الرئيسية / التحقيق العام Radio Pers / الكويت ما بين حربين

الكويت ما بين حربين

الكويت ما بين حربين

مرّت ظروف الحرب العالمية الأولى وانتصر الحلفاء، وبدأت بريطانيا تلتفت إلى واجباتها تجاه أولئك الذين وقفوا معها، وكانت الكويت من أولئك الواقفين، ولكنها وقفت لأغراض خاصة بها أشرنا إليها بتفصيل كامل. وقد حفظت بريطانيا للكويت هذا الموقف، وعندما هدأت الأمور وجهت دعوة إلى الشيخ سالم الصباح أمير البلاد لزيارة بريطانيا زيارة رسمية للتعبير له عن الشكر والامتنان للمبادرة الكويتية، وقد اعتذر الشيخ سالم عن عدم تمكنه من القيام بهذه الرحلة، ولكنه أسند هذه المهمة إلى ولي عهده الشيخ أحمد الجابر الصباح أمير الكويت فيما بعد، وقد جددت الدعوة للشيخ سالم ناصَّة على الترحيب بالشيخ أحمد كما ورد في فحوى رسالة الشيخ سالم الصباح التي تقول:

من سالم المبارك الصباح حاكم الكويت إلى حضرة الأجل الأفخم المحب بوليتكل إيجنت الدولة القيصرية الإنجليزية دام محروساً. .. النهار

   في 17 تموز/يوليو سنة 1990، تلقت كلُّ فرق الحرس الجمهوري العراقي أمراً بالتوجّه إلى جنوب العراق، وكان السبب المعلن “إجراء مناورات عمليات كبرى”، وفي ذلك اليوم نفسه كُلّف الحرس الجمهوري بمهمة سرية جدا باحتلال الكويت، وفي يوم 18 تموز/يوليو بدأ استحضار التعرض الميداني على الكويت، ولم يُحدّد يوم الهجوم ولا ساعته إلا يوم 31 تموز/يوليو، إذ تحدد تاريخ الهجوم أن يكون 2 آب/ أغسطس، الساعة 400، سُمّي الهجوم (عملية النداء)، وفي 2 أغسطس من عام 1990 تقدمت فرق الحرس الجمهوري مخترقة الحدود الدولية باتجاه مدينة الكويت وتوغلت المدرعات والدبابات العراقية في العمق الكويتي وقامت بالسيطرة على المراكز الرئيسية في شتى أنحاء البلاد ومن ضمنها العاصمة. كما قام الجيش العراقي بالسيطرة على الإذاعة والتلفزيون الكويتي وتم اعتقال الآلاف من المدنيين الكويتيين بالإضافة إلى أعداد كبيرة من الأجانب الذين كانوا موجودين في الكويت في ذلك الوقت والذين تم استعمالهم كرهائن لاحقا.

بدأت عمليات سلب ونهب واسعة النطاق من قبل القوات العراقية شملت جميع مرافق الكويت من أبسط المواد الغذائية على رفوف الأسواق إلى أجهزة طبية متطورة، وبدأت حملة منظمة لنقل ما تم الاستحواذ عليه إلى العراق. ارتكب الجيش العراقي العديد من الجرائم في الكويت كعمليات الإعدام بدون محاكمة، وكانت عمليات الإعدام تجري أمام منزل الضحية وبحضور أسرته.

قامت السلطات العراقية ولأغراض دعائية بنصب حكومة صورية تحت مسمى جمهورية الكويت برئاسة علاء حسين من 4 أغسطس سنة 1990 إلى 8 أغسطس من نفس العام أي لمدة أربعة أيام. اعتُبرت الكويت المحافظة التاسعة عشر للعراق وعُيِّن عزيز صالح النومان وهو قائد الجيش الشعبي في الكويت بمنصب محافظ الكويت. كانت النسخة العراقية من الأحداث والتي نشرتها قنوات الإعلام العراقي هو أن انقلابا عسكريا حصل في الكويت بقيادة الضابط الكويتي علاء حسين الذي طلب الدعم من العراق للإطاحة بأمير الكويت ولكن هذا التحليل لم يلاق قبولاً من الرأي العام العالمي. المصدر الموسوعة الحرة

عن editor

شاهد أيضاً

في الدورة 55 لمجلس حقوق الانسان

Historisch record… La presse dit : Un corner préparé et présenté par le journaliste Abderrahim …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *