Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / عربي ودولي..Arabisch en internationaal / مفوضية اللاجئين تحذر من أزمة إنسانية “كبرى” تلوح في أفق أفغانستان

مفوضية اللاجئين تحذر من أزمة إنسانية “كبرى” تلوح في أفق أفغانستان

مفوضية اللاجئين تحذر من أزمة إنسانية “كبرى” تلوح في أفق أفغانستان
حذرت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين من أزمة إنسانية كبيرة تلوح في الأفق في أفغانستان، وسط حالة من عدم اليقين المستمر بشأن وضع الأفغان المستضعفين الذين يبحثون عن مأوى عبر حدود البلاد.
وقال المتحدث باسم المفوضية، بابار بالوش، الذي كان يتحدث من باكستان: “الحقيقة أن أزمة النزوح هي داخل أفغانستان”. فقد نزح أكثر من 600 ألف أفغاني هذا العام، “80 في المائة منهم من النساء والأطفال”. وفي نداء للعالم لألا يصرف انتباهه أو تركيزه عن الأفغان وأفغانستان، شدد السيد بالوش على أنه لا يمكننا أن نسمح بأن يصبح الوضع في أفغانستان “كارثة إنسانية”.
وفي وصفه للوضع على حدود البلاد مع باكستان، قال السيد بالوش إن المفوضية لم تشهد مثل هذا “التدفق الكبير للاجئين” الذين يعبرون الحدود إلى باكستان وإيران من قبل.
وقال إن تفسير ذلك غير واضح، مضيفا أنه “ربما يعتقد بعض هؤلاء الأشخاص أنهم لا يملكون الوثائق الصحيحة، والبعض الآخر قد لا يكون مرتاحا جدا فيما يتعلق بمواجهة حراس مسلحين على الحدود”.
وأوضح بابار بالوش أن “الأفغان ما زالوا قادرين على القدوم عبر باكستان، لكن الأمر منظم للغاية”، ويجب عليهم إبراز وثائق مثل بطاقة الهوية أو جواز السفر أو التأشيرة.
ويأتي نداء السيد بالوش عقب دعوة المفوضية المتكررة يوم الثلاثاء للدول المجاورة لأفغانستان من أجل إبقاء حدودها مفتوحة أمام الفارين.

…………………………
مديرة هيئة الأمم المتحدة للمرأة تعرب عن استيائها وأسفها لإقصاء النساء من الحكومة الأفغانية الجديدة
من الأرشيف: المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة بالإنابة، والممثلة الخاصة للأمين العام المعنية
بالعنف الجنسي في حالات النزاع، براميلا باتن.

عقب أنباء اليوم عن استبعاد النساء من الحكومة الجديدة التي أعلنتها حركة طالبان، ضمت براميلا باتن، المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة بالإنابة، صوتها إلى العديد من الأشخاص حول العالم “في الإعراب عن خيبة الأمل والاستياء إزاء التطور الذي يثير الشكوك حول الالتزامات الأخيرة بحماية حقوق النساء والفتيات الأفغانيات واحترامها.”وفي بيان صادر عصر اليوم بتوقيت نيويورك تعليقا على تشكيلة الحكومة الأفغانية الجديدة، قالت السيدة باتن إن “مشاركة المرأة السياسية هي شرط أساسي مسبق للمساواة بين الجنسين والديمقراطية الحقيقية.”وأكدت أن “مشاركة المرأة في جميع مناحي الحياة تعد أمرا ضروريا لمجتمع شامل وقوي ومزدهر في أفغانستان، وذلك للتصدي للتحديات العديدة التي يواجهها البلد اليوم ولتحقيق النجاح غدا.” وشددت في هذا السياق، على أهمية أن “تكون عمليات صنع القرار السياسي قائمة على المشاركة والاستجابة والإنصاف والشمول”.
وقالت: “عقب أنباء اليوم عن استبعاد النساء من الحكومة الجديدة التي أعلنتها حركة طالبان، أضم صوتي إلى العديد من الأشخاص حول العالم في الإعراب عن خيبة أملي واستيائي إزاء التطور الذي يثير الشكوك حول الالتزامات الأخيرة بحماية حقوق النساء والفتيات الأفغانيات واحترامها.”وكررت قولها إن احترام حقوق الإنسان للمرأة هو “اختبار أساسي” يجب على أساسه الحكم على أي سلطة وإن إنشاء حكومة “شاملة” بحق، بمشاركة المرأة، عنصر أساسي في ذلك.

عن editor

شاهد أيضاً

Meknes en la 16ª sesión del Foro Internacional de Agricultura

TELEGRAAFM …………..ABDERRAHIM FAKIR IDRISSI Meknes en la 16ª sesión del Foro Internacional de Agricultura del …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333