الرئيسية / عربي ودولي..Arabisch en internationaal / أعمال الاختطاف أضرت بسمعة البلد

أعمال الاختطاف أضرت بسمعة البلد

أعمال الاختطاف أضرت بسمعة البلد وساهمت في تدهور قطاع السياحة باليمن

حسب موقع خاص بالسياحة

معوقات قطاع السياحة في اليمن: يواجه قطاع السياحة العديد من المعوقات التي تقف في طريق تطوره وإسهامه الفاعل في التنمية الاقتصادية للبلد سواء في الوقت الحاضر أو المستقبلي، ويمكن تلخيص أهم المعوقات في التالي :

عدم توفر المنشآت السياحية ذات المستوي الملائم وعلي كافة المستويات.

ضعف البنية التحتية الداعمة كالطرق والاتصالات والخدمات التكميلية الأخرى .

نوعية المرشدين السياحيين غير ملائمة لعدم توفر برامج تدريبية تأهيلية لكوادر العاملين في الهيئات السياحية الحكومية.

انخفاض حجم الاستثمارات الموجه نحو هذا القطاع.

ضعف الترويج للسياحة والاستثمار السياحي.

توسع البناء العشوائي علي المواقع والمحميات السياحية والأثرية.تشوه زخارف المساجد نتيجة الإهمال والتدخل العشوائي من جانب المواطنين لترميمها.

غياب إستراتيجية وطنية واضحة لتطوير قطاع السياحة واعتباره من القطاعات الهامة التي يجب تنميتها وتطويرها.

أعمال الاختطاف التي أضرت بسمعة البلد وساهمت في تدهور قطاع السياحة

    تمتاز اليمن بتوفر موارد ومقومات سياحية متنوعة تشكل في مجملها عناصر جذب سياحية مثل العناصر الثقافية والتاريخية المتمثلة في المعالم الأثرية والتاريخية للحضارات والدول اليمنية القديمة (معين- سبأ- عاد وثمود- وقوم تبع).كما تمثل المدن اليمنية بفنها المعماري المتميز وبأسواقها التقليدية المتعددة والمتميزة والصناعات التقليدية هي أيضاً تشكل رافداً ثقافياً للمنتج السياحي اليمني هذا بالإضافة إلى العادات والتقاليد والموروثات الثقافية والفنون الشعبية المختلفة والذي ساعد التنوع الجغرافي والبيئي في إثرائها وتنوعها. كما تمثل سياحة الشواطئ والغوص احد عناصر الجذب السياحي فاليمن يملك شريط ساحلي يمتد لأكثر من2500 كيلومتر على البحر الأحمر وباب المندب وخليج عدن والبحر العربي ، وهناك عدد كبير من الجزر اليمنية ذات خصائص طبيعية جميلة وجذابة للسياحة البحرية وسياحة الغوص والاستجمام …وغيرها .إضافة إلى المرتفعات الجبلية المتعددة التي تمتاز بجمال الطبيعة الخلابة ومدرجاتها الخضراء الدائمة وخصوصاً في فصل الصيف من كل عام وقمم وسفوح ومغارات وكهوف ويمكن استغلال هذه الجبال للمشاهدة والاصطياف ورياضة التسلق وسياحة المشي.

   فضلا عن التنوع الطبيعي و المناخي والتضاريسي المتعدد لليمن، و تضافره مع ثروة ورصيد حضاري و ثقافي و إنساني وتاريخي هائل، و أثره البالغ في خلق مزيجا متكاملا و متنوعا لواحد من أهم المنتجات السياحية الفريدة على مستوى منطقة الجزيرة العربية، و إبراز أنواع سياحية جديدة ومعاصرة بما فيها سياحة المغامرات، وفق أحدث تصنيف لأنواع المنتجات السياحية المتعارف عليها دوليا..

عن editor

شاهد أيضاً

هل يمكن لمشروع فيلم بعد الإنتاج أن يستفيد أكثر من مرة واحدة من الدعم؟

عبد الرحيم الفقير الادريسي يوقع الصفحة السينمائية ***************************************************** لا يمكن لمشروع فيلم أو لفيلم بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *