الرئيسية / KRANT ALGEMEEN POLITIEK / تكريم لعبقرية إفريقيا وشبابها المتألق

تكريم لعبقرية إفريقيا وشبابها المتألق

جلالة الملك: جائزة التميز لسنة 2022 من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم تكريم لعبقرية إفريقيا وشبابها المتألق

أكد صاحب الجلالة الملك محمد السادسأن جائزة التميز لسنة 2022 التي منحت لجلالته من قبل الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، “هي، أولا وقبل كل شيء، تكريم لعبقرية إفريقيا وشبابها المتألق“.

   وقال جلالة الملك، في رسالة بمناسبة تسليم الجائزة، والتي تلاها وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، “ما زلت متشبثا بالقناعة التي عبرت عنها في خطابي بمناسبة القمة التاسعة والعشرين لقادة دول وحكومات الاتحاد الإفريقي في سنة 2017، الذي أكدت فيه أن ‘مستقبل إفريقيا يبقى رهينا بشبابها’ وأن انتهاج سياسة إرادية موجهة نحو الشباب من شأنه تركيز الطاقات على التنمية. إن هذه الجائزة التي تُمنح لي اليوم هي، أولا وقبل كل شيء، تكريم لعبقرية إفريقيا وشبابها المتألق”.

   وأبرز جلالة الملك أن هذه الجائزة “تمثل، بالنسبة لي، اعترافا بالاختيارات التي انتهجتها من أجل توفير الظروف الكفيلة بإبراز هذه العبقرية والنهوض بها.

  وذلك لأن كرة القدم ليست رياضة فحسب، بل هي ثمرة بناء وعمل متواصلين”.

   وشدد جلالة الملك على حرص جلالته الدائم على جعل كرة القدم في المملكة المغربية ركيزة للنجاح ورافعة للتنمية البشرية المستدامة.

   وقال جلالته إن ما يجمع جلالته بأخيه الرئيس بول كاغامي، الذي يحتفي به الاتحاد الإفريقي لكرة القدم أيضا اليوم، “هو ثقتنا الراسخة في قارتنا الإفريقية، وفي شبابها وقدراتها.

   وهذا ما يحفزنا على العمل المتواصل، بحماس لا يستكين ولا يغتر بالركون إلى ما حققناه من مكتسبات”.

   كما اغتنم صاحب الجلالة الفرصة للإشادة بالسيد جياني إيفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، نظير التزامه القوي تجاه كرة القدم الإفريقية، والإعراب عن شكر رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، السيد باتريس موتسيبي، على دوره الريادي وجهوده من أجل تعزيز إشعاع كرة القدم الإفريقية وإعادة المصداقية لهيئاتها التقريرية.

   وأضاف جلالته “فلئن كانت لعبة تستأثر بقلوب الملايين، وموهبة تعكس طاقة إبداعية خلاقة، فهي تقوم أيضا على أساس رؤية مستقبلية، والتزام طويل النفس، وحكامة قوامها النجاعة والشفافية، واستثمار في البنيات التحتية وفي الرأسمال البشري”.

   وذكر جلالة الملك، في هذا الصدد، بأنه “وبقدر ما شرفت كرة القدم المغربية القارة الإفريقية خلال كأس العالم الأخيرة بقطر، فإنها قد أعلت من شأن القيم الإنسانية المتمثلة في روح المثابرة ونكران الذات، والدفع بالقدرات الذاتية إلى أقصى الحدود. وهي القيم التي حرصنا على ترسيخها من خلال ضم الرياضة إلى التربية، سعيا منا إلى توسيع قاعدة ممارسة كرة القدم بشكل خاص، وتحرير الطاقات ومواكبة ما يتم اكتشافه من مواهب بما يناسب من تكوين وتأهيل”.

   وأبرز جلالة الملك أن المملكة المغربية “أثبتت، في مناسبات عديدة، وبالعمل الملموس، أنها تضع إمكانياتها وبنياتها التحتية وتجربتها، لاسيما في مجال الكرة القدم، رهن إشارة جميع البلدان الإفريقية الشقيقة الراغبة بدورها في جعل الشباب دعامة للأمل والنمو، وذلك لأن طموحي من أجل بلدي لا يضاهيه في جوهره سوى طموحي من أجل القارة الإفريقية”.و م ع

***************************************************

منح جائزة التميز لسنة 2022 للاتحاد الإفريقي لكرة القدم لجلالة الملك والرئيس الرواندي

  منح الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف)، اليوم الثلاثاء بكيغالي في رواندا، جائزته للتميز، التي تتوج الإنجازات الاستثنائية برسم سنة 2022، لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، والرئيس الرواندي، بول كاغامي. وهكذا، سلم رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، جياني إنفانتينو، ورئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، باتريس موتسيبي، “جائزة التميز لسنة 2022″، لوزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى.وتم تسليم هذه الجائزة خلال حفل حضره رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، جياني إنفانتينو، وأعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد الإفريقي لكرة القدم، ورؤساء الجمعيات أعضاء الاتحاد، وبعض أساطير كرة القدم. وفي كلمة بالمناسبة، أعرب الرئيس الرواندي، بول كاغامي، عن عميق امتنانه وتقديره بالحصول على جائزة التميز، مشيرا إلى أن الرياضة، وكرة القدم على وجه الخصوص، ساعدت رواندا على تجاوز التحديات التاريخية التي واجهتها وساهمت في توحيد المواطنين. وأشار السيد كاغامي إلى أن القارة الإفريقية تتوفر على لاعبين كبار، مبرزا ان أداء المنتخب المغربي في مونديال قطر شكل “مصدر فخر وشرف لكل الأفارقة”.   ودعا الرئيس الرواندي إلى نقل تهانيه إلى جلالة الملك محمد السادس والشعب المغربي، بما حققه المنتخب الوطني، معتبرا أن الإنجاز المغربي “مهم ويجب أن يشكل مصدر إلهام”. كما أشاد بالعمل الجبار الذي يتم القيام به في إفريقيا من خلال “الكاف”، مسجلا أهمية مساعدة القارة للنجاح داخل ملعب كرة القدم وخارجه.من جهته، أكد  السيد جياني إنفانتينو، أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس الرواندي، بول كاغامي، ” قائدان ساعدا في تغيير بلديهما وآمنا بطموحات شعبيهما”، مبرزا  أن ” كرة القدم من الممكن أن تغير الكثير من الأشياء في القارة الإفريقية”. وقال إن ما يجعل هذا الحدث مختلفا هو “أننا هنا للاحتفال بشخصيتين متميزتين قدمتا العديد من الأشياء لكرة القدم وغيرا حياة ملايين الأشخاص”، مبرزا أن كرة القدم هي الفرحة والفخر والسعادة وما يقوم به “فيفا” هو تهييئ البيئة المواتية للأطفال لكي يمارسوا هذه اللعبة. وبعدما أشار إلى أن كرة القدم تحظى بشعبية كبيرة في القارة الإفريقية، لاسيما لدى الأطفال والفتيات، أبرز أنه بوجود المصداقية والقيادة الرشيدة والرغبة من الممكن تحقيق أهداف متعددة، داعيا إلى اتحاد الجميع لبلوغها من جهته، أشار رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، باتريس موتسيبي، إلى أن هذا الحفل ” استثنائي وتاريخي ” بالنسبة لكرة القدم، ويهدف إلى الاعتراف بالجهود التي تم بذلها للنهوض بهذه الرياضة وجعلها تنافسية ومستدامة، مشيدا بالعمل الجبار والمتميز الذي قام به جلالة الملك محمد السادس والرئيس الرواندي بول كاغامي والالتزام الذي أبانا عنه لتطوير كرة القدم.وقال السيد موتسيبي في هذا الصدد “نفتخر ونتباهى بالإنجاز التاريخي الذي حققه المنتخب المغربي في مونديال قطر، ونشكر جلالة الملك محمد السادس”، مؤكدا أن الفريق المغربي لم يمثل المغرب فحسب، وإنما مثل الدول الـ 54 المنتمية للاتحاد الإفريقي لكرة القدمواعتبر أن هذا الأداء والنجاح التاريخيين شكلا دفعة قوية لتشجيع وتحفيز كل الأمم الإفريقية، مسجلا أن المنتخب المغربي ” أظهر لنا أن بإمكان منتخب إفريقي إحراز كأس العالم”وشدد على الحاجة إلى عقد شراكات على مستوى الدول الإفريقية الـ 54 لتطوير وإنجاح كرة القدم في القارة الإفريقية، مبرزا أن إفريقيا “فخورة بتاريخها وبقدرتها على إنتاج لاعبين كبار،  استطاع بعضهم تحقيق نجاح باهر في أوربا وفي أندية أخرى”وتميز الحفل بعرض فيلم قصير حول ملحمة المغرب بمونديال قطر وبالدور الكبير الذي اضطلع به جلالة الملك محمد السادس للنهوض بكرة القدم الوطنية، تضمن مقاطع وصور للمنتخب الوطني بمختلف فئاته، ومقاطع أخرى عن بعض الفرق الوطنية.

**********************************************

جلالة الملك يعلن ترشح المغرب إلى جانب إسبانيا والبرتغال لاستضافة كأس العالم 2030

أعلن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الثلاثاء بكيغالي، عن ترشح المغرب بشكل مشترك مع إسبانيا والبرتغال لتنظيم كأس العالم 2030.وقال جلالة الملك، في رسالة بمناسبة تسليم جائزة التميز لسنة 2022 من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، والتي منحت لجلالته بالعاصمة الرواندية، “أعلن أمام جمعكم هذا، أن المملكة المغربية قد قررت، بمعية إسبانيا والبرتغال، تقديم ترشيح مشترك لتنظيم كأس العالم لسنة 2030”. وأوضح جلالة الملك، في هذه الرسالة، التي تلاها وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، أن هذا الترشيح المشترك، الذي يعد سابقة في تاريخ كرة القدم، سيحمل عنوان الربط بين إفريقيا وأوروبا، وبين شمال البحر الأبيض المتوسط وجنوبه، وبين القارة الإفريقية والعالم العربي والفضاء الأورومتوسطي.وأضاف جلالته أن هذا الترشيح سيجسد أيضا أسمى معاني الالتئام حول أفضل ما لدى هذا الجانب أو ذاك، وينتصب شاهدا على تضافر جهود العبقرية والإبداع وتكامل الخبرات والإمكانات.

*********************************************

كلمة محمد بنسودة الوزير في ذكرى جلاء آخر جندي اسباني من الصحراء المغربية

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسول الله واله وصحبه

أيها الإخوة الكرام

بكل مشاعر السعادة والاعتزاز اخاطبكم في هدا الموقع العظيم الذي تم فيه رفع العلم المغربي من قبل اخي أحمد ابن سودة رحمه الله بتكليف مولوي من الملك العبقري مبدع المسيرة الخضراء المظفرة جلالة الملك الحسن الثاني رحمه الله وعطر مثواه وجازاه على ما قدمه وحققه لوطنه الغالي ولشعبه الوفي من عظيم الاعمال والمكاسب.

أجل أيها الإخوة الكرام هنا رفع العلم المغربي بكل رمزيته المقدسة ليعلن نجاح المسيرة الخضراء المظفرة واسترجاع المغرب لصحرائه الغالية.

     اسمحوا لي أن اغتنم هده المناسبة لأشير إلى أمرين اثنين:

    أولهما أن ما قام به اخي بأمر ملكي سامي يندرج ضمن ما دأبت عليه الاسرة السودية بوجه عام وعلماؤها بوجه خاص الذين محضوا حبهم وولاءهم للملوك العلويين الإشراف وعاشوا في خدمتهم وخدمة الشعب العلوي المجيد بكل صدق ووفاء.

وثانيهما ما كان لأسلافي علماء آل بني سودة من علاقات دائمة ومتميزة مع علماء الصحراء عبر مختلف الحقب والأزمان وهو ما يؤكد لحمة الإخوة التي تجمع بين أبناء الوطن بكل ربوعه.

   نعم لقد انتصر الحق ونجحت المسيرة الخضراء المظفرة وحققت أهدافه وانضافت إليها التنمية الشاملة التي يقود قاطرتها المباركة بأني المغرب والساهر على وحدته وامنه واستقراره جلالة محمد السادس نصره الله وايده. فعانقت الصحراء المغربية بجهاتها واقاليمها نهضة مباركة ترقى بها نحو الازدهار اللائق بها حاليا ومستقبلا.

  حفظ الله مولانا الامام أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس وجعل التوفيق حليفة وحفظه في ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، وشد أزره بصنوه السعيد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وبكافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة ..

إنه سميع مجيب.

الطاح في 27 فبراير 2023

محبكم في الله

محمد بنسودة الوزير

الرئيس الشرفي وسفير المنظمة الدولية

للدبلوماسية الموازية والإعلام والتسامح

**************************************************************

    جددت الولايات المتحدة الأمريكية، بمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، تأكيد دعمها لمخطط الحكم الذاتي المغربي كحل “جاد وذي مصداقية وواقعي” للتوصل إلى تسوية نهائية للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.

وقال السفير جيفري ديلورينتيس، في كلمة عقب تصويت أعضاء مجلس الأمن على القرار 2654 الذي يمدد ولاية بعثة المينورسو حتى 31 أكتوبر 2023 سنواصل اعتبار مخطط الحكم الذاتي المغربي جادا وذا مصداقية وواقعيا

وأكد أن الولايات المتحدة، التي صاغت نص القرار، « سعيدة بتجديد المجلس تأكيد دعمه للمبعوث الشخصي للأمين العام، ستافان دي ميستورا، ولبعثة المينورسو، من خلال اعتماد هذا القرار ».وأضاف الدبلوماسي الأمريكي أن « المجلس يؤكد، بهذا التصويت، أنه يدعم بشكل كامل المبعوث الشخصي في جهوده للمضي قدما نحو التوصل إلى حل دائم ولائق وتيسير حل سياسي عادل ودائم ومقبول لدى الأطراف »، مذكرا بدعم بلاده « الثابت » للسيد دي ميستورا في « جهوده للدفع قدما بالعملية السياسية، مع البناء على التقدم الذي أحرزه المبعوث الشخصي السابق ووفقا للقرارات السابقة ذات الصلة ».

وذكر ممثل الولايات المتحدة بأهمية انخراط جميع الأطراف المعنية   في الحوار بحسن نية، من أجل تحقيق تقدم نحو حل دائم لتعزيز مستقبل سلمي ومزدهر في المنطقة.

وفي تحذير للميليشيات الانفصالية المسلحة لـ  البوليساريو  جدد الدبلوماسي الأمريكي الدعوة إلى « استعادة حرية التنقل، وكذلك استئناف الإمداد الآمن والمنتظم لمواقع فرق المينورسو »، معربا عن « قلق المجلس العميق إزاء الوضع الكارثي » في مخيمات تندوف. وقرر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الخميس، تمديد ولاية بعثة المينورسو لمدة عام، مع تأكيده، مرة أخرى، على سمو المبادرة المغربية للحكم الذاتي لتسوية النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.

وجددت الهيئة التنفيذية للأمم المتحدة، في هذا القرار، دعمها للمبادرة المغربية للحكم الذاتي، التي قدمها المغرب في 2007، باعتبارها أساسا يتسم بالجدية والمصداقية، كفيل بإنهاء النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية، كما نصت على ذلك قرارات مجلس الأمن.

عن editor

شاهد أيضاً

في الدورة 55 لمجلس حقوق الانسان

Historisch record… La presse dit : Un corner préparé et présenté par le journaliste Abderrahim …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *