Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / RETTERDAM PERS / سفير مملكة هولندا لدّى الأردن

سفير مملكة هولندا لدّى الأردن

 وموقف هولندا من القضية الفلسطينية الداعم لحل الدولتين

يعود تاريخ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين الأردن وهولندا إلى عام 1951، وقدّم القائم بالأعمال الهولندي في بغداد أوراق اعتماده لدى الأردن في 15 كانون الأول 1951، وافتُتحت السفارة الهولندية في عمّان في كانون الثاني 1996، بينما افتُتحت السفارة الأردنية في لاهاي في تموز 1998. ويتمتع البلدان بعلاقات ممتازة ومتطورة في جميع المجالات وعلى كل الصعد؛ سواء السياسية أو الاقتصادية أو العسكرية أو غيرها.

 موقف هولندا من القضية الفلسطينية الداعم لحل الدولتين هو موقف متواصل وللتعريف به نعود الى الموضوع التالي حسب وكالة الانباء الاردنيو  :

فحسب (بترا)- أنه التقت لجنة الصداقة الأردنية الهولندية في مجلس الأعيان برئاسة العين إحسان بركات ، سفير مملكة هولندا لدّى الأردن، هاري فيرفاي.وثمنت العين بركات العلاقات التي تربط المملكتين والصداقة التي تجمع جلالة الملك عبدالله الثاني بالملك ويليام الكساندر، وهو ما من شأنه أن يسهم في تطوير علاقات التعاون الثنائية، سيما في المجالات الاقتصادية والاستثمارية، وتعزيز شراكة مع الاتحاد الأوروبي، وخصوصاً أن هولندا من إحدى الدول الأعضاء المؤسسين للاتحاد.

وأشارت إلى أهمية موقف هولندا من القضية الفلسطينية الداعم لحل الدولتين، الذي يؤكد عليه جلالة الملك في محافله كافة على أنه السبيل الوحيد لتحقيق السلام العادل والشامل.

وأكدت العين بركات ضرورة الاستفادة من دعم (Team Europe) لجهود الأردن في توفير المزيد من المياه للأردنيين باستخدام الطاقة الخضراء والحد من آثار التغير المناخي، وذلك من خلال العمل على اكمال مشروع الناقل الوطني – لتحلية ونقل المياه، بالإضافة لتقديم الدعم للمشاريع الريادية في القطاع الزراعي.

ودعت إلى أن تكون قضية تعزيز ودعم مشاركة المرأة في القطاع الزراعي نقطة الانطلاق لعمل اللجنة، وذلك تحقيقا لرؤية جلالة الملك عبدالله الثاني في الإصلاح السياسي والاقتصادي وتعزيز دور المرأة.

من جهته، ثمن السفير دور جلالة الملك في تعزيز الشراكة وترسيخ الفهم المشترك بين البلدين، خاصة فيما يخص الوضع الراهن في المنطقة، مؤكداً تأييد بلاده لموقف جلالة الملك الداعم لحل الدولتين كسبيل وحيد لتحقيق السلام الشامل والعادل.

من جهة اخرى  قال نائب رئيس الإدارة الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في وزارة الخارجية الهولندية ديف فان دن نيوينهوف إن العالم ينظر إلى الأردن كواحة أمن واستقرار في منطقة مضطربة، وأن زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني إلى هولندا ستعزز من صورة الأردن “كدولة معتدلة وصانعة سلام” .

عن editor

شاهد أيضاً

MAÂLMA ASMAA HAMZAOUI

MAÂLMA ASMAA HAMZAOUI  BNAT  TIMBOUKTOU Asmaa Hamzaoui a su faire preuve de courage, d’audace et …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333