الرئيسية / الدبلوماسية والاعلام / هل المغاربة يتحايلون على الإجراءات الصارمة عبر “تهريب” زوجاتهم عن طريق بلجيكا؟

هل المغاربة يتحايلون على الإجراءات الصارمة عبر “تهريب” زوجاتهم عن طريق بلجيكا؟

عن الكتاب الابيض للجالية … عبد الرحيم الفقير الادريسي
المغاربة يتحايلون على الإجراءات الصارمة عبر “تهريب” زوجاتهم عن طريق بلجيكا
صرح وزير الاندماج الهولندي إبرهارت فان در لان لصحيفة التلغراف إلى وضع حد لاستيراد الأزواج من بلدان الأصل، لإنجاح جهود الدولة في إدماج القادمين الجدد في المجتمع الهولندي.
وأن كثيرا من المغاربة يتحايلون على الإجراءات الصارمة عبر “تهريب” زوجاتهم عن طريق بلجيكا حيث يلجأ المغاربة، وغيرهم من المتزوجين في بلدانهم الأصلية، إلى بلجيكا لاستكمال إجراءات التجمع العائلي لسهولة الحصول فيها على الإقامة وعقد عمل. وبمجرد وصول الزوج أو الزوجة إلى بلجيكا والحصول على وثيقة إقامة قانونية، يعود الزوجان إلى هولندا لمواصلة حياتهما.
هذه البوابة الخلفية تزعج المسئولين الحكوميين في هولندا، وتلجها أحزاب المعارضة، وخاصة اليمينية منها، لممارسة المزيد من النقد والضغط والمزايدة.
“لا يتعلق الأمر بالحرية في الحب” يقول الوزير فان در لان، ولكن كثيرا من المغاربة، في نظره، يتعمدون الزواج من فتاة “تقليدية” من بلدهم بدل البحث عن شريكة حياة متحررة في هولندا. و ليس من الواضح ما إذا كان الوزير استند على أرقام وإحصائيات، ولكن هذه اللهجة المتشددة هي أيضا رسالة موجهة للناخب الهولندي مضمونها أن حزب العمل قادر هو أيضا على إنتاج خطاب مباشر وواضح.
يؤاخذ حزب العمل من طرف خصومه السياسيين عادة “بعدم الوضوح” والتقلب في قضايا بعينها؛ لعل أهمها قضايا الهجرة والاندماج.
وسبق لرئيس إحدى مقاطعات بلدية أمستردام سابقا السيد أحمد مركوش (حزب العمل) وهو من أصل مغربي، أن طالب بطرد المغاربة المتهمين بنشاطات إجرامية إلى بلدهم المغرب؛ ما أثار آنذاك ردود أفعال تتراوح بين التأييد والانزعاج. إلا أن القضاء وضع مؤخرا حدا للجدل، حينما قضى بعدم قانونية الطرد.
كما أن النقاش الذي جرى بين رؤساء الأحزاب الهولندية، عقب ظهور نتائج الانتخابات الأوربية التي حقق فيها حزب الحرية الشعبوي فوزا كبيرا، أعاد زعيم هذا الحزب السيد خيرت فيلدرز قوله على وجوب التصدي، بلا شفقة، لمثيري الشغب من المغاربة والمتهمين بالإجرام منهم، ولو اقتضى الأمر إطلاق الرصاص الحي عليهم.فهل يمكن تفسير تصريح إبرهارت فان در لان شديد اللهجة إرهاصات على تغير في سياسة الحزب؟ أم أنها تصريحات تعبر عن مرارة صدمة كبوة الانتخابات الأخيرة

عن editor

شاهد أيضاً

Le budget global du programme d’aide sociale directe

Le budget global du programme d’aide sociale directe s’élèvera à 25 MMDH en 2024 et …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *