الرئيسية / التحقيق العام Radio Pers / ما هي أهداف منظمة السلام الأخضر؟

ما هي أهداف منظمة السلام الأخضر؟

ما هي أهداف منظمة السلام الأخضر؟
Quels sont les objectifs
الصليب الأخضر الدولي – مستقبل الكوكب في أيدي البشرية
تزداد أهمية المشاكل البيئية كل يوم. الوضع البيئي في العالم يترك الكثير مما هو مرغوب فيه. إن مستقبل الكوكب في أيدي البشرية ، لذلك ، من أجل تحسين الوضع بطريقة أو بأخرى ، يتم إنشاء منظمات خاصة لحماية البيئة. إحدى هذه المنظمات هي الصليب الأخضر الدولي. تشمل مهامه مراقبة الحالة البيئية للكوكب ، ومنع الكوارث. إلى متى كان الصليب الأخضر موجودًا في روسيا وماذا يفعل ، سننظر في هذا المقال. جاءت فكرة إنشاء منظمة مماثلة للصليب الأحمر الدولي مع فكرة رئيس الاتحاد السوفييتي جورباتشوف في عام 1990.
© https://agromassidayu.com
…………….
ما هي أهداف منظمة السلام الأخضر؟
منظمة السلام الأخضر تندد بارتفاع وتيرة إزالة الغابات في الأرجنتين

تعد غرينبيس أحد أشهر المنظمات العالمية الناشطة في مجال حماية البيئة والحفاظ على مقومات حياتنا. وقد استطاع الناشطون فيها رغم تعرضهم للمضايقات والاعتقالات في طول العالم وعرضه جعل منظمتهم مهابة من قبل غالبية الحكومات.
تأسست غرينبيس أو منظمة السلام الأخضر في عام 1971 بمدينة فانكوفر الكندية من قبل ناشطين في مجال السلام والبيئة. وحسب ميثاق المنظمة فإن هدفها حماية مقومات حياتنا عن طريق الكفاح السلمي ورفض استخدام العنف.
بوينوس آيريس – نددت منظمة السلام الأخضر (غرينبيس) بارتفاع وتيرة إزالة الغابات في الأرجنتين خلال فترة الحجر الصحي المفروض لكبح انتشار فيروس كورونا، وفق ما ذكرت وسائل إعلام محلية.
ووفق تقرير للمنظمة غير الحكومية، فقد تم خلال الفترة الممتدة بين 15 مارس و15 أبريل تدمير 6565 هكتارا من الغابات في شمال البلاد.
وأضافت المصادر ذاتها أن الأقاليم المتضررة من موجة إزالة الغابات هي سانتياغو ديل إستيرو وسالتا وفورموزا وتشاكو، مشيرة إلى أن هذه الأقاليم تمثل 80 بالمائة من الغطاء الغابوي الذي تم تدميره في البلد الجنوب أمريكي.
حصلت معظم أكبر الشركات في كوريا الجنوبية على أدنى تصنيف F، في استطلاع أجرته منظمة السلام الأخضرغرينبيس لقياس عملها المناخي خلال حفل “تخرج” خاص أقامته المنظمة غير الحكومية في العاصمة سيول.
خلال هذا الحفل أمام الصحافة، ارتدى نشطاء البيئة أقنعة تمثل رؤساء المجموعات الرئيسية في البلاد، مثل لي جاي يونغ، رئيس سامسونغ، والرؤساء التنفيذيين لمجموعة إس كا و أل جي وكذلك هواوي.
وقال يانغ يون هو، ناشط في مجال الطاقة والمناخ في غرينبيس، “استخدمت الشركات الـ 10 الكبرى في كوريا الجنوبية والشركات المئة التابعة لها 89 تيراواط ساعة من الكهرباء العام الماضي. وهذا أكثر من الكهرباء التي استهلكتها 20 مليون أسرة في كوريا الجنوبية”.
أهداف منظمة السلام الأخضر
تُعرف منظمة السلام الأخضر على أنّها: “منظمة عالمية وجمعية دولية غير حكومية تهدف إلى المحافظة على البيئة وقد تأسست عام 1979م ومقرها الرئيسي يتواجد بالعاصمة الهولندية أمستردام، إضافة إلى أنّها تمتلك عدة مكاتب في أكثر من أربعين دولة”، لكن هذه المنظمة حالها كحال بقية المنظمات واجهت العديد من التحديات والصعوبات، وكان أبرز هذه التحديات: أن قامت العديد من الشركات بوضع عدّة عراقيل أمامها؛ لأنّها كانت تقف أمام نجاحها، أيضًا واجهت هذه المنظمة عوائق ماديّة بسبب توسع المنظمة على مستوى الأعضاء، فهي تعتمد بشكلٍ أساسي على الدّعم الفردي، وقد تعرض جميع أعضائها للخطر مقابل الوصول إلى هدفهم كحادثة السفينة رينيو، وأخيرًا يُمكن القول أنَّ أحد أخطر العراقيل التي واجهت هذه المنظمة هي صعوبة تغيير الرأي العام والأنماط المعيشية لصالح البيئة، وبالرّغم من هذه المعوقات التي واجهت المنظمة إلى أنّها سعت جاهدة لتحقيق هدفها السامي وهو حماية الأرض من عدّة مشاكل، أهمها التلوث والاحتباس الحراري والحد من انخفاض مستوى الماء الصالح للشرب.[٢] أهداف منظمة السلام الأخضر لم توجد أيّ مُنظمة هكذا دون هدف، بل إنّ أيّ منظمة وُجدت كان ورائها العديد من الأهداف السامية، التي ترمي إلى تحقيقها بشتّى الطرق المُختلفة، كذلك منظمة السلام السلام الأخضر، كانت دائمًا ما تحاول حماية الأرض من جميع المشاكل التي توجهها، ومن أهداف منظمة السلام الأخضر:[٢] من أعظم أهداف منظمة السلام الأخضر مُساعدة الأرض على تحقيق حياة أفضل. السعي من أجل الحفاظ على البيئة. ضمان قدرة الأرض على إمداد جميع الكائنات الحية بمُختلف أنواع الغذاء. توعية الأجيال من أجل حفاظهم على البيئة. الاستعداد لمُستقبل واعد خالي من التلوثات والسموم. السعي من أجل الوصول إلى عالم خالٍ من التكنولوجيا النووية. العمل من أجل تغيير سلوكيات البشر بشكلٍ عام، والزيادة من استخدام الطاقة البديلة. حماية جميع الغابات البريّة والقيمة، والحقاظ على سائر أنواع النباتات والحيوانات. السعي نحو إحداث ثورة عالمية في مجال انتاج واستثمار الطّاقة؛ وذلك من أجل مواجهة أكبر المخاطر التي تُهدد وجود الكائنات الحية، ألا وهي تغيّر المناخ.مواقع

عن editor

شاهد أيضاً

في الدورة 55 لمجلس حقوق الانسان

Historisch record… La presse dit : Un corner préparé et présenté par le journaliste Abderrahim …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *