Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / RETTERDAM PERS / Fakir Abderrahim idrissi : هل أتاك حديث الذين يجهلوا الأحداث عبر الجرائد الهولندية؟

Fakir Abderrahim idrissi : هل أتاك حديث الذين يجهلوا الأحداث عبر الجرائد الهولندية؟

ركن مسمار جحا .. يعده ويقدمه :

الصحفي عبد الرحيم الفقير الادريسي

هل أتاك حديث الذين يجهلوا الأحداث

عبر الجرائد الهولندية

 …هذا هو المغرب الذي نحبه ونعتز به، ونصونه ونموت لأجله،

  لا تهمنا شطحات المتربصين ولا احتيالات المحتالين ولا نفاق المتقاعسين المخذولين الذين يبحثون عن الجنسية الثانية ويفتخرون بها ولا تهمنا  / sociale steun / الدعم الاجتماعي.. الذي يتهافتون عليه بقلوب مكسورة لكي يتسنى لهم العيش بلا كرامة داخل عالم لم يخلق لهم متنكرين لوطنهم الذي احتضنهم ورباهم وعلمهم .. مستعدين لتغيير ديانهم من اجل دولارات او يوروهات معدودة .. قاطعين الحبل حتى مع أبائهم وإخوانهم وأهليهم..باعوا أنفسهم للشيطان .. انسلخوا من أصالتهم وجلبابهم وضاعوا وعميت عليهم أنفسهم عندما رأوا الاضواء وحصلوا على / Sociale bijstand/ المساعدة الاجتماعية.. التي حللت لهم الحرام فانغمسوا فيه ونسوا اصالتهم وتاريخ اجدادهم .

   المغرب يعرف كل يوم وكل شهر وكل سنة منجزات كبيرة ونهضة تنموية  نعتز بها ونفتخر  نحن كمغاربة أحرار.. فعلى الحاقدين المنتشرين باوروبا وكندا أن يشربوا البحر .. وأقول لهم إنكم تائهون مغرورون تحرثون البحر لتزرعون الشر..تتسكعون لتعيشون مذلولين راكعين لمن اشتراكم من الاعداء الحاقدين.

 المغرب هو “أجمل” بلد في العالم ولا يمكن أن يصبح المغرب ما بين يوم وليلة فارغا من كل المشاكل التي تهم الرأي العام .. فما حققه المغرب اجتماعيا واقتصاديا في ظرف وجير هو مفخرة للشعب المغربي ونبراس لكل العالم .. فالذين يقارنون المغرب ببعض الدول الاوروبية يرتكبون خطأ فادحا لأن بلدنا دولة لها تاريخها العريق ولها خصوصياتها وتحقق ما لاتحققه دول لها مداخيل بترولية وغيرها وعدد سكانها عدد لا يمكن مقارنته مع هولندا ولا مع مداخيلها ..

للذين يجهلوا الأحداث عبر الجرائد الهولندية ويتشدقون بما لا يعرفون وينبحون عن فراغ أردد واقول : 

   المملكة المغربية تعتبر في القارة الافريقية إحدى الدول الأكثر تنظيما واستقرارا وهي في نفس الوقت جسر متين يربط افريقيا بالعالم العربي من جهة وافريقيا باوروبا من جهة أخرى ويشهد تاريخ المغرب جميعه ومنذ أقدم العصور على ميل الشعب المغربي لان يكون من الشمال إلى الجنوب ومن الغرب إلى الشرق من البحر المتوسط والمحيط الاطلسي أداة حية من الاندفاع الى جانب كونه عامل مهم لجميع القيم الاكثر خصوبة في الاسلام والعروبة وذلك في رحابة فكر وانفتاح نحو الحضارات الهندو ـ أوروبية .. والزنجية ـ الافريقية .

******************************************

  هذا الواقع الذي لا يمكن ان تغيره بعمق اية ظروف سياسية في القارة ولا خارجها هو الذي سمح لهذه المملكة بان تبقى مركزا للتطور في القارة الافريقية منذ أعواما عديدة . ونلمس ذلك كله الآن بفضل الحنكة والصفات النادرة لعاهل استثنائي ذي ثقافة عربية اسلامية أكيدة تميزه من بين الاعلام المعترف بهم اليوم على الصعيد الدولي هذا وقد تم في نفس الوقت تكوينه بفضل الفكر الثاقب والنظر البعيد لوالده ـ طيب الله ثراه ـ وذلك في قلب الفلسفة الغربية ذاتها ..

   لقد نجح الملك الحسن الثاني رحمه الله  بقرنه لفضائل الشعب المغربي المنبعثة قرنا بعد قرن من جدورها العربية والافريقية جنبا إلى جنب مع ضروريات ومتطلبات الحياة الحديثة في اتصال خصب .. في جعل بلاده كيانا مستقلا بدونه لا تستطيع الاستمرار حاليا أية مؤسسة أو مشروع تقدمي لا على الصعيد السياسي والاقتصادي في افريقيا .. هل علينا ان نذكر بالدور الفاصل الذي لعبه المغرب عند استقلاله سواء مباشرة أو عن طريق  غير مباشر إلى جانب دور تونس بورقيبة وذلك في  التحرير التام للمغرب الكبير بدءا من عام  1960  باستقلال الجزائر ؟

   ففي وقت ما انقض شيطان الفرقة على افريقيا وغذى باسم المصالح الاجنبية المستترة الطموحات المجنونة.. وفي وقت ما  ظهرت هنا وهناك في القارة دول لم يحضر حكامها أية معركة تحرير وطنية ويجهلون تاريخ الشعوب .. أليس لنا أن نتساءل عن الحاجة الملحة في أن نرى المغرب مرة أخرى يشترك في مبادرات جديدة جنبا إلى جنب مع الدول الافريقية الاكثر مسؤولية ؟ مبادرات ستخدم بلا شك افريقيا التي ظلت زمنا في حالة انتظار عقيم وشبه نائمة تحت شعارات ثورة أكل عليها الدهر وشرب.. أما عليها أن تكرس نفسها للنهوض بشعوبها الافريقية .

وأخيرا المغرب يعرف منجزات ونهضة تنموية وعلى الحاقدين المنتشرين باوروبا أن يشربوا البحر .. وأقول لهم إنكم تائهون مغرورون تحرثون البحر لتزرعون الشر .

 المغرب يعد ثاني أكثر غنى واحتضانا للتراث على مستوى القارة الإفريقية بحسب تصنيف الموقع الأمريكي USNEWS. وحل المغرب في الرتبة 16 عالميا والثانية في القارة الإفريقية،

“المغرب يتطلع، من منطلق انتمائه الإفريقي، إلى تمكين القارة الإفريقية من المكانة اللائقة بها ضمن بقية الهيئات الدولية، بما يمكنها من النهوض بخططها الاقتصادية والاجتماعية، بعد أن صار صوتها ممثلا بالاتحاد الإفريقي، مسموعا في مجموعة العشرين”

 المغرب عمد إلى جعل التعاون جنوب-جنوب منطلقا أساسيا للانفتاح، معتمدا في ذلك نهجا يروم تحقيق التنمية المشتركة مع البلدان الشقيقة والصديقة في القارة الإفريقية..

******************************************

الوحدة الوطنية لوطننا المملكة المغربية ركيزة من ركائز مقومات هذا الوطن ومسلمة من مسلمات تطوره وتقدمه ودليلاً قاطعاً على تلاحم هذا الشعب مع ملوكهم.

تظهر لنا الوحدة الوطنية قصة التلاحم بين أبناء هذا المجتمع من تاريخ آبائنا وأجدادنا إلى يومنا هذا.

لملكنا الهمام صاحب الجلالة الملك محمد السادس – حفظه الله – دور كبير ومهم في نشر الأمن وتوفير الحياة الاقتصادية السعيدة لأبناء الوطن، ونشر المحبة بين الناس.

الوحدة الوطنية في مملكتنا تبرز لنا قصة الحضارة التي عاشتها وتعيشها المملكة المغربية عبر القرون في ظل الملوك العلويين، حيث تظهر لنا كيف دخلت الحرية والتنمية والتعليم لكل بيت مغربية وكل مدينة وقرية وخاصة اثر تولي صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله إمارة هذا الشعب المغربي المسلم .

تعمل قيمة الوحدة الوطنية على إبراز قيمة الإنتماء الوطني وجعلها هدفاً يعمل الجميع على تحقيقه والمحافظة عليه، والوحدة الوطنية هي من مسلمات وطننا التي نعمل على تقويتها والحفاظ عليها سواء من الداخل او من خارج الوطن.

******************************************

إن الاختيارات التي بدأ بها عاهل البلاد بعد تقلده لزمام الأمور كسبت دعما قويا من قبل الشعب المغربي في الداخل والخارج واكتسبت تأييد باقي دول العالم حيث تأكد لها أن المغرب فعلا ينعم بالاستقرار رغم محاولات متطرفة ومدعومة من خارج الوطن لزعزعة هذه القيم ، لكن صاحب الجلالة ومعه كل المغاربة له رغبة أكيدة في بلوغ مستوى الدول العريقة في الديمقراطية.

إن المتتبع للتطورات التي عرفها المغرب تحت قيادة الملك محمد السادس سيطلع ومما لاشك فيه عن كتب ويتأكد بأن المغرب يشكل بالفعل تجربة فريدة  من نوعها في العالم العربي والإسلامي بصفة خاصة وفي الدول النامية بصفة عامة. ويحس بذلك الالتحام المهم الذي يربط بين القمة والقاعدة وانخراط المجتمع المدني بكل عفوية وتلقائية لتحقيق الإصلاحات التي يتوخاها عاهل البلاد، وكل هذا يحظى بتأييد واعتزاز كل المغاربة والجالية المغربية في كل أنحاء العالم التي يسرها أن ترى المغرب يتصدر التجارب الديمقراطية السائدة حاليا مع حفاظه على أصالته والخصوصيات المغربية. هذه الإصلاحات الفريدة من نوعها في العالم العربي والتي تهدف إلى إدماج الإصلاحات الديمقراطية والاقتصادية والسياسية عبر تغيير اجتماعي متواصل.

أذكر على سبيل المثال: إصلاحات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي والاتحاد المالي. وهكذا ورث صاحب الجلالة الملك محمد السادس أيده الله جوا عاما يتميز بأداء قوي والسير على هذا النهج أعطت المغاربة الإحساس بالافتخار والاعتزاز بأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

هذه بعض من أبرز مقومات وحدتنا الوطنية التي يجب ان يعمل الجميع على تماسكها وإبرازها للجميع منطلقين من أهمية التعاون والترابط والتراحم والتلاحم بين أبناء الجسد الواحد لتحقيق نعمة الأمن التي هي من أهم النعم علينا بعد نعمة الإسلام.

******************************************

هذا هو المغرب الذي نحبه ونعتز به، ونصونه ونموت لأجله، لا تهمنا شطحات المتربصين ولا احتيالات المحتالين ولا نفاق المتقاعسين المخذولين،الذين يبحثون عن الجنسية الثانية لكي يتسنى لهم العيش بلا كرامة داخل عالم لم يخلق لهم متنكرين لوطنهم الذي احتضنهم ورباهم وعلمهم .. مستعدين لتغيير ديانهم من اجل دولارات او يوروهات معدودة .. قاطعين الحبل حتى مع أبائهم وإخوانهم وأهليهم..باعوا أنفسهم للشيطان .. انسلخوا من أصالتهم وجلبابهم وضاعوا وعميت عليهم أنفسهم عندما رأوا الاضواء ..

جريدة السياسة العامة

عن editor

شاهد أيضاً

TCHAD .. MAROC

M. RACHID TALBI EL ALAMI REPRÉSENTE SM LE ROI À LA CÉRÉMONIE OFFICIELLE D’INVESTITURE DU …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333