Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / RETTERDAM PERS / الفرحة الكبرى

الفرحة الكبرى

الفرحة الكبرى بالمغرب

وسائل إعلام تونسية تؤكد أن المنتخب الوطني شرّف المغرب الكبير بفضل مشواره في كأس العالم

  أكدت وسائل إعلام تونسية،  أن أسود الأطلس شرفوا المغرب الكبير بفضل المسار الأكثر من مشرف خلال كأس العالم قطر 2022 ، الذي تميز بتأهل تاريخي لنصف النهائي ، الأول على المستوى العربي والإفريقي.وكتب الموقع الإخباري (ليكونوميست مغريبين) أنه يجب، وقت تقييم النتيجة، التمعن في مسيرة المغرب بأكملها، الذي وصل إلى الدور نصف النهائي ، ونجح في إزاحة العمالقة أمثال بلجيكا وإسبانيا والبرتغال.واستطاع رجال وليد الركراكي عبر إنجازهم، أيضا، تعبئة الآلاف من المغاربيين ، يسجل الموقع.وأضاف أن الآلاف من بنغازي إلى نواكشوط، خرجوا إلى الشوارع الشارع للاحتفال بالانتصارات التاريخية ، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق ” بتواصل حقيقي يظهر أن المغرب العربي موجود وأن أمامه أياما سعيدة”.وليست الإنجازات الكروية للمغرب، فق، الجوانب الوحيدة التي يجب تذكرها من كأس العالم في قطر ، يقول المصدر، مسلطا الضوء على الصور المنتشرة على نطاق واسع للاعبين المغاربة وهم يتواصلون مع آبائهم. وقال إن كرة القدم ما تزال فاعلا مهما لتمرير الرسائل، تلك التي أرسلها المغاربة خلال المونديال كانت قوية ومتوهجة لبلدهم”. و بخصوص مباراة الدور نصف النهائي ضد فرنسا (0-2) ، أشار الموقع إلى أن المغاربة لا يجب أن يخجلوا من أدائهم ، موضحا أنه وابتداء من الدقيقة 20 استعادوا قوتهم. ويتعلق الأمر بمباراة “شرسة” لعبت من قبل المغاربة الذين أعطوا كل شيء ، والذين في لحظات معينة، وخاصة خلال الشوط الثاني ، أجبروا الفرنسيين على التراجع والاكتفاء بالدفاع .من جانبها ، أشارت (لابريس ذي تونيسي) إلى أن المنتخب المغربي ، وعلى الرغم من الهزيمة في الدور نصف النهائي ، كان مشرفا وسيظل عندما سيلعب من أجل المركز الثالث ضد كرواتيا. وقالت الصحيفة “لقد جعلونا نحلم كثيرا خلال مونديال قطر. نجح أشرق حكيمي ورفاقه من توحيد كل العالم العربي وراءهم”.مغرب 24

عن editor

شاهد أيضاً

Troisième mandat en tant que membre de l’Organe international de contrôle des stupéfiants (OICS)

Le Royaume du Maroc a été réélu pour un troisième mandat en tant que membre …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333