Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / ثقافة .Cultuur, kunst, film en theater / من اليأس ما قتل….        

من اليأس ما قتل….        

من اليأس ما قتل….        

    من خواطر عبد الرحيم الفقير الادريسي

 

 

 

 

 

 

إلى أحبتي وأعزائي ..

إلى أغلى الناس على قلبي ..

إلى الذين أحبوني ..

إلى الذين عرفوني تمام المعرفة ..

إلى كل هؤلاء وتلك أقول :

لا تظنوا بي السوء .. ولا تقولوا أني فاقد الوعي ..

لا أقسم أنني في كامل قواي العقلية وفي أوج صحتي ..

كل ما هنالك أنني أعاني اليأس والإحباط وأنني أسألكم وأترك الجواب لكم:

هل في يوم من الأيام لاقيتم الجحود والنكران من أنفسكم وضد أنفسكم؟

هل الحبيب يتخلى عن حبيبه ويطعنه من الخلف؟

أيها الأحبة يامن عرفتموني واسع الصدر طيب القلب كما تقولون. هل دخل الريب قلوبكم يوما بأن الأخ يمكن أن ينكر أخاه في أحلك الظروف وهو العالم بها؟

   إليكم أقول الآن:  لقد ضاق صدري الذي عرفتموه واسعا ولم يعد يتسع للأكاذيب والزيف والبهتان والنفاق المحيط بي .. والقلب ذو المشاعر والإحساس المرهف يتأثر دائما بكل شيء.

فبكل أسف ورغم ما تحمله كلمة الأسف من معاني ودلالات ورغما عن نفسي وإرادتي أقول لكم اليوم فقط وفي عصرنا هذا. بالذات أن لا أخوة ولا صداقة إلا رهتنها المصالح وطغت عليها المادة .

  زمننا هذا زمن اغتصاب المحبة وأقولها وبكل صراحة زمن المادة والمتاجرة في الصداقة والأخوة ..

زمن النسيان والطغيان والطمع والجشع ..

وحيال هذا وذاك ومع الأسف أشعر أنني أنهار ..

أسقط ولا من معين ..

لا من مواس يواسيني في محنتي

أشعر بالفشل والإحباط .. أشعر أنني لم أعد قادرا على السيطرة على نفسي

لم أعد قادرا على مواجهة الآخرين. .

أشعر أن الناس لا يعطون قيمة للرجل النزيه

أقول لكم: لقد قتلوا في نفسي أجمل الأشياء

قتلوا أجمل المعاني وأحلى الكلمات.

خاب ظني وأملي

قتلوا الأمل الذي كنت أحلم به وأعيش لأجله.

قتلوا الغذ المشرق الذي كان ينير دربي

دمروا حياتي

جعلوها بركانا ثائرا على نفسي وعليهم

من الصعب على الإنسان أن يشعر بموته وهو حي ..

كل شيء في هذا العالم له قيمة إلا التعامل الطيب ..

ومع الأسف هذا هو عالمنا المتخلف .. المريض .. بلا قيمة .. بلا ثمن ..

الشرف والكرامة والأخلاق والمحبة والحب كلها شعارات زائفة عندهم ..

عالم يسكنه حب الذات وتسيطر عليه الأنانية والمادة ..

عالم ينتهز فيه من له قوة المال والجاه ضعف الضعيف ..

عالم مهزوز .. حقير .. أحمق .. أناني وهزيل اسود ..

  ما أكثر أناسه من يوزعون الحقد والكراهية المجانية بدون سابق سبب أو غيره معلنين عداءهم لأي إنسان له صفات حميدة كرهون الشخص إذا كان يتسلق دروب العمل بإخلاصه وتفانيه ..يفرحون عندما يجدونه محطم البال والفكر .. فارغ الجيوب .. تابعا لهم يستجديهم لعلهم يتصدقون عليه ويعطفون على حاله .

    كم تضيق الأرض بهم إذا كان الإنسان منزها عن أعمالهم لا يمد يده لهم ولا يصاغر خده لهم ..

    لا يعمل جاسوسا لهم ..

إنهم الوباء الخطير في هذا المجتمع ينشرون سمومهم التي لابد من أن يأتي اليوم الذي يتجرعونها وحدهم.

 

عن editor

شاهد أيضاً

منازل الفنانين الكبار تتحول في العالم إلى مواقع سياحية تجلب السياح

عبد الرحيم الفقير الادريسي *السياحة الامستردامية ما بين متحف فان جوخ  ومتحف ريجكس الشامل رامبرانت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333