Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / .Krant Marokkaanse in Nederland / عرض الفيلم السينمائي “ايقاعات تامزغا” بمدينة الحسيمة

عرض الفيلم السينمائي “ايقاعات تامزغا” بمدينة الحسيمة

  مراسلة خاصة  … استمرارا في تنفيذ برنامجها المتعلق بالتنشيط الثقافي و الذي عنونته” المسرح يجمعنا ” والخاص بتوطين فرقة ثفسوين للمسرح بالمركز الثقافي الأمير مولاي الحسن بمدينة الحسيمة، تستعد فرقة ثفسوين للمسرح لعرض الفيلم السينمائي “ايقاعات تامزغا’ ” لمخرجه الشاب ابن مدينة الحسيمة طارق الادريسي،بقاعة العروض الكبرى بالمدينة يوم الجمعة 5 يناير 2024 بداية من الساعة السابعة مساء – 

19H– هذا الفيلم الذي انتج خلال سنة 2023 بدعم و شراكة مع عدد من المؤسسات  ، و قد حصد الفيلم على عدد من الجوائز خلال مسار مشاركاته و عرضه بعدد من المهرجانات السينمائية الوطنية و الدولية لعل ابرزها :جائزة الأندية السينمائية بالمهرجان الوطني للفيلم بطنجة في دورته الثالثة و العشرين شهر نونبر 2023 ، جائزة الثقافة الامازيغية صنف الفيلم ، جائزة الجمهور بمهرجان سينما المؤلف بالرباط ، جائزة التميز بنيويورك، الجائزة الكبرى و جائزة احسن دور رجالي بمهرجان إسني ن ورغ”   الشهر الماضي لفئة المسابقة الامازيغية، بالإضافة الى عدة جوائز أخرى.

وعن قصة الفيلم فهو يتحدث عن شخصية كينو الذي يعاني من هلوسات مختلفة، ويغمره الشغف ان يجد الصوت الامازيغي الأصيل، مما يدفعه لاستكشاف شمال افريقيا بحثا عن الهام لا متناهي. تنطلق رحلته من مدينة الحسيمة في المغرب، مسقط رأسه، حيث يلتقي بصديقه فؤاد، الموسيقي

أيضا. يهرب فؤاد من قيود زواج مرتب له لينضم الى كينو في رحلته نحو الالهام المتجدد. خلال هذه المرحلة المليئة بالمغامرات، يصادفون امينة، الصحفية التي تسلك نفس الطريق، رغم ان نواياها تظل غامضة وجريئة: -وهي مقابلة محاربي الطوارق-. عندها سيكتشف كينو وفؤاد الهدف الحقيقي لامينة، مما سيضطرهما الى مواجهة التحديات التي تنتظرهم في رحلتهم بشجاعة.

جدير بالذكر ان برنامج المسرح يجمعنا لتوطين فرقة ثفسوين بالمركز الثقافي الأمير مولاي الحسن بالحسيمة انطلق بالمدينة بداية من شهر يوليوز 2023 ويستمر للموسم السادس على التوالي منذ 2015.

Association thifswin

عن editor

شاهد أيضاً

بداية الكلام من امستردام..فنون أحواش بإيقاعات العالم

بداية الكلام من امستردام  بقلم عبد الرحيم الفقير الادريسي فنون أحواش بإيقاعات العالم على هامش …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333