Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / LAAHAY Den Haag Pers / في البدء كانت الكلمة ..ABDERRAHIM FAKIR IDRISSI 

في البدء كانت الكلمة ..ABDERRAHIM FAKIR IDRISSI 

السيرة الذاتية في عالم الصحافة 1979 * 2023

عبد الرحيم الفقير الادريسي ABDERRAHIM FAKIR IDRISSI 

صحافي مهني JOURNALIST

سنوات من التحديات

سنوات من الأوراش الكبرى

سنوات من الإصلاح

سنوات حافلة بأوراش التغيير                  

سنوات وجلالة الملك يجوب البلاد طولا وعرضا

 بخطوات الخير العميم

سنوات جسد فيها سياسة القرب

سنوات مطلعا على أحوال شعبه الوفي في مختلف الجهات

سنوات يعطي انطلاقة لعدد من المشاريع الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتربوية والرياضية

سنوات كانت  المبادرة الوطنية للتنمية البشرية هي النبراس الساطع

سنوات مكنت الشعب المغربي من التوفر على مشروع مجتمعي متآلف

سنوات اتخذ فيها المغرب مبادرات شجاعة

سنوات لإصلاحات عميقة

سنوات حقق فيها المغرب مكاسب تلو المكاسب

في البدء كانت الكلمة

بعد سنوات في الغربة خارج الوطن يأتي طبع كتاب

 ملك حنون وشعب وفي

مغاربة العالم: حب الوطن لا يقدر بثمن

ولاء وإخلاص للملك

بعد سلسلة من المحاولات المتعبة والشاقة ماديا ومعنويا وبعد تحركات ماراطونية داخل المغرب وبعدة دول أوروبية تطلبت منا جهدا كبيرا

التقينا خلالها بالمسؤولين وكثير من المهاجرين نساء ورجالا ..فكانت المهمة أصعب مما يتصوره العقل

لم نستسلم لليأس رغم صعوبة الحصول على المعلومات  

لم يتوقف عزمنا لإصدار هذا الكتاب ضمن سلسلة الكتب التي وضعناها بين يدي القارئ

كان حافزنا الأول هو حبنا الكبير لوطننا العزيز فكلما زرعوا أمامنا أشواكا تخطينا، وكلما أساءوا لسمعتنا تحديناهم لأننا تعلمنا الصبر ما دام قصدنا شريف وغايتنا نبيلة

كم من باب طرقناه فطردنا أهله وكم من مسؤول سخِر من اهتماماتنا  

وكم من مستهتر ومتدبدب سخَّـر وسائله المادية والإعلامية لتوقيف رغبتنا. لم نعتمد على أية جهة أو تنظيم حزبي أو مذهبي ولم تغرينا الوعود الكاذبة والشعارات الزائفة ..  ولم نرقص فرحا لإغراءات أية جمعية أو منظمة أو أصحاب الجاه والمال لقد اعتمدنا على إمكانياتنا المنعدمة وكل شيء ساعدنا على طبع هذا الكتاب

استلفنا من البنوك بالتقسيط المرتفع جدا

اعتمدنا على المدخول المنعدم لجريدتنا» السياسة العامة «التي ليس لها أي دعم من أية جهة كانت ولا يمولها حزب أو يرشها» بطرونا «ولا لها » رخص نقل « أو امتيازات وليس وراها ممول أو مولاي » بِّيهْ « .

لم يهمنا الأمر عندما بتنا جائعين بشوارع أوروبا وتسكعنا أمام الناس عرايا تحت رحمة المطر الغزير والبرد القارس   فليست لنا مناصب نهاب ضياعها أو رغبة في رخص نقل نطمع المزيد منها أو دعم من الدولة نخاف ضياعه أو ضيعات نخاف فقدانها .

نعم لنا حب كبير لا يقدر بثمن حب نكتنزه فخرا وتمجيدا وتكريما حب رفع هامتنا عاليا

ألا وهو حب ملكنا الشاب محمد السادس ملك الفقراء الذي نهدي له هذا الكتاب  

توقيع: الكاتب عبد الرحيم الفقير الادريسي

  مقدمة:

      في وطني نشأت وترعرعت.

 فيه تعلمت وفيه ضحكت وبكيت.

سعدت بتقدمه وبكيت وتألمت من دموعه وألمه.

وطني هو حياتي هو كل شيء له معنى في حياتي، ولن يعرف معنى هذه الكلمات سوى من يحب وطنه بكل جوارحه أو من أصبح بلا وطن ويبحث عن ظل يؤويه.

     عندما نجد شخصا يزرع بذرة في ارض علينا ان نشجعه

    عندما نرفع راية بلادنا لترفرف خفاقة عالية في سماء الأوطان وفي سماء وطننا نفتخر ان وطننا والحمد لله يتمتع بالحرية والأمن والأمان 

  انه مغربنا شئنا أم أبينا .. عشنا ونعيش تحت سمائه ونستظل بشمسه الدافئة ونتنفس عبق تاريخه الذي يروي لنا أمجاد أجداد بذلوا أنفسهم من أجل خلود أرض انتموا إليها، فنعيش على أمجادهم ونحمل هوايات كُتبت عليها:”إننا مغاربة «.

     نقف أمام علم البلاد كل صباح ونردد نشيده. ونصرخ بصوت عالٍ ” منبت الاحرار

   حتى لا تموت الوطنية في النفوس ونفوس الابناء لابد من أن نسقيها من ينابيع الايجابيات، ولا تنثر عليها سموم السلبيات حتى نحصد بعدها جيلا يحب وطنه ويضحِّي من أجله.

     فالوطن لا يعوّض ولا يُستبدل ولا يُباع بأغلى الأثمان.

     ولكن الحب وحده لا يكفي. فلن يصنع المعجزات ولن يمنع المدمرات من تدمير الوطن بل العمل هو من سيصنع كل شيء بعد توفيق الله سبحانه، والعمل منوط بالسواعد المخلصة لوطنها الطموحة لحلمها.

 

 

 

عن editor

شاهد أيضاً

بداية الكلام من امستردام..فنون أحواش بإيقاعات العالم

بداية الكلام من امستردام  بقلم عبد الرحيم الفقير الادريسي فنون أحواش بإيقاعات العالم على هامش …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333