Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / RETTERDAM PERS / الزيانة مهدية : أنا أول مزينة مغربية على صعيد أوتريخت وثاني مزينة على صعيد هولندا

الزيانة مهدية : أنا أول مزينة مغربية على صعيد أوتريخت وثاني مزينة على صعيد هولندا

المزينة مهدية : أول من عرضت الزي التطواني على صعيد هولندا وأول مزينة مغربية على صعيد أوتريخت وثاني مزينة على صعيد هولندا
خاص بجريدة السياسة العامة .. صوت جمعيات مغاربة العالم : اللبسة التطوانية هي الاناقة بعينها للمرأة الشمالية وعلى المصمم أن يكون عالما وعارفا بالمراحل التي تمر بها صناعة اللبسة التطوانية فهي تبدأ أولا بالشدة .. العصابة والشوكات والشعير والبيلون والجوهر في أغصانه والموانس والجوهرة الحر بالاحجار الملونة والمضمة هده الاشياء لا يعرفها إلا المصمم البارع وملزم بها ليصنع لبسة تطوانية أصيلة ..
في كثير من الأحيان يخلط المصممون القفطان المغربي مع التكشيطة، وبالتالي هم لا يرون فرقا بين التكشيطة والقفطان، يسمونهما على حد سواء القفطان المغربي. والحقيقة هي أن المرأة المغربية والمصممون المغاربة يفرقون ما بين هذين الاثنين: التكشيطة : تتألف التكشيطة عادة من قسمين: تحتية، و فوقية. التحتية تكون قفطانا غير معقد في تصنيعه بينما تكون الفوقية أكثر تعقيدا في تصنيعها و أكثر جمالا، فهي غالبا ما تكون مفتوحة وشفافة القفطان : هو ثوب من قطعة واحدة وعادة ما يلبس فضفاضا دون مضمة (الحزام)..
التكشيطة عادة ما يتم ارتداؤها مع مضمة (الحزام).تكون المضمة إما مصنوعة من الحرير أو مصنوعة من الذهب أو الفضة و مزينة بالأحجار الكريمة (الماس، الياقوت والزمرد)
القفطان : هو ثوب من قطعة واحدة وعادة ما يلبس فضفاضا دون مضمة (الحزام).
القفطان المغربي هو تراث ثقافي ناتج عن الحضارات المتعددة التي تولت السلطة في المغرب خلال القرون الماضية. و لقد ساهمت العديد من الثقافات في تطويره، كالثقافة البربرية، الثقافة العربية والثقافة الأندلسية. النساء يرتدين القفطان في حياتهن اليومية في الريف و في المدن، الآن أصبح القفطان و التكشيطة رموزا للأناقة و الجمال.
المزينة المغربية مهدية ضيفة هدا العدد هي أول امرأة مغربية على صعيد مدينة أوتريخت التي دخلت ميدان التزيين والنكافة من بابه الواسع وتعتبر ثاني امراة في هذا الميدان على صعيد هولندا بعد السيدة حورية التي اشتهرت بمدينة دامبوش منذ سنة 1976 هاجرت السيدة مهدية الى الديار الهولندية حاملة معها موهبتها التي عشقتها منذ الصغر وبعد حين اختارت الظهور في فضاء مدينة اوتريخت كمزينة خلال المناسباب والاعراس هدفها الاول هو نشر الزي التطواني لشمال المملكة المغربية عبر التراب الهولندي ونجحت في مهمتها رافعة راية الوطن بفخر واعتزاز وفي نفس الوقت لتؤسس مدرسة جديدة في فضاء هولندا .. هذه المدرسة تخرجت منها العديد من المزينات والمصممات المغربيات .. السيد مهدية مزينة عن جدار واستحقاق وعالمة ومدركة لتفاصيل اللباس التطواني بالخصوص فهي ملمة بكل القواعد الاساسية التي تخلق منها اللبسة التطوانية التي تتحلى بها الفتيات في الصغر وتتزين بها العروس مرة اخرى عند زواجها . تقول المزينة المغربية مهدية أن اللبسة التطوانية هي مفخرة للمرأة المغربية وهي تاج وهاج يعطي المرأة بهاء وجمالا لا يضاهيه أي جمال ابدا نظرا لما تتكون منه اللبسة التطوانية من جواهر حرة ومن تصفيف بالغ الجودة والتزيين والتدقيق في الابداع بل ان اللبسة التطوانية هي تاج الصناعة التقليدية المغربية ..
السيدة المزينة مهدية تشرح للقراء تفاصيل صناعة اللبسة التطوانية وتقول : إن اللبسة التطوانية هي الاناقة بعينها للمرأة الشمالية وعلى المصمم أن يكون عالما وعارفا بالمراحل التي تمر بها صناعة اللبسة فهي تبدأ أولا بالشدة .. العصابة والشوكات والشعير والبيلون والجوهر في أغصانه والموانس والجوهرة الحر بالاحجار الملونة والمضمة هده الاشياء لا يعرفها إلا المصمم البارع وملزم بها ليصنع لبسة تطوانية أصيلة ..
السيدة المزينة مهدية معلمة بارعة في اللباس الشمالي التطواني ومصممة متخصصة أيضا في القفطان والتكشيطة المغربية وقد سبق لها المشاركة في العديد من المهرجانات الوطنية والدولية وتعتبر نفسها من أول السيدات اللواتي يعرفن بالثرات المغربي خارج الوطن علما أنها معلمة في مجال الحلاقة والتزيين . .
Kkkkkkkkkkkkkkkkkkkkkkkk
الزيانة مهدية : أنا أول مزينة مغربية على صعيد أوتريخت وثاني مزينة على صعيد هولندا
اللبسة الشمالية للعروس
الزيانة مهدية : أول من عرضت الزي التطواني على صعيد هولندا
تختلف عادات وتقاليد المغاربة من مدينة إلى أخرى، باختلاف المناطق وسكانها وخصوصياتهم
مما أضفى على ذلك تنوعا كبيرا في أنماط الزي ووسائل التجميل، وشكل الاحتفالات، وطقوس الاحتفاء بالعروس و اليوم اختارت أن تقدم لكن اللبسة الشمالية للعروس….
بالنسبة شمال المغرب يستمر العرس 3 ايام اليوم الاول الحناء ….في الصباح الباكر تذهب العروس واخواتها وصديقاتها الى الحمام المغربي التي تقوم عائلة العروس بكرائه …..وفي المساء يبتدئ الاحتفال بعد العصر حيث يكون المدعوين كلهم من البنات …..بنات العائلة وصديقات العروس والاقرباء …حيث ثقوم واحدة متخصصة بنقش الحناء في يد ورجل العروس ..وكل قريباتها …..
هنا تجلس العروس كي تنقش الحناء وفي الخلفية تسمع اغاني خاصة بالحناء ..
منها مثلا اغنية مشهورة في مدينتنا تطوان …
مدي يديك مديها …..بالحناء رديها
يالعزيزة علي
يالعايلة قالت لك امك …..لا تبكي واسكتي
ياامي ماسخيتشي باخواتي ….والمعنى واضح .اما معنى الجملة الاخيرة ان العروس ترد على امها بان فراق اخواتها صعب لهذا لا تستطيع التوقف عن البكاء وفعلا تلاقين معظم من في القاعة يبكي خصوصا العروس وعائلتها….
بالنسبة للباس العروس يكون كله ابيض مطرز وتنسدل من راسها غطاء شفاف وفي هذا اليوم لا تضع العروس مكياج عندنا في شمال المغرب وان كان في مناطق اخرى الامر مختلف …..اليوم الثاني يوم النساء عندنا في شمال المغرب لايكون هناك اختلاط يوم انساء وحدهم ويوم الرجال وحدهم ….وان كان في مناطق اخرى من المغرب اختزل العرس الى يوم واحد والاحتفال يكون مختلطا
هذا اليوم تذهب العروس للكوافير من الصبح …ويبتدئ الاحتفال من العصر ويستمر الى نصف الليل ……تكون فرقة الغناء كلها من النساء …والحظور هذا اليوم للجميع نساء وبنات …
تلبس العروس اللباس التقليدي الجميل … لما تجلس العروس بمدة بسيطة ياتي العريس وعائلته محملين بالورود والهدايا على اصوات الموسيقى الاندلسية والتكبير والصلاة على النبي الكريم …..
وهذه صورة العريس المغربي باللباس المغربي التقليدي وهو داخل الى قاعة الفرح …..
العروس المغربية تلبس اكتر من فستان في هذا اليوم ….في تطوان اول فستان يسمى بالتطوانية .زوهو عبارة عن اللباس المغربي التقليدي …..ومزين بجواهر كتيرة مميزة وتاج على الراس
بعد اللباس الاول واخذ الصور للعريس والعروس واقاربها يفرق العصير والمملحات للمعازيم ….وتقوم العروس لتغيير اللباس الذي غالبا مايكون ابيض ويسمى الاميرة وان كان البعض يغير الابيض بلون اخر ….
بالنسبة شمال المغرب يستمر العرس 3 ايام اليوم الاول الحناء ….في الصباح الباكر تذهب العروس واخواتها وصديقاتها الى الحمام المغربي التي تقوم عائلة العروس بكرائه …..
وفي المساء يبتدئ الاحتفال بعد العصر حيث يكون المدعوين كلهم من البنات …..بنات العائلة وصديقات العروس والاقرباء …حيث ثقوم واحدة متخصصة بنقش الحناء في يد ورجل العروس ..وكل قريباتها …..
وتغنى اغاني خاصة بالحناء . اليوم الثاني يوم النساء عندنا في شمال المغرب لايكون هناك اختلاط يوم النساء وحدهم ويوم الرجال وحدهم ….وان كان في مناطق اخرى من المغرب اختزل العرس الى يوم واحد والاحتفال يكون مختلطا
هذا اليوم تذهب العروس للكوافير من الصبح …ويبتدئ الاحتفال من العصر ويستمر الى نصف الليل ……تكون فرقة الغناء كلها من النساء …والحضور هذا اليوم للجميع نساء وبنات …
تلبس العروس اللباس التقليدي الجميل ….….في تطوان اول فستان يسمى بالتطوانية .ومزين بجواهر كتيرة مميزة وزهور وتاج على الراس (وكتكون حانية عينا ضروري ما تعليش عينا في الناس)
وتقوم العروس لتغيير اللباس الذي غالبا مايكون ابيض ويسمى الاميرة وان كان البعض يغير الابيض بلون اخر ….(اللبسة الي كتركب بيها في العمارية)
لما تجلس العروس بمدة بسيطة ياتي العريس وعائلته محملين بالورود والهدايا على اصوات الموسيقى الاندلسية والتكبير والصلاة على النبي الكريم …..
ثم بعد ذلك تصعد فيما تسمى ب (العمارية) مجلة إليك.
منها مثلا اغنية مشهورة في مدينتنا تطوان …
مدي يديك مديها …..بالحناء رديها
يالعزيزة علي
يالعايلة قالت لك امك …..لا تبكي واسكتي
ياامي ماسخيتشي باخواتي ….والمعنى واضح .اما معنى الجملة الاخيرة ان العروس ترد على امها بان فراق اخواتها صعب لهذا لا تستطيع التوقف عن البكاء وفعلا تجد معظم من في القاعة يبكي خصوصا العروس وعائلتها….
بالنسبة للباس العروس يكون كله ابيض مطرز وتنسدل من راسها غطاء شفاف وفي هذا اليوم لا تضع العروس مكياج عندنا في شمال المغرب وان كان في مناطق اخرى
ثم بعد ذلك تلبس الشدة .
hhhhhhhhhhhhhhhhhhhh

عن editor

شاهد أيضاً

جمعية  ورزازات ايفنتس Ouarzazate Events

جمعية  ورزازات ايفنتس Ouarzazate Events الرئيس: محمد ختوش مدير المعهد المتخصص التكنولوجيا التطبيقية الفندقية والسياحية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333