Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / CINEMA TELEGRAAF PERS / متى تتم مراجعة الملف الاسود لعنصرية أوروبا؟

متى تتم مراجعة الملف الاسود لعنصرية أوروبا؟

بادر مجلس المساجد المغربية في هولندا إلى رفع دعوى قضائية لدى النيابة العامة ضد مديري الصفحة الفايسبوكية التي تبث دعوات عنصرية خطيرة ضد بيوت الله في هولندا، وهي الدعوات التي تم شجبها بقوة من طرف العديد من مكونات المجتمع الهولندي. ومن المبادرات التي قام بها مجلس المساجد المغربية بهولندا، في هذا الشياق، للرد على الدعوة بإحراق بيوت الله، مراسلته للوزير الأول، مارك روت، حيث دعا رئيس المجلس، يحيى بوياف، الحكومة إلى اتخاذ الإجراءات الضرورية لحماية المساجد، مثل دور العبادة اليهودية. واستند المجلس في تحركاته هذه، علاوة على الدعوات العلنية بالاعتداء او تخريب بيوت الله بهولندا، على معطيات أخرى من قبيل ما أوردته الباحثة، إينيك فان دير فالك، التي كشفت أنه في العام الماضي سُجل حوالي 20 حادث اعتداء ضد المساجد بهولندا، مثل الكتابات العنصرية على الجدران، والتخريب، والحرق. بوياف أكد أن “الأمر هنا لا يتعلق بأحداث فردية، بل باعتداءات هيكلية ومقصودة”، الأمر الذي نتج عنه أن عددا كبيرا من المساجد لا تستطيع فتح تأمين على مثل هذه المخاطر، أو أن شركات التأمين تفرض عليها أقساطا أعلى بكثير من الكنائس والمعابد اليهودية”. ووفق رسالة مجلس المساجد المغربية التي بعثها إلى الوزير الأول الهولندي، فإنه من الأفيد الجلوس للتباحث معا حول سبل مواجهة العنصرية والفكر المتطرف، “حتى نقوم معا للتأسيس لجيل جديد من الشباب الهولندي الذي يعتز بالانتماء إلى هذا البلد الجميل”.

نعود لخطة فرنسية لإخلاء أوروبا من المسلمين 2027 التي تشير أن القارة غارقة في العنصرية وتدعي الشرف عند غزو الدول وإزالة الأنظمة

  في تحليل يكتبه : عــــمرو ســــهل من بلدة صغيرة بلدة في جنوب فرنسا

  أطلق روبرت شاردون، رئيس البلدية تغريدة طالب فيها بحظر الدين الإسلامي في فرنسا ليس هذا فحسب بل دعا الى إزالة العلمانية بالقانون والتي يعود تاريخها إلى 1905 وتعزيز ممارسة الإيمان المسيحي كما أضاف أيضا أن فرنسا بحاجة إلى خطة مارشال لإرسال المسلمين إلى البلدان التي يمارس فيها الدين وبلهجة  الواثق قال “متأكد من أن الدين سيحظر في أكتوبر 2027 “. وروبرت شاردون الذي يشغل موقعا قياديا في حزب الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي ونائب رئيس منظمة البلديات حول إيكس أون بروفانس أوضح في وقت لاحق لصحيفة لموند أن خطته تلك هي “الحل الوحيد لمعظم مشاكل فرنسا“.

  تصريحات شاردون فتحت الباب لمراجعة الملف الاسود لعنصرية اوروبا خاصة ضد المسلمين وهي قصة بدأت منذ 400 سنة نشهد اليوم آخر فصولها فالأوروبيون نادرا ما يرحبون بالغرباء وكان رد فعل القادة الأوروبيين تجاههم دائما السعى للحفاظ على المجتمعات من خلال تشريع المعايير الغربية وتشديد أو إنهاء الهجرة من الدول الإسلامية وطرد أئمة المساجد الراديكالية والناشطين المسلمين والتلويح بشبح الترحيل الجماعي» Pers.

عن editor

شاهد أيضاً

بداية الكلام من امستردام..فنون أحواش بإيقاعات العالم

بداية الكلام من امستردام  بقلم عبد الرحيم الفقير الادريسي فنون أحواش بإيقاعات العالم على هامش …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333