Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / RETTERDAM PERS / اتخاذ التدابير اللازمة لمرحلة العودة

اتخاذ التدابير اللازمة لمرحلة العودة

Telegraaf Mensheid Algemeen Politiek …… Aljazirapress@yahoo.nl

° Onafhankelijk – Algemeen beleid °Economisch – Cultureel – –Wettelijk depot: 35 – 88 ABDERRAHIM FAKIR IDRISSI –Internationale Code ° 11138998

اتخاذ التدابير اللازمة لمرحلة العودة

   عرفت عملية مرحبا 2022، منذ إنطلاقها في 5 يونيو إلى غاية فاتح غشت 2022، إلتحاق 530 ألف و 436 مسافرا بالمغرب.

وأشارت السلطة المينائية طنجة المتوسط، من خلال بلاغ صحافي، أن عدد المسافرين بالميناء ضمن عملية مرحبا خلال هذه الفترة سجل زيادة بنسبة 10 في المائة مقارنة مع سنة 2019، مضيفة أن عدد العربات المارة عبر ميناء طنجة المتوسط للمسافرين بلغ خلال الفترة نفسها 136 ألفا و263 عربة.

وأضاف البلاغ، أن عملية مرحبا سجلت فترتي ذروة خلال نهايتي الأسبوع من 2 إلى 4 يوليوز ومن 30 يوليوز إلى 1 غشت، وذلك بعودة على التوالي، 62 ألفا و 759 مسافرا و 61 ألفا و 468 مسافرا.كما أكدت المصدر ذاته، أن عملية مرحبا تمر في ظروف جيدة منذ إنطلاقها بفضل إنخراط كافة الفاعلين المعنيين بالعملية، ولاسيما السلطات المحلية والمديرية العامة للأمن الوطني والجمارك والمراقبة الصحية للحدود والدرك الملكي، وذلك بتنسيق تام مع مؤسسة محمد الخامس للتضامن.

وقد تم إتخاذ التدابير اللازمة لمرحلة العودة، وبالمناسبة تدعو السلطة المينائية كافة المسافرين إلى الاطلاع على توقعات حركة العبور المتوفرة عبر الموقع الإلكتروني والتطبيق الخاص بالهواتف المحمولة، والإستعداد لرحلة العودة قصد تجنب فترات الإنتظار الطويلة وخاصة فترة الذروة المرتقبة بين 25 إلى 30 غشت الجاري، طبقا للجدول الزمني المنشور.

كما تحيط السلطة المينائية المسافرين علما بضرورة التوفر على تذكرة عودة صادرة عن الشركة البحرية الخاصة بهم، تتضمن تاريخ وساعة العودة، وذلك قبل التوجه إلى الميناء.

وقد تم وضع العديد من آليات التواصل رهن إشارة المسافرين لتمكينهم من البقاء على اطلاع دائم على المستجدات المتعلقة بميناء طنجة المتوسط للمسافرين، ولاسيما شبكات التواصل الإجتماعي

عن editor

شاهد أيضاً

الفضاء الثقافي والفني رياض السلطان بطنجة يقترح في شهر أبريل 2024

الفضاء الثقافي والفني رياض السلطان بطنجة يقترح برمجة متنوعة خلال شهر أبريل الجاري TELEGRAAFM ….ABDERRAHIM …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333