الرئيسية / .Krant Marokkaanse in Nederland / القرار السنوي للقنص بالمغرب موسم 2023/2022

القرار السنوي للقنص بالمغرب موسم 2023/2022

القرار السنوي للقنص بالمغرب موسم 2023/2022

   القرار السنوي للقنص بالمغرب المنظم لفترات افتتاح وانتهاء فترات القنص والنظام الخاص للقنص خلال الموسم 2023/2022 

يعدّ هذا القرار بمثابة قانون القنص بالمغرب (أوقانون الصيد البري في المغرب عدد الطرائد المسموح قنصها من طرف قناص واحد خلال يوم صيد

القرار السنوي للقنص بالمغرب يصدره قطاع المياه والغابات التابع لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات وليس من قبل الجامعة الملكية المغربية للقنص كما يعتقد البعض خطأ

أخلاقيات القنص: نداء مفتوح لكل قناص محترم

يجب على القناصين احترام القوانين الجاري بها العمل. من المهم أيضًا الالتزام بأخلاقيات الصيد التي تمثل مجموعة من المعايير الأخلاقية التي يجب اتباعها حتى في حالة عدم وجود قوانين.

إذا تمكن كل قناص مسؤول من تحسيس القناصين الآخرين، فإننا سوف نقلل بشكل كبير من حدوث مخالفات القنص بدون أي صراعات

تقرر افتتاح موسم القنص المقبل يوم 01 أكتوبر 2023 بالنسبة لجميع أنواع الطرائد باستثناء اليمام الذي سيتم افتتاح قنصه يوم 27 يوليوز 2024. وتجدر الإشارة إلى أنه لم يطرأ أي تغيير في ما يخص عدد مختلف الطرائد المسموح بقنصها، باستثناء اليمام الذي حدد في 40 وحدة بدل 50 وحدة.10‏/07‏/2023

بدأ موسم القنص بالمغرب كما هو معلوم في بداية شهر أكتوبر وينتهي في أواخر شهر دجنبر من كل سنة، وهو نشاط كان يتم سابقا في أراضي الدولة والمجالات الغابوية بدون مقابل، الا أنه أصبح في السنين الأخيرة يتخذ طابعا ماديا استثماريا لبعض الشركات والجمعيات من خلال استفادتها من كراء حق القنص التي تشجعه إدارة المياه والغابات

ما هي الاشهر التي يمنع فيها الصيد؟

الجواب: الصواب أن الأشهر الحرم لا يحرم فيها الصيد، إنما الصيد يحرم على المحرم بالحج والعمرة، أو في أرض الحرم المكي، أو المدني، وأما الأشهر الحرم: رجب، وذو القعدة، وذو الحجة، والمحرم هذه لا يحرم فيها الصيد، وإنما اختلف العلماء هل يحرم فيه القتال، أم لا، وأما الصيد فلا يحرم فيها، نعم.

MaghrebOrnitho

***********************************************

المناطق المحمية في المغرب

        يحتوي المغرب على 29 نظامًا إيكولوجيًا غنيا بالتنوع البيولوجي وذا قيمة إيكولوجية حيوية. ومن أجل حماية هذه النظم الإيكولوجية، وضع قطاع المياه والغابات سنة 1996 المخطط المديري للمناطق المحمية، والذي حدد 154 موقعا ذات أهمية بيولوجية وإيكولوجية (SIBE)، موزعة على مساحة 2.5 مليون هكتار. وقد تم إدراج العشرات منها في صنف المتنزهات الوطنية وهي كتالي: المنتزه الوطني لتوبقال (1942) والمنتزه الوطني لتازكة (1950) والمنتزه الوطني لسوس ماسة (1991) والمنتزه الوطني لإيريقي (1994) والمنتزه الوطني للحسيمة (2004) والمنتزه الوطني لتلاسمطان (2004) والمنتزه الوطني لإفران (2004) والمنتزه الوطني للأطلس الكبير الشرقي (2004) والمنتزه الوطني لخنفيس (2006) والمنتزه الوطني لخنيفرة (2009).وبالإضافة إلى شبكة المنتزهات الوطنية، قام المغرب بإنشاء أربعة محميات للمحيط الحيوي، التي تعزز الحلول التي توفق بين المحافظة على التنوع البيولوجي واستخدامه المستدام. وهي كالتالي:

المحيط الحيوي للأركان؛

المحيط الحيوي لواحات جنوب المغرب؛

رابع محيط حيوي المعروف باسم المحيط الحيوي للأرز في الأطلس المتوسط.

وقد تم تصنيف أربعة مناطق رطبة في سنة 1980 مواقع رامسار. ويتعلق الأمر بالمرجة الزرقاء ومرجة سيدي بو غابة وخليج خنيفيس وبحيرة أكلمام أفنورير. ومنذ ذلك الحين، تمت إضافة 34 موقعًا آخر إلى قائمة رامسار

عن editor

شاهد أيضاً

في الدورة 55 لمجلس حقوق الانسان

Historisch record… La presse dit : Un corner préparé et présenté par le journaliste Abderrahim …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *