Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / AMSTERDAM Pers / Meknes en la 16ª sesión del Foro Internacional de Agricultura

Meknes en la 16ª sesión del Foro Internacional de Agricultura

TELEGRAAFM …………..ABDERRAHIM FAKIR IDRISSI

Meknes en la 16ª sesión del Foro Internacional de Agricultura del 22 al 28 de abril de 2024

Bajo el alto patrocinio de Su Majestad el Rey Mohammed VI, y bajo el lema “Clima y agricultura… para sistemas de producción sostenibles y resilientes”, se organizará en la ciudad de Meknes la 16ª sesión del Foro Internacional para la Agricultura en Marruecos. del 22 al 28 de abril de 2024, según un comunicado del Ministerio de Agricultura y Pesca, Desarrollo Rural, Agua y Bosques indicó que la sesión de 2024 de este foro acogerá a España como país invitado de honor, al estar “entre”. las industrias agrícolas más importantes de Europa occidental” 

La misma fuente añadió que la selección de España refleja la excelencia de las relaciones históricas que unen a Marruecos con este país, así como el nivel y la calidad de la cooperación entre los dos países en el ámbito agrícola. Los visitantes conocerán y descubrirán la riqueza y diversidad de la agricultura española, y también brindarán la oportunidad de explorar vías para desarrollar asociaciones comerciales y potenciar las inversiones en el ámbito agrícola de ambas partes 

     En cuanto a los temas incluidos durante las jornadas de exposición, el foco estará puesto en los esfuerzos realizados para adaptarse a los efectos del cambio climático y mitigar su gravedad para lograr una mayor resiliencia y flexibilidad del sector agrícola, en un contexto global caracterizado por los cambios climáticos. que afectan la producción agrícola, la disponibilidad de recursos hídricos y la seguridad alimentaria. Los temas finales incluyen un grupo de distinguidos investigadores y expertos nacionales e internacionales en seminarios a lo largo de los días del Foro Internacional de Agricultura. La sesión organizará el debate nacional para la investigación agrícola, en el que se resaltarán los avances científicos y tecnológicos que se han logrado en este campo. así como la estrategia de futuro en el ámbito de la investigación agrícola, en línea con la estrategia de próxima generación Verde para el desarrollo de la agricultura marroquí, lanzada por Su Majestad el Rey en 2020, en el marco del Plan Marruecos Verde. , el Foro Agrícola Internacional de Meknes está considerado uno de los mayores eventos internacionales dedicados a la agricultura y a los actores del sector. En 2023 registró más de 923 mil visitantes, y participaron 70 países y alrededor de 1.400 expositores y 2.000 ganaderos. El Foro Internacional para la Agricultura en Marruecos 2023 abordó la soberanía alimentaria, la sostenibilidad y su lugar en la estrategia agrícola, la Generación Verde. Con vistas a las inversiones del Plan Marruecos Verde, la aplicación del Plan Marruecos Verde desde 2008 constituye. un importante incentivo para la inversión pública, ya que durante el presupuesto general del Estado el total de recursos abiertos ascendió a 81 mil millones de dírhams y los recursos pasaron, según datos del ministerio, de 1,6 mil millones de dírhams en 2008 a 10,3 mil millones de dírhams en 2019. El desarrollo refleja el gran esfuerzo realizado por el gobierno para hacer del sector agrícola una palanca esencial para el desarrollo económico y social de Marruecos. En cuanto a la inversión pública y privada, hay que distinguir entre tres tipos de inversiones: La inversión pública se refiere a los fondos. movilizados en beneficio de los departamentos e instituciones del Ministerio (direcciones centrales, direcciones regionales de agricultura, direcciones regionales de agricultura, oficinas regionales de inversión agrícola, instituciones de formación,…) a través del presupuesto general, mientras que otras instituciones se benefician de ello. Los programas del Fondo de Desarrollo Agrícola, como las organizaciones profesionales, y la inversión privada se estimulan mediante depósitos en la Corporación de Crédito Agrícola, que desembolsa subsidios e incentivos en beneficio de los beneficiarios, así como incentivos en el marco del sistema de seguro agrícola 

مكناس في الدورة الـ 16 للملتقى الدولي للفلاحة

من 22 إلى 28 أبريل 2024

TELEGRAAFM ABDERRAHIM FAKIR IDRISSI

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وتحت شعار “المناخ والفلاحة.. من أجل نظم إنتاج مستدامة وقادرة على الصمود“.تنظم بمدينة مكناس، من 22 إلى 28 أبريل 2024، الدورة الـ 16 للملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب، ففي بلاغ لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات أشارت أن دورة 2024 لهذا الملتقى تستضيف إسبانيا كضيف شرف، وذلك باعتبارها “ضمن أهم الزراعات في أوروبا الغربية“.

وأضاف المصدر ذاته أن اختيار إسبانيا يعكس تميز العلاقات التاريخية التي تربط المغرب بهذا البلد، وكذا مستوى وجودة التعاون بين البلدين في المجال الفلاحي.وأن هذه المشاركة ستعطي فرصة للعارضين والزوار للتعرف واكتشاف ثراء وتنوع الزراعة الإسبانية، كما ستتيح الفرصة لاستكشاف سبل تطوير الشراكات التجارية وتعزيز الاستثمارات في المجال الزراعي على كلا الجانبين.

    وفيما يخص المواضيع المدرجة خلال أيام المعرض سيتم التركيز على الجهود المبذولة للتكيف مع آثار التغيرات المناخية والتخفيف من حدتها من أجل صمود ومرونة أفضل للقطاع الفلاحي، وذلك في سياق عالمي يتسم بالتغيرات المناخية التي تؤثر على الإنتاج الفلاحي وتفر الموارد المائية والأمن الغذائي. مواضيع أخير لها مجموعة من من الباحثين والخبراء الوطنيين والدوليين المرموقين ضمن ندوات طيلة أيام الملتقى الدولي للفلاحة وستعرف الدورة تنظيم المناظرة الوطنية للبحث الزراعي، التي تسلط الضوء على التقدم العلمي والتكنولوجي الذي تم تحقيقه في هذا المضمار، وكذا الاستراتيجية المقبلة في مجال البحث الزراعي في مواكبة استراتيجية الجيل الأخضر لتطوير الفلاحة المغربية، والتي أطلقها جلالة الملك سنة 2020، في إطار مخطط المغرب الأخضر، وعليه يعتبر الملتقى الدولي للفلاحة بمكناس من أكبر التظاهرات الدولية المخصصة للفلاحة وللفاعلين في القطاع، سجل سنة 2023 ما يزيد عن 923 ألف زائر  وشارك فيه 70 دولة وحوالي 1400 عارض و2000 من مربي الماشية.وقد تطرق الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب 2023 إلى السيادة الغذائية والاستدامة ومكانتها في الاستراتيجية الفلاحية الجيل الأخضر..فبإطلالة على استثمارات مخطط المغرب الأخضر فقد شكل تنزيل مخطط المغرب الأخضر منذ سنة 2008 حافزا مهما للاستثمار العمومي، فقد بلغ مجموع الموارد المفتوحة من خلال الميزانية العامة للدولة إلى 81 مليار درهم، وانتقلت الموارد حسب معطيات الوزارة من 1,6 مليار درهم سنة 2008 إلى 10,3 مليار درهم سنة 2019.إذ يعكس هذا التطور المجهود الكبير الذي بدلته الحكومة لجعل قطاع الفلاحة رافعة أساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في المغرب ، وفيما يتعلق بالاستثمار العمومي والخصوصي، يجب التمييز بين ثلاث أنواع من الاستثمارات: الاستثمار العمومي ويتعلق بالاعتمادات المعبئة لفائدة  إدارات ومؤسسات  الوزارة (المديريات المركزية، المديريات الجهوية للفلاحة، المديريات الإقليمية للفلاحة، المكاتب الجهوية للاستثمار الفلاحي، مؤسسات التكوين،…) عن طريق الميزانية العامة للدولة، فيما مؤسسات أخرى تستفيد من برامج صندوق التنمية الفلاحية، مثل المنظمات البيمهنية،كما ان تحفيز الاستثمار الخصوصي يتم من خلال الإيداعات  لدى مؤسسة القرض الفلاحي التي تقوم بصرف الإعانات والتحفيزات لفائدة المستفيدين.فضلا عن حوافز في إطار نظام التأمين الفلاحي.

**********************************************************************************

Agricultura en España 

Artículo 130.1 de la Constitución. Los poderes públicos atenderán a la modernización y desarrollo de todos los sectores económicos y, en particular, de la agricultura, de la ganadería, de la pesca y de la artesanía, a fin de equiparar el nivel de vida de todos los españoles 

La política agraria

Las producciones agrarias

La producción ganadera

La política forestal

La actividad pesquera española

El sistema agroalimentario: la política alimentaria

 La política agraria

La política agraria nacional, en el marco de la Política Agraria Común y de la Política Común Pesquera de la Unión Europea, asigna a la agricultura, la ganadería y la pesca unos objetivos prioritarios y concretos: consolidar e incrementar una producción segura y de calidad, orientada al mercado y sostenible 

La agricultura en España es un sector estratégico de gran importancia social, territorial, medioambiental y económica. Los siguientes hechos lo corroboran 

La mitad de la superficie de España se destina a actividades agrícolas o ganaderas (el 33% del territorio corresponde a tierras de cultivo y el 16% a prados y pastos) y el sector agroalimentario es uno de los más pujantes de la economía española 

Las producciones agrarias de nuestro país tienen una gran diversidad y calidad, y ello es debido tanto a las especiales condiciones de nuestros recursos climáticos y genéticos, como al alto nivel de nuestros sistemas de protección de la sanidad vegetal y animal y al grado de tecnificación de nuestras explotaciones agrícolas y ganaderas 

La producción de la rama agraria en 2015 fue de 45.490,7 millones de euros, un 3,4% superior a la de 2014, dando empleo a 818,74 mil trabajadores, expresadas en unidades de trabajo anual 

La industria agroalimentaria española, según la última encuesta industrial de empresas del INE es el primer sector industrial del país, con un nivel de ocupación a 31 de diciembre de 2014 de 353.965 personas y con una cifra de ventas netas de productos que en 2014 fue de 93.396 millones de euros, un 20,5% del conjunto industrial 

La agricultura fue hasta la década de 1960 el soporte principal de la economía española, pero actualmente emplea solo alrededor del 6% de la población activa, por lo que España, ya no es un país agrario  ​

Los principales cultivos son el olivo, cebada, trigo, remolacha azucarera (o betabel), maíz, patatas (o papas), centeno, avena, arroz, tomates y cebolla. El país tiene también extensos viñedos y huertos de cítricos y olivos. Las condiciones climáticas y topográficas hacen que la agricultura de secano sea obligatoria en una gran parte de España. Las provincias del litoral mediterráneo tienen sistemas de regadío desde hace tiempo, y este cinturón costero que anteriormente era árido se ha convertido en una de las áreas más productivas de España, donde es frecuente encontrar cultivos bajo plástico. Buen ejemplo de ello lo hallamos en la Provincia de Almería, donde se encuentra la mayor extensión de invernaderos del mundo, la cual, gracias a la enorme producción de productos hortofrutícolas le ha valido a Almería el título de “Huerta de Europa” 

إطلالة على الفلاحة الاسبانية في الموسوعة والصحافة 

المادة 130.1 من الدستور. ستعمل السلطات العامة على تحديث وتطوير جميع القطاعات الاقتصادية، ولا سيما الزراعة والثروة الحيوانية وصيد الأسماك والحرف اليدوية، من أجل تحقيق المساواة في مستوى المعيشة لجميع الإسبان.

السياسة الزراعية

الإنتاج الزراعي

إنتاج الثروة الحيوانية

سياسة الغابات

نشاط الصيد الاسباني

النظام الغذائي الزراعي: السياسة الغذائية

  السياسة الزراعية

تعطي السياسة الزراعية الوطنية، في إطار السياسة الزراعية المشتركة والسياسة المشتركة لمصايد الأسماك للاتحاد الأوروبي، الأولوية والأهداف المحددة للزراعة والثروة الحيوانية وصيد الأسماك: تعزيز وزيادة الإنتاج الآمن والجيد والموجه نحو السوق والمستدام.

تعد الزراعة في إسبانيا قطاعًا استراتيجيًا ذا أهمية اجتماعية وإقليمية وبيئية واقتصادية كبيرة. وتؤكد ذلك الحقائق التالية:

يُستخدم نصف مساحة إسبانيا للأنشطة الزراعية أو تربية الماشية (33% من الأراضي مخصصة للأراضي الزراعية و16% للمروج والمراعي) ويعد قطاع الأغذية الزراعية أحد أكثر القطاعات ازدهارًا في الاقتصاد الإسباني.

يتمتع الإنتاج الزراعي في بلدنا بتنوع وجودة كبيرين، ويرجع ذلك إلى الظروف الخاصة لمواردنا المناخية والوراثية، وكذلك إلى المستوى العالي لأنظمة حماية الصحة النباتية والحيوانية لدينا ودرجة تحديث منتجاتنا. المزارع الزراعية والحيوانية.

بلغ إنتاج القطاع الزراعي في عام 2015 45.490.7 مليون يورو، أي أعلى بنسبة 3.4٪ عما كان عليه في عام 2014، ويعمل به 818.74 ألف عامل، معبرًا عنه بوحدات العمل السنوية.

تعد صناعة الأغذية الزراعية الإسبانية، وفقًا لآخر مسح صناعي للشركات أجراه المعهد الوطني للإحصاء، القطاع الصناعي الأول في البلاد، حيث بلغ مستوى التوظيف اعتبارًا من 31 ديسمبر 2014 353.965 شخصًا وبرقم صافي مبيعات المنتجات. أنه في عام 2014 كان 93396 مليون يورو، 20.5٪ من الإجمالي الصناعي.

 PERS

كانت الزراعة هي الدعم الرئيسي للاقتصاد الإسباني حتى ستينيات القرن العشرين، لكنها حاليًا توظف حوالي 6% فقط من السكان النشطين، لذلك لم تعد إسبانيا دولة زراعية. ​

المحاصيل الرئيسية هي الزيتون والشعير والقمح وبنجر السكر (أو البنجر) والذرة والبطاطس (أو البطاطس) والجاودار والشوفان والأرز والطماطم والبصل. يوجد في البلاد أيضًا مزارع الكروم الواسعة وبساتين الحمضيات والزيتون. الظروف المناخية والطبوغرافية تجعل الزراعة الجافة إلزامية في جزء كبير من إسبانيا. تتمتع المقاطعات الواقعة على ساحل البحر الأبيض المتوسط ​​بأنظمة الري لفترة طويلة، وأصبح هذا الحزام الساحلي القاحل سابقًا أحد أكثر المناطق إنتاجية في إسبانيا، حيث من الشائع العثور على محاصيل مزروعة تحت البلاستيك. ومن الأمثلة الجيدة على ذلك مقاطعة ألميريا، حيث يوجد أكبر امتداد للدفيئات الزراعية في العالم، والتي، بفضل الإنتاج الهائل لمنتجات الفاكهة والخضروات، اكتسبت ألميريا لقب “بستان أوروبا”.

*****************************************************************************************

onze speciale gezant :  Abderrahim . fakir IDRISSI    EMAIL   =  Aljazirapress@yahoo.nl  / Marokkaanse gemeenschap in Nederland – Algemeen politiek – Publicatieblad van de Marokkaanse gemeenschap in Nederland /Tel : /00212672250863  0031687417112

ملفات تحت إشراف : عبد الرحيم الفقير الادريسي    Telegraafm  مجلة تعنى بقضايا الجالية والثقافة والسينما والسياسة والثقافة في خدمة الجالية بالعالم تقريب المسافات…….

عن editor

شاهد أيضاً

TCHAD .. MAROC

M. RACHID TALBI EL ALAMI REPRÉSENTE SM LE ROI À LA CÉRÉMONIE OFFICIELLE D’INVESTITURE DU …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333