهناك من اعترف ببساطة بان الناس هم من صنعوا منه فقيها وساحرا وشيخا .. بتجارب بسيطة ومتعددة اولها الرقية .. وأخرها بيع منتوجات اعشاب متخصصة ..

هذه الاحداث جاءت على لسان مشعوذين ومشعوذات وسحرة وساحرات من مجموعة من البلدان العربية والاوروبية ..

   كرسي الاعتراف  الحلقة رقم :4

ساحر يجمد الماء

الشيخ البهلول

الاسم :  الشيخ البهلول 

العمر : 38 سنة

العمل : معالج 

مكان العمل : الدول العربية والاوروبية

التخصص :  كل انواع الامراض الروحية

كرسي الاعتراف : التوقف عن الاحتيال

اجلس على كرسي الاعتراف لاقول :

  قد يقول قائل بان المشعوذ رجل محدود الفكر وجاهل وقليل الذكاء

  الحقيقة عكس ذلك فهو بفعل حاجته للمال هو شخص نبيه وقابل لتعلم ألعاب وخدع لتزيده مكانة في أعين الناس

  المشعوذ والمشعوذة لهما طقوس خاصة ترضي الشيطان

 المشعوذ لا يترك موسما ولا زاوية ولا فقيها ولا ضريحا ولا ساحرا ولا مشعوذا ولا اي مجمع تقدم فيه الخدع من = الحلقة = وغيرها الا وحاول زيارتها من اجل التعرف عن وسيلة جديدة يشتريها ويتعرف على استعمالها ولو اقتضى الحال ان يتظاهر انه يرغب في العلاج فان اعجبته الخدعة ورأى انه سيكسب منها المال الا وانفق اموالا من اجل الحصول عليها وكذلك الامر للمشعوذة فهي تسلك كل المسالك وتعمر كل الاضرحة والمواسم التي يرتادها السدج لتصطاد ضحايا جدد

  المشعوذون يتزايدون على كل خدعة غربية في السوق ويتعرفون على سرها

  المشعوذون عندما يعرفون اسرار خدع بعضهم البعض من خلال الزبناء ينتمون السر ولا يفضحون بعضهم

   عندما كنت ازاول مهنة الشعوذة تطلبت مني بعض الاعمال السحرية وبعض الخدع الالاف من الدراهم لكل خدعة سحرية للتوفر على سر استعمالها وتعلمها بمهارة وخفة لانني كنت اومن ان كل مشعوذ يقصده الناس فهو يمتلك لعبة وليس سحرا وانه يستحيل الافصاح عن سر اللعبة

  لكن اعلم ومتيقن ان المشعوذ رجل ضعيف امام المال ولهذا كنت اعرض عليه مبلغا كبيرا لاجعله يقتنع بانني سأشتري الخدعة منه أو من غبره فكان يخضع لي بشرط أن لا أمارس الخدعة نفسها في المدينة التي يوجد هو بها

  كل المشعوذات والمشعوذين يوهمون الناس أنهم من أسرة شريفة وأنهم ورثوا ذلك عن أجداهم

  هناك آخرون يتبجحون أنهم ورثوا ذلك من فقيه مات منذ سنين ويصعب الالتقاء به

   بينما أغلب المشعوذات تقول أن سيدي فلان أو علان وقف علي في  المنام وأعطاني البركة

  لا أكذب عليكم وأنا على كرسي الاعتراف الذي نصبه لي هذا الصحافي الباحث

  كم من مرة اشتريت خدعة بثمن باهض من مشعوذ ما وعندما ألتقي بمشعوذ آخر يعرضها علي باقل من ثمن ولهذا أرفع الثمن على الزبناء لأعوض الخسارة

  تابعوا معي الأحداث حتى لا تفوتكم الخدع التي يقع فيها إما انتم أو أصدقائكم أو معارفكم

المشعوذ الذي يجمد الماء

  تعلمون أن أغلبية المواد الكيماوية تتفاعل مع بعضها وقد تشعل نارا بألوان مختلفة ومنها ما تحدث انفجارا أمام الزبون ومنها ما تعطي صوتا ومنها من تتحرك وهي خدع بمواد كيمائية

  مثلا فعملية تجميد الماء التي يحكي الناس عنها يقوم خلالها المشعوذ بتجميد الماء في الكأس أو غيره ما هي اإلا لعبة صغيرة عند المشعوذين الكبار

  هي لعبة وخدعة يمكن أن يمارسها أي إنسان في مزاحه مع أصدقائه إذا عرف وصفتها كونها تتلخص في حبة واحدة توجد بكل المحلات المتخصصة في صناعة الحلويات..

  هذه الحبة لو وضعتها في بطن الكف وقلبت عليها الكأس مملوءة بالماء على بطن الكف دون أن ينتبه إليها الحاضرون فاإنها تذوب بسرعة وتعطي برودة شديدة يتجمد معا الماء الذي في الكأس وحتى لو قلبت الكـأس فإن الماء يظل متجمدا لأكثر من ربع ساعة

    المسالة خدعة تتطلب السرعة والدهاء عند الاستعمال مع الإيحاء أن هناك عزيمة ما تتلى على الكأس فلا ساحر ولا فقيه يجمد الماء ولا يحزنون…ابتعدوا عن المشعوذين فهم يألكون أموالكم فقط ..

هناك مثل دراجي :كون كان الخوخ يداوي .. كون داوى راسو .

عن editor

شاهد أيضاً

هل يحتفظ منتج الفيلم ومخرجه بحق ترشيح مشروع آخر للاستفادة من الدعم؟

عبد الرحيم الفقير الادريسي يوقع الصفحة السينمائية ***************************************************** التوقف عن الإنتاج المادة 23 في حالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *