الرئيسية / تحقيق / حرية الرأي والتعبير

حرية الرأي والتعبير

 سبق ان عقد مجلس حقوق الإنسان، عملاً بقراره 24/116، حلقة نقاش بشأن سلامة الصحفيين. وركّزت الحلقة على النتائج الواردة في التقرير الذي قدّمته مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان عملاً بقرار المجلس 21/12 والذي يقوم بتجميع الممارسات الجيدة في مجال حماية الصحفيين ومنع الاعتداءات ضدهم ومكافحة إفلات المعتدين من العقاب([1]).

وتهدف خطة عمل الأمم المتحدة إلى خلق بيئة حرة وآمنة للصحفيين والعاملين في مجال الإعلام، في حالات النزاع وفي غير حالات النزاع، مع التركيز على تعزيز السلام والديمقراطية والتنمية في جميع أنحاء العالم. وتشمل تدابير الخطة إنشاء آلية مشتركة بين الوكالات لتكريس مساهمة كل جهة من الجهات الفاعلة في الأمم المتحدة وتعزيز الاتساق على نطاق المنظمة؛ والتعاون مع الدول من أجل وضع تشريعات وآليات أخرى لحماية حرية التعبير والإعلام بالإضافة إلى سلامة الصحفيين؛ وإقامة الشراكات وإذكاء الوعي وتعزيز المبادرات. ……  

   ASJP….تضمن القانون الدولي لحقوق الإنسان مجموعة من القوانين تضمن الحماية الكافية للصحفيين من التعرض للأذى وهم بصدد أداء مهامهم وكذا حماية وسائل الإعلام في حالات السلم والحرب ، ومن ذلك اعتبار عمل الصحفي حقا من حقوق الإنسان الأساسية ، وتقرير حرية الصحافة والرأي والإعلام بجميع صوره وتمكينهم من الدفاع عن أنفسهم وتوفير حماية خاصة لرجال الإعلام نظرا لخصوصية مهنتهم، وتم النص على ذلك في مختلف المواثيق العالمية والدولية والإقليمية كالإعلان العالمي حقوق الإنسان (م 19) والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية (م 19) ،…الخ ، كما يكفل القانون الدولي الإنساني كونه جزءًا من القانون الدولي لحقوق الإنسان ضمان حماية الصحافيين أثناء النزاعات المسلحة ، باعتبارهم مدنيين وحمايتهم من أي شكل من أشكال الهجوم العمدي شريطة عدم اشتراكهم في العمليات العدائية ، واعتبار المنشآت والمعدات الخاصة بوسائل الإعلام أعيانا مدنية لا يجوز أن تكون هدفا لأي هجمات أو أعمال انتقامية.

   المادة 19 نصت على أن “لكل شخص الحق في حرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الآراء دون أي تدخل، واستقاء الأنباء والأفكار، وتلقيها وإذاعتها بأي وسيلة كانت، دون تقيد بالحدود والجغرافية“.

العهد الأممي للحقوق المدنية والسياسية، التي أقرتها الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1966:

المادة (19) نصت على أن لكل إنسان الحق في اعتناق ما يشاء دون مضايقة، ولكل إنسان الحق في حرية التعبير، ويشمل هذا الحق حريته في التماس مختلف ضروب المعلومات والأفكار، وتلقيها ونقلها إلى الآخرين في أي قالب وبأي وسيلة يختارها، ودون اعتبار للحدود.

إعلان اليونسكو حول إسهام وسائل الإعلام في دعم السلام العالمي والتفاهم الدولي وتعزيز حقوق الإنسان ومكافحة العنصرية والتحريض على الحرب للعام 1978:

المادة الثانية نصت على أن ممارسة حرية الرأي والتعبير وحرية الإعلام المتعارف عليها كجزء لا يتجزأ من حقوق الإنسان وحرياته الأساسية هي عامل جوهري في دعم السلام والتفاهم الدوليين.

إعلان جوهانسبرغ 2002 للأمن القومي وحرية الوصول للمعلومات: أيدى الحق في الوصول للمعلومات، باعتباره من الحقوق الضرورية لضمان التمتع بالحق في حرية الرأي والتعبير.

التقرير الخاص للأمم المتحدة حول حرية الرأي والتعبير 1993 

إن حرية التعبير تتضمن الوصول إلى المعلومات التي تحتفظ بها الدولة، وتلقى التزامات إيجابية على الدول لضمان الوصول إلى المعلومات“.

الميثاق العربي لحقوق الإنسان 2004

يضمن الميثاق الحق في الإعلام وحرية الرأي والتعبير، وكذلك الحق في استقاء الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين بأي وسيلة، ودونما اعتبارا للحدود الجغرافية (جميع الدول العربية لا تجيز الدخول حتى للمطبوعات العربية دون رقابة مسبقة).

المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان 2010

يلزم لحرية الصحافة حماية خاصة كي تتمكن من لعب دورها الحيوي المنوط بها، وتقديم المعلومات والأفكار التي تهم الرأي العام.

  • (1) A/HRC/24/23.

عن admin

شاهد أيضاً

L’Oscar

L’Oscar L’Oscar du cinéma de la meilleure actrice dans un second rôle Lupita Nyong’o, née …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *