Telegraaf-Mensheid-pers1333

Hotel Rose M’Gouna

Hotel Rose M’Gouna

في لقاء خاص بالمجلة أشار المستثمر الناصري المرابطي الطاهر أن الفندق هو من أقدم الفنادق بالمنطقة ،مما جعله وجهة سياحية لكثير من السياح العالم ،كونه يعتبر متحفا أثريا قديما يسرد تاريخ الحضارة المغربية ويحتفظ بتقاليده وسماته القديمة ،إذ يتكون من أكثر 100 غرفة تقليدية وتصاميم تريح السياح ..وغرفتين ملكينين ويأوي حوالي 300 شخص تقليدية وبتصاميم تريح السياح .. موقع الفندق جيد وقريب نوعا ما من الاسواق حوالي دقائق راجلا وتعامل الموظفين جدا راقي ويتم تسليم الغرفة حال الوصول والوجبات في غاية الروعة وجبة مع التنوع في الفواكة والمواد اكثر والتنظيف يومي انه من الفنادق المرتبطة دائما فى الأذهان بالراحة والرفاهية، والمتعة الموسيقية ، مع الترفيه على الضيوف. والفندق متسم بالعراقة الضاربة فى القدم ويشغل 44 عاملا قارا ويرتفع العدد حسب المواسم و هو فندق في قلب المدينة مطل عليها من الفوق.. فندق ورد مكونة هو المقصد الأول للعديد من السياح الاجانب الذين يفضلون الراحة والمناظر عبر مسبح يطل على المدينة وعلى الجبال المحيطة .. تعد تنغير من أهم المواقع السياحية في المغرب، إذ أصبحت في الآونة الأخيرة قبلة للسياح الأجانب الذين يفدون إليها من كل صوب للاستمتاع بجمالها الطبيعي وإرثها الثقافي، ولعل أشهر المواقع الموجودة هناك مضايق “تودغى”، جبل صغرو وواحة “تنغير” بنخيلها الشامخ وبحيرة “السمك المقدس”، إلى جانب القصبات والدور التي يعود تاريخ بعضها إلى عام 1630م. تنغير مدينة تحتفظ بالسحر الأبدي على غرار المدن الخالدة، لا يعبؤون كثيرا لافتقار المدينة إلى بعض المقومات السياحية، يفترشون الأرض في مضايق تودغى تارة ثم ما تلبث تجدهم يحتسون «براريد» الشاي مع السكان البسطاء في أقصى قبائل تنغير. غير أن هذا الإعجاب بالمدينة وبأهلها يقابله استياء من لدن بعض السياح من عدم اهتمام المسؤولين ببعض المرافق مثل الطرق المؤدية إلى المواقع السياحية، التي «بقيت كما تركها تجار القوافل التجارية في العهود الغابرة»، يتهكم حنين أحمد أحد سكان مدينة تنغير.وتوفر المنطقة مناظر طبيعية خلابة يؤثثها شموخ الجبال والمجاري المائية الفياضة، التي تنهمر بغزارة لتحفر نتوءات صخرية ترسم لوحات طبيعية فاتنة. أما قلعة مكونة التي يتوسطها فندق ورد مكونة فهي مدينة جبلية مغربية ، وضعت أحجارها الأولى في العقد الثالث من القرن العشرين. تقع جنوبي شرقي البلاد على بعد 90 كلم شرق ورزازات وهي تابعة لإقليم تنغير. تشتهر بزراعة الورود. يمر وادي مغون بالقرب من المدينة. عرفت المدينة على الصعيد العالميبالقصبات المنتشرة على ضفتي نهري دادس ومكون ، وبمنتوجها من الورود ذات الجودة العالية والذي يقام على شرفه مهرجان سنوي من أجل تثمينهوقلعة مكونة هبة وادي مكون ,والمقصود أنه لولا هذا الوادي الدائم الجريان,لم تقم لقلعة مكونة قائمة,فهو الذي يعطيها الحياة وينبع وادي مكون من قمم إغيل نمكون أو جبل مكون ,الذي يعتبر من بين أعلى القمم الجبلية بالمغرب بارتفاع يبلغ حوالي 4080 متر,الوادي الذي يمنح الحياة للورود يسمى كذلك وادي الورودvalley des rosesكما يسمى أيضا وادي الألف قصبة valley des milles Kasbahsلاشتهاره بالقصبات التي تنتشر على طوله,ولذلك فهو يعتبر من المناطق السياحية الجميلة التي تستهوي الآلاف من السياح,خاصة من هواة السياحة الجبلية عبر العالم.. وتعد زراعة الورد النشاط الاقتصادي الرئيس لساكني المنطقة التي لا يكاد يخلو بيت فيها من قطعة أرض صغيرة تنمو فيها تلك الزهرة التي تحمل اسم “الوردة الدمشقية”، التي يستقطر منها ماء الورد، ويعلب في قنانٍ تصدر إلى المناطق
..
Hotel Rose M’Gouna
المدير التجاري حساين حمادين : وردة مكونة يعتبر من الفنادق المصنفة وطنيا ودوليا استقبل العديد من الشخصيات السياسية والفنية والرياضية

بعد سنوات تقارب الخمس سنوات ،بدأت معالم الحياة تدب في قلب هذه الوحدة الفندقية التي تطل على منظرين رائعين ،وادي مكَون وقلعة الورود،منذ 2013 وهذه المعلمة السياحية توقفت عن تقديم خدماتها الايوائية والمطعمية والترفيهية ،سنوات اعتبرها المدير التجاري والتواصلي لهذه الوحدة الفندقية حساين حمادين والذي يعود له الفضل في احياء هذا الفندق ،(اعتبرها) سنوات عجاف كادت أن تعصف بهذا المشروع السياحي والذي تجاوز عمره ربع قرن قدم خلالها خدمات جيدة وممتازة وكما هو مسجل بدفتر ارتسامات الزوار،وأضاف أن وردة مكونة يعتبر من الفنادق المصنفة وطنيا ودوليا استقبل العديد من الشخصيات السياسية والفنية والرياضية . من خلال زيارتنا لهذه الوحدة وما رصدته كاميرا صفحة موقع لومكون تبين لنا ان الحياة والحيوية بدأت تدب في هذا المرفق السياحي الضخم الذي يعتلي مدينة الورود قلعة مكَونة وتهب عليه نسائم و ريح وعبق ورود وادي مكَون،هذه الجمالية في التموقع الجغرافي،تقابلها ابتسامة العاملين بالوحدة من رواق الاستقبال مرورا بالمطعم وصولا إلى الغرف ،هذه الأخيرة مجهزة بأحدث التجهيزات لضمان خدمة تليق بحفاوة أهل دادس مكَون،كلها تطل على منظر يصعب وصفه. وردة مكَونة طاقته الإستعابية حوالي 200سرير ، يتضمن أيضا رواقين ملكيين ،ويقدم خدمة مطعمية أطباق متنوعة ،كما أنه معزز بمجال ترفيهي يضم مسبح كبير و حدائق ،معطيات سياحية أثمرت مجهودات أحد أطرها الادارية السابقين ونقصد هنا حساين حمادين بضخ دماء جديدة ليكون هذا المرفق السياحي الضخم في مستوى تطلعات الوزارة الوصية ،على اعتبار أن السياحة ثاني مساهم في الناتج المحلي المغربي. وللتواصل والاستعلام والحجز، الفندق يضع الأرقام التالية : GSM: 0662131313/
FIX : 0524836045/ FAX :0524836045

Centre El Kelaa Des M’Gouna P.O.Box: 45200, El Kelaa Des M’Gouna
05248-36336 Hotel Rose M’Gouna
Av Hassan 2 Kelaa Mgouna, Kalaat M’Gouna, Kalaat M’Gouna, Marokko, 45200
Hotel Rose M’Gouna

Doté d’une connexion Wi-Fi gratuite dans l’ensemble de l’établissement, l’Hotel Rose M’Gouna vous propose un hébergement à El Kelaa des Mgouna, à 46 km de Skoura. Il bénéficie de deux terrasses, dont une bien exposée, ainsi que d’un bar. Certains logements comprennent un coin salon où vous pourrez vous détendre. L’établissement possède en outre une réception ouverte 24h/24. Vous pourrez pratiquer diverses activités dans les environs, notamment la randonnée à pied et à vélo. L’aéroport le plus proche, celui de Ouarzazate, se trouve à 82 km de l’hôtel Rose M’Gouna.
Featuring free WiFi throughout the property, Hotel Rose M’Gouna offers accommodation in El Kelaa des Mgouna, 46 km from Skoura. Guests can enjoy the on-site bar. Some units have a seating area where you can relax. There is a 24-hour front desk at the property. A range of activities are offered in the area, such as cycling and hiking. The nearest airport is Ouarzazate Airport, 82 km from the property.

عن editor

شاهد أيضاً

Meknes en la 16ª sesión del Foro Internacional de Agricultura

TELEGRAAFM …………..ABDERRAHIM FAKIR IDRISSI Meknes en la 16ª sesión del Foro Internacional de Agricultura del …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333