Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / RETTERDAM PERS / الدفاع عن موقف الحكومة الإسبانية

الدفاع عن موقف الحكومة الإسبانية

الدفاع عن موقف الحكومة الإسبانية في ملف الصحراء المغربية أمام البرلمان الاسباني

ادريس العاشري

     مازالت رسالة رئيس الحكومة الإسبانية السيد بيدرو سانشيز لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله التي تعبر عن عربون صداقة وبناء علاقة جديدة تقوم على الشفافية والتواصل الدائم والاحترام المتبادل والاتفاقيات الموقعة بين الطرفين والامتناع عن كل عمل احادي الجانب. تشكل موضوع نقاش وسط الفاعلين السياسيين باسبانيا.خصوصا بعض أحزاب اليمين المتطرّف واليسار التي لم تتقبّل التوجه الجديد للحكومة الإسبانية، الذي سيؤثّر على علاقاتهم مع الجزائر”،

فرغم ضغط البرلمان الإسباني، استطاع رئيس الوزراء بيدرو سانشيز أن يدافع   في الجلسة العامّة التي عقدت اليوم الأربعاء  عن فحوى وهدف الرسالة التي بعثها لصاحب الجلالة الملك محمد السادس التي تعبر عن التحول الإستراتيجي في العلاقات مع الرباط ومدريد ،تساير  طموحات الشّركاء الأوروبيين والولايات المتحدة.

في هذا الصدق  صرح رئيس الحكومة الإسبانية السيد بيدرو سانشيز  أمام البرلمان الذي  يضمّ أحزابا تنتقد التوجه الجديد للعلاقات بين الرباط ومدريد لغرض في نفس يعقوب أن.

، “الاقتراح المغربي لعام 2007 هو القاعدة الأكثر جدية ومصداقية وواقعية”، في إشارة إلى مخطّط الحكم الذاتي.

ليس من الصدفة أن يعترف السيد بيدرو سانشيز المسؤول الإسباني أمام البرلمان  على أن جهود المغرب للتوصل إلى حل لهذا النزاع الإقليمي والذي تؤيده “فرنسا وألمانيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، وجميع قرارات الأمم المتحدة، تعطي موافقتها على الجهود الجادة والمصداقية للمغرب”لولا مصداقية المغرب  وسيادته بالإضافة إلى الدور الطلائعي الذي يلعبه في تعميم الاستقرار الامني بالمنطقة ومحاربة الارهاب والتطرف.

خلال الجلسة داخل البرلمان الإسباني خصوصا وأن  بعض أحزاب اليمين المتطرّف واليسار التي لم تتقبّل التوجه الجديد للحكومة الإسبانية، الذي يعرقل علاقاتهم مع الجزائر”، انتصر السيد بيدرو سانشيز للدفاع  عن العلاقات المغربية الإسبانية موضحا انها  “تسير في الاتجاه الصحيح وانها  فرصة لاتعوض   لإسبانيا من أجل حل كل المشاكل التي تعاني منها مع المغرب”، مضيفا انها تشكل مرحلة جديدة، وخارطة طريق واضحة وطموحة ستسمح بإنهاء الأزمة التي أضرت بالبلدين”.

الحكومة الإسبانية التي تبحث عن تطوير علاقتها الدبلوماسية و الاقتصادية مع المغرب هدفها

 بعد الانفراج الدبلوماسي: الدفاع عن مصالح إسبانيا، والقيام بذلك من خلال التكيف مع إحداثيات الاتحاد الأوروبي والنظام متعدد الأطراف للأمم المتحدة”.

عن editor

شاهد أيضاً

MAÂLMA ASMAA HAMZAOUI

MAÂLMA ASMAA HAMZAOUI  BNAT  TIMBOUKTOU Asmaa Hamzaoui a su faire preuve de courage, d’audace et …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333