Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / LAAHAY Den Haag Pers / القطط السمان

القطط السمان

يتغاظون عن الأموال التي تجلبها بناتهم حينما يحتارون فيما يطبخون

أحمل قلمي بين أصابعي الثلاثة .. أسأله ماذا تكتب ؟

وعمن تكتب ؟

 ولمن ترسل خطابك؟

يجيبني مبتسما ابتسامة حزن وتأسف موحيا :

 لنكتب جميعا عن الضائعين الغرباء ..

عن المشردين ..

عن المحتقرين وحقوق ضائعة ..

عن المتألمين ..

والقطط السمان ..

عن أصحاب الأجور المرتفعة باسم خدمة مصالح الشعب ..

 عن الذين يبيعون الكريمات ويكرمون بها الشيخات..

 عن الذين سرقوا المال العام ..

 عن الذين يسكونون صفائح من الزنك تحت رحمة البرد والأمطار ..

 عن الذين لا يجدون ما يأكلون ..

عن الذين يتغاظون عن الأموال التي تجلبها بناتهم حينما يحتارون فيما يطبخون ..

عن الذين يتقاضون الملايين شهريا وآخرون لا دخل لهم ..

وعن الذين خانوا الملك والشعب ولا يعترفون بالذنبرغم أن المغرب يتوفر على واجهتين بحريتين مهمتين تأمنه من جني أرباح كثيرة كلما استغل النقل البحري استغلال محكما .. والمغرب كباقي دول العالم بأموال وطنية أنشأ مؤسسة أطلق عليها كوماناف التي تكلفت بهذا المجال منذ سنوات عديدة .. وما دامت هي مؤسسة الشعب ومن الشعب ومن أجل الشعب كان من المفروض أن تعود عائداتها على الوطن في المساهمة في التنمية الوطنية واستغلال هذا القطاع استغلالا مدروسا .. وعلى كل مسؤول تقلد مهمة تسيير مهمة هذا القطاع أن يعتبر نفسه مجندا لخدمة الوطن ..

   لكن ماذا حصل ؟

     تعالوا نتصفح وبدون تستر ونعرض الحقائق ما دامت      هدفنا مواجهة الحقائق لتفادي السلبيات في المستقبل .. فشركة كوماناف وصلت إلى حد الإفلاس ولولا تدخل الحكومة لكانت في خبر كان .. وتم ضخ أموال طائلة لانقاذها من جديد من أموال الشعب .. والسبب أيضا التبدير والنهب مما جعلها تعيش عجزا هيكليا في ميزاتنيتها ويقدر الخلل في 15 مليار درهم نتيجة التسيير العشوائي وإغراق الشركة في الديون بل تم اللجوء إلى بيع بعض قطعها البحرية وبواخرها للأجانب .. مدير لهذه الشركة التي تسير بأموال الشعب قدرت التقارير السرية المحاسبتية أنه تقاضى خمسة وستون ألف درهم شهريا وتعويض خمسة ألاف درهم شهريا وعشرة ألاف درهم لتمثيله للشركة وفي أخر السنة يتسلم حضرة المدير منحة سنوية تقدر ب ثلاثمائة وخمسون ألف درهم .. فيما يتسلم المدراء الآخرون بعده ثلاثمائة ألف درهم كتعويضات إضافية فضلا عن أجرة شهرية خيالية … فكوماناف الأن في طريق أخر لا تحسد عليه وخوصصتها أكبر دليل على انطلاقتها بأفكار استثنائية .. قبل توديعكم لابد من الإشارة أن أموال الشعب أكبر من أن تكون في أيادي لا تعرف قيمة الأمانة ولا تقدر المسؤولية وقليلة التجربة فمثلا القرض العقاري والسياحي الذي من المفروض أن يعمل على صيانة المال العام تعرض للنهب والتبدير ووصل لمرحلة الافلاس وخروقات وخسائر قدرتها لجان المتابعة ب 81 مليار سنتيم بسبب التسيير العشوائي للقروض ومنحها دون ضمانات كافية والتخلي عن استرجاع الكثير من المستحقات وإعطاء القروض لغير مستحقيها والدخول في مشاريع وصفقات دون جدوى الهدف منها نهب المال العام فضلا عن الأجور المرافعة والتعويضات الضخمة للموظفين الكبار ..وأجمل الكلمات تلك التي لم تكتب بعد

عبد الرحيم الفقير الادريسي Fakirpress@yahoo.fr .

…………………………………………….

أموال الشعب

أحمل قلمي بين أصابعي الثلاثة ..

أسأله ماذا تكتب ؟ وعمن تكتب ؟

ولمن ترسل خطابك؟

يجيبني مبتسما ابتسامة حزن وتأسف موحيا : لنكتب جميعا عن الضائعين الغرباء ..

عن المشردين ..

عن المحتقرين وحقوق ضائعة ..

عن المتألمين .. والقطاط السمان ..

عن أصحاب الأجور المرتفعة باسم خدمة مصالح الشعب

 .. عن الذين يبيعون الكريمات ويكرمون بها الشيخات..

عن الذين سرقوا المال العام

 .. عن الذين يسكونون صفائح من الزنك تحت رحمة البرد والأمطار .. عن الذين لا يجدون ما يأكلون ..

عن الذين يتغاظون عن الأموال التي تجلبها بناتهم حينما يحتارون فيما يطبخون ..

عن الذين يتقاضون الملايين شهريا وآخرون لا دخل لهم

عبد الرحيم الفقير الادريسي Fakirpress@yahoo.fr

نهبوا الأموال الطائلة ولم يردوها لم يحاسبهم الضمير أو القاضي ولا زالوا يأملون المزيد

عندما يتصفح المتتبع كم حجم الأموال التي تم نهبها بالإدارات العمومية التي تدعي خدمة الشعب يصاب بالحيرة والدهشة خصوصا عندما يكتشف أن من نهبوا تلك الأموال الطائلة لم يردوها ولم يحاسبهم الضمير أو القاضي ولا زالوا يأملون المزيد ..

  أموال لو لم يتسلط عليها أشخاص ظنوا أنفسهم أنهم فوق القانون لتم توظيفها في إنشاء معامل تستقبل فئات من الشباب المنتحر بالبحر والذي أصبح لقمة سائغة لأسماك البحر الأبيض المتوسط ..  فمثلا صندوق الضمان الاجتماعي الذي تضخ في أموال الطبقة الكادحة كشفت لنا التقارير أنه أشخاصا تحكموا فيه ونهبوا 15 مليار درهم تلاعب بها أشخاص خانوا الملك والشعب وأنجزوا العمارات والضيعات الفلاحية الشاسعة وأصبحوا أغنياء بعدما كانوا مجرد موظفين صغار ..

 للذين سرقوا 15 مليار درهم مبلغ ليس بالهين فقد نبني به مدارس ومستشفيات ومستوصفات وطرق بالبوادي بدلا من ترك المواطنين يعانون من قلة الضرويات

 وجد الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي نفسه أمام أزمة مالية وإدارية في منتهى الخطورة .. أزمة لم تكن قضاءا وقدرا وإنما نتيجة لتسيير معين اتسم بتجاوزات السلطة المسيرة والتساهل المفرط .. والاخلال بأمانة الوظيفة العامة والتبدير إلى أبعد الحدود نتجت عنه عواقب خطيرة تجلت في كون عدد من العمال قد حرموا من حقهم القانوني في التعويض وفي التقاعد ..

15 مليار درهم مبلغ ليس بالهين فقد نبني به مدارس ومستشفيات ومستوصفات وطرق بالبوادي بدلا من ترك المواطنين يعانون من قلة الضرويات. وقد نرفع فيه تقاعد أشخاص أفنوا عمرهم ليرفعوا من رأس مال الصندوق ولا تتجاوز تعويضاتهم حاليا من هذا الصندوق 150 درهم شهريا . في زمن أصبح فيه كيس الدقيق يفوق 150 درهم

عن editor

شاهد أيضاً

جمعية  ورزازات ايفنتس Ouarzazate Events

جمعية  ورزازات ايفنتس Ouarzazate Events الرئيس: محمد ختوش مدير المعهد المتخصص التكنولوجيا التطبيقية الفندقية والسياحية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333