Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / RETTERDAM PERS / سياسيو هذا الزمان انتهى تاريخ صلاحيتهم

سياسيو هذا الزمان انتهى تاريخ صلاحيتهم

مسمار جحا : ركن يقترحه عبد الرحيم الفقير الادريسي

استوقفتني جريدة الدستور الدولية وهي تكتب عن السياسة والسياسيين .. حيث جاء في المقال :

سياسيو هذه الأيام.. فشلوا فى ملء فراغ من سبقوهم

سياسيو هذا الزمان انتهى تاريخ صلاحيتهم  ظهروا فجأة على السطح فى البرلمان  فى الأحزاب بلا خبرة، بلا هوية  بلا تجارب..

متلونون بطريقة فجة..

 

إذا تأملت معى هذه العبارة وراجعت معى شريط وجوه السياسيين أمام عينيك.. وتساءلت معى متى تصالح السياسيون؟ وفى أى العقود والعصور؟.. واسترجعت الشريط فستجدهم لم يجتمعوا إلا على أشلاء الوطن وليس لإنقاذ الوطن إلا نادرًا.. فهم لا يتصالحون إلا عند تقسيم المكاسب أو السلطة أو عند توزيع تورتة الوزارات أو «حصة فى قائمة» لدخول مجلس النواب!!

  السياسيون فى العالم مثل القرود فى الغابة، إذا تعاركوا أفسدوا الزرع، وإذا تصالحوا أكلوا المحصول». جورج أوروبيل..  

أما دون ذلك فهم دائمًا يتعاركون لتحقيق مكاسبهم الخاصة، يتنافسون على عرض الخدمات للتقرب من السلطة.

  كل واحد منهم يلهث إلى أن يصبح سيد القردة ليصبح هو المسيطر.. المحرك للأحداث للضغط بالقردة على القيادة السياسية.. ولتوصيل رسالة للسلطة بأنه الأقوى، بأنه الوحيد القادر على السيطرة عليهم..

لكن المشكلة الآن أن سياسيى هذه الأيام لا يجيدون اللعب أو الضغط أو تحريك الأحداث.

لأن سياسيى هذه الأيام هواة، غير مؤهلين للسيطرة أو لفرض الرأى، بل حتى لإقناع الآخر أو لإقناع من حوله.

    سياسيو هذا الزمان انتهى تاريخ صلاحيتهم أو وجوه تشوبها علامات استفهام، ظهروا فجأة على السطح، فى البرلمان، فى الأحزاب بلا خبرة، بلا هوية، بلا تجارب.. متلونون بطريقة فجة.. طموحاتهم أكبر بكثير من خبراتهم.. لا يجيدون فن الإقناع، ولا فن التأثير فى الناس.. سياسيو هذا الزمان لا لون ولا طعم ولا رائحة.. بلا شخصية كاريزمية ولا يملكون مقوماتها.

   سياسيو هذا الزمان بلا نبض شارع أو قرية أو نجع.. فهم بلا جمهور إلا جمهور الفضائيات وبرامج التوك شو.. فهم «سياسيو التصريحات».. لا ينجحون إلا فى إطلاق تصريحات عالية الصوت، سوفسطائية المعنى.. رنانة، شعارات جذابة ملونة بألوان براقة.. كل اللون وفق الموقف.

سياسيو هذه الأيام بلا شخصية خاصة بهم، بلا بصمة خاصة بهم.. فهم يحاولون العيش فى جلباب زعامات مضت، لكن الجلباب واسع وفضفاض عليهم، أكبر منهم ومن إمكاناتهم الفكرية والعقلية والشخصية.

    سياسيو هذه الأيام.. فشلوا فى ملء فراغ من سبقوهم، بالرغم من أن الأرض ممهدة أمامهم والوطن بحاجة إلى كل سياسى وطنى، محترم، شريف، ذى رؤية، ذكى، له بصمة خاصة، بل على العكس أحدثوا فجوة وفراغًا أكبر فى عالم السياسة وازدادت الهوة بين الشعب والسياسيين، وبين الشعب وبين نوابهوالآن.. فى مرحلة الولادة القيصرية التى تمر بها مصر.. علينا التخلص من كل هؤلاء السياسيين القردة الذين أفسدوا الحياة السياسية بالمعارك الواهية بينهم وبين بعض فى مجلس النواب أو على صفحات الجرائد أو فى الفضائيات.  أيها «السياسيون القردة» عليكم الرحيل، فلقد أفسدتم وطنكم بفساد بضاعتكم، وسممتم جسد الوطن بأنفاسكم المسمومة. والآن عليك أيها الشعب.. التخلص من كل فاسد.. حرامى.. مرتشٍ.. ضعيف.. سلبى.. فاشل.. متآمر.. ومن كل السياسيين القردة.. وأخيرًا.. علينا التخلص من سياسة القرود د.حياة عبدون. dostor.org  جريدةالدستور

عن editor

شاهد أيضاً

MAÂLMA ASMAA HAMZAOUI

MAÂLMA ASMAA HAMZAOUI  BNAT  TIMBOUKTOU Asmaa Hamzaoui a su faire preuve de courage, d’audace et …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333