Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / .Krant Marokkaanse in Nederland / المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان..شخصية نافذة وقوية

المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان..شخصية نافذة وقوية

اجتازت دولة الإمارات العربية المتحدة شوطاً طويلاً منذ اتحادها قبل أكثر من أربعين عاماً، حيث حققت خلال هذه الفترة العديد من الإنجازات والنجاحات في المجال الطبي، والتعليمي، والتكنولوجي، والاجتماعي. كما شهدت الدولة أيضاً نهضة اقتصادية وعمرانية، توجتها كواحدة من أفضل الوجهات السياحية والاستثمارية على الصعيدين الإقليمي والعالمي على حدٍ سواء. 1971

  • تأسيس سبعة مستشفيات اتحادية
  • تأسيس شركة بترول أبوظبي الوطنية – أدنوك.
  • افتتاح المطار الدولي الجديد في دبي.
  • تأسيس صندوق أبوظبي للتنمية.

شهدت دولة الإمارات العربية المتحدة منذ تأسيسها تطوراً هائلاً في كافة المجالات، وبكل المقاييس التنموية؛ حيث تمت إعادة هيكلة الاقتصاد الوطني فانتقل من الاعتماد على صيد اللؤلؤ والإنتاج الزراعي المحدود إلى الاعتماد على النفط خلال المراحل الأولى من بناء الدولة, وفي مرحلة لاحقة تم تنويع الاقتصاد بعيداً عن الاعتماد على إنتاج النفط، لتتحول الإمارات العربية المتحدة إلى دولة متنوعة النشاطات الإنتاجية متجهة نحو نموذج اقتصادي عالمي قائم على المعرفة وطاقة المستقبل. وقد انتقل مواطنوا الإمارات العربية المتحدة من مرحلة العوز إلى أعلى مستويات الدخل على الصعيد العالمي، كما شهدت الدولة تطوراً كبيراً في مجال الصحة والتعليم وغيرها من المجالات, كما شهدت الدولة تطوراً عقارياً رائداً استحوذ على اهتمام كافة دول العالم.وتؤكد الإحصائيات الأخيرة ذلك التطور الهائل الذي شهدته دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي وضعتها في مصاف الدول المتطورة، حيث أصبحت اليوم مركزاً مالياً واقتصادياً عالمياً مرموقاً. وأسهمت خطط التنمية في تحسين وضع المواطن الإماراتي حيث كفل القانون الإماراتي فرص عمل متكافئة لجميع المواطنين سواء المرأة أو الرجل، فضلاً عن التكافؤ في التعليم. وكان من نتيجة ذلك أن تبوأت المرأة أعلى المناصب في جميع المجالات، ومختلف مواقع اتخاذ القرار. وحازت المرأة على نسبة 22.2% من مقاعد المجلس الوطني الحالي، وهي من أعلى نسب التمثيل النسائي البرلماني في الشرق الأوسط وفق المعايير الدولية. وقد سجلت الإمارات المرتبة الأولى عربياً، وحصلت على إحدى أعلى التصنيفات العالمية في مقياس تمكين المرأة وفقاً لمؤشر التنمية المتعلق بالجنسين في تقرير التنمية البشرية الخاص ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.وفي مجال الطاقة، تبذل دولة الإمارات العربية المتحدة جهوداً حثيثة لتنويع مصادرها من الطاقة؛ وذلك من خلال الاستثمار المكثف والواعي في “طاقة المستقبل”، ومن ضمنها الطاقة النووية والطاقة المتجددة والنظيفة، وفي هذا السياق، تم إطلاق مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر). حيث خطت الدولة خطوات مهمة في برنامجها لإنتاج الطاقة النووية للأغراض السلمية، وذلك من خلال توقيع اتفاقيات التعاون النووي مع كوريا الجنوبية لإنشاء أربع محطات للطاقة النووية، كما سعت إلى تطوير مجالات قطاع الطاقة المتجددة والتقنيات المستدامة.وقد تم اختيار أبوظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة في يونيو عام 2009 لتكون مقراً دائماً للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا)، وبذلك أصبحت الإمارات أول دولة في الشرق الأوسط تستضيف المقر الدائم لإحدى أهم المنظمات الدولية.وشهدت دولة الإمارات العربية المتحدة نمواً كبيراً في مجال التعليم خلال العقود الأربعة الماضية. ففي بداية السبعينات كان هناك عدد محدود من المدارس المخصصة لتعليم البنين، مما يعني أن عدداً كبيراً من السكان لم يحصل على فرصة التعليم. و حظي جميع مواطني الدولة خلالها سواء كانوا من الذكور أو الإناث بمجانية التعليم عبر مراحله المختلفة، بما في ذلك توفير التعليم العام والتعليم العالي عبر مختلف المؤسسات التعليمية المنتشرة في كل أرجاء الدولة. وقد قام عدد من الجامعات والمؤسسات الأكاديمية الرفيعة والمشهورة عالمياً بإفتتاح فروع لها في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال السنوات الأخيرة، مما وفر فرص تعليمية بمعايير عالمية للمواطنين والمقيمين.كما حققت الدولة نمواً بارزاً أيضاً في قطاع الخدمات الصحية؛ فقبل قيام الاتحاد كانت خدمات الرعاية الصحية محدودة للغاية، حيث كان وجود المستشفيات شبه معدوم، أما بعد قيام الاتحاد، فقد قامت الدولة بإنشاء شبكة واسعة من المستشفيات والمراكز الصحية لتأمين الرعاية الصحية بكافة مراحلها واختصاصاتها في مختلف أرجاء الدولة. وقد انعكس هذا التطور إيجابياً على الحالة الصحية لسكان الإمارات العربية المتحدة، فشهدت البلاد انخفاضاً في معدل وفيات الرضع والأطفال دون الخامسة من العمر، ووصل معدل وفيات الأمهات أثناء الولادة إلى الصفر، كما ارتفع متوسط العمر المتوقع للرجال والنساء بشكل كبير.

 *********************************************

المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان

شخصية نافذة وقوية

ولد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، في مدينة العين عام 1918، حيث كانت تعد أكبر المجمعات الحضرية في إمارة أبوظبي في تلك الفترة. وهو ابن الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الذي حكم أبوظبي بين عامي 1922 وحتى وفاته عام 1926، وسمي تيمناً بجده الشيخ زايد بن خليفة آل نهيان (زايد الأول) الذي حكم الإمارة من عام 1855 وحتى عام 1909.وخلال طفولته، تلقى الشيخ زايد مبادئ العلوم والمعارف على يد عالم دين والذي كان يسمى آنذاك “المطوع”، فحفظ القرآن الكريم وتعلم أصول الدين. وقد كان لنشأته في مدينة العين ومحيطها الصحراوي القاسي أثراً واضحاً في تكوين شخصيته؛ إذ كان يتسم بسعة الصدر ونفاذ البصيرة وطول البال والحكمة، ولذلك لقب بـ “حكيم العرب”

    وتولى الشيخ زايد، منصب ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية عام 1946، حيث انخرط بشكل مباشر بالشؤون الحكومية وبدأ يمارس تجربته في الحكم من مدينة العين. وخلال عامين تحول إلى شخصية نافذة وقوية في المنطقة تتميز بالحزم والإرادة والتصميم، كما برز كمستمع ومصلح ووسيط في حل النزاعات، وهي الصفة التي لازمته طوال فترة حكمه، ليصبح لاحقاً خير من يساهم في حل الخلافات إقليمياً وعربياً ودولياً.وبعد نجاحه في إطلاق عجلة تطوير مدينة العين في الخمسينات بالرغم من قلة الموارد، تولى الشيخ زايد حكم إمارة أبوظبي في أغسطس عام 1966، و وضعها على طريق النمو المستدام والتنمية حيث يضرب بها وبدولة الإمارات المثل اليوم في المنطقة كلّها.ويعود الفضل للشيخ زايد، رحمه الله، في استغلال عائدات النفط التي كانت تتزايد سنوياً لدفع عجلة التنمية والتطوير، ليعود ذلك بالفائدة على جميع الناس الذين يعيشون في ظل حكمه، بالإضافة إلى وضعه الهيكلية الحكومية الجديدة التي أرست دعائم الحكم في الإمارة والدولة حتى يومنا هذا.وفي عام 1971، قاد المغفور له الشيخ زايد، بالتعاون مع المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، حاكم إمارة دبي آنذاك، جهود تأسيس دولة الاتحاد التي رأت النور في ديسمبر عام 1971 في ظل ظروف صعبة للغاية.وتقديراً لجهوده ودوره القيادي وحنكته، اختار أصحاب السمو حكام الإمارات الشيخ زايد لرئاسة دولة الإمارات العربية المتحدة، ليصبح بذلك أول رئيس للدولة، وهو المنصب الذي اكسبه لقبه الدائم “الأب المؤسس”.

وقد أدرك المغفور له الشيخ زايد، أنه من أجل تعزيز الانسجام الداخلي والتماسك والتلاحم الوطني بين أبناء شعبه فإنه يحتاج في البداية إلى نسج خيوط الثقة وبنائها من خلال التفاعل الشخصي مع كافة المواطنين. وقد عرف عنه قربه لشعبه وتمتعه باللقاءات والاجتماعات مع المجتمع المحلي. وكلف حكومته ببناء وتعزيز قدرات الدولة في مجال الصحة والتعليم والعدالة والرعاية الاجتماعية، وتوفير الفرص لجميع مواطني الدولة من أجل أن يكون لهم دوراً فعّالاً في نجاح الأمة، حيث لا تزال هذه الفلسفة واضحة في الدولة حتى اليوم.

ومن الناحية الاقتصادية، نجح الشيخ زايد، رحمه الله، في توظيف عائدات النفط في بناء اقتصاد قوي ومتماسك مما وضع دولة الإمارات العربية المتحدة في مصاف الدول المتطورة اقتصادياً في المنطقة. وبفضل رؤيته الثاقبة، تحتل دولة الإمارات اليوم، المركز الثاني بين دول مجلس التعاون الخليجي، بعد السعودية، من حيث حجم الاقتصاد، والمركز الثالث في منطقة الشرق الأوسط ككل، كما أصبحت تمثل بحسب كثير من التقارير الدولية المرموقة، أهم مركز مالي واقتصادي في المنطقة. وقد ظهر أثر ذلك في مستوى معيشة المواطنين.وعلى المستوى الخارجي وضع المغفور له الشيخ زايد، أسس سياسة خارجية متميزة تتسم بالحكمة والاعتدال، والتوازن، ومناصرة الحق والعدالة، وتغليب لغة الحوار والتفاهم في معالجة كافة القضايا. وقد أكسبت هذه السياسة المتوازنة المستمرة، إلى يومنا هذا، دولة الإمارات العربية المتحدة احتراماً واسعاً على المستويين الإقليمي والدولي. كما حظي الشيخ زايد، رحمه الله، بمكانة رفيعة المستوى عند جميع القادة العرب، وهذا ما مكنه من القيام بدور الوسيط بينهم في أكثر من مناسبة، كما كانت مواقفه المشرفة والأصيلة حاضرة في كل مناسبة.أما على صعيد العمل الإنساني، فقد أكسب الدولة سمعة دولية في العمل الإنساني والخيري من خلال دعمه عدد من القضايا الإنسانية في جميع أنحاء العالم، وهو النهج الذي لا زال قادة الدولة يسيرون عليه حتى يومنا هذا.توفي الشيخ زايد رحمه الله في الثاني من نوفمبر عام 2004، لتنتقل من بعده رئاسة الدولة وحكم إمارة أبوظبي إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الابن الأكبر للشيخ زايد وولي عهد أبوظبي آنذاك، في حين تولى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أحد أبناء الشيخ زايد، ولاية العهد، لتواصل إمارة أبوظبي تحت قيادتهم وتوجيهاتهم التي تسترشد بقيم المغفور له الشيخ زايد ازدهارها وتقدمها.

*******************************************************

 TELEGRAAFM …. السياسة العامة تصدر باللغتين العربية والهولندية  بأقلام مغربية وعربية وبمشاركتكم في تحريرها مجلة الجالية المغربية والعربية بهولندا مجلة ثقافية سياسية مستقلة تهتم بهموم وقضايا الجالية المغرب 

TEL : 00212672250863 = 0031687417112

 ملف الصحافة : 14\86 = الإيداع القانوني : 35\88= NSS : 1118998

Marokkaanse gemeenschap in Nederland –

 Algemeen politiek – Publicatieblad

 van de Marokkaanse

onze speciale gezant :

 Abderrahim . fakir idrissi

 

عن editor

شاهد أيضاً

TCHAD .. MAROC

M. RACHID TALBI EL ALAMI REPRÉSENTE SM LE ROI À LA CÉRÉMONIE OFFICIELLE D’INVESTITURE DU …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333