Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / عربي ودولي..Arabisch en internationaal / ظهرت اول جريدة ناطقة بالفرنسية بالمغرب عام 1870

ظهرت اول جريدة ناطقة بالفرنسية بالمغرب عام 1870

التاريخ المغربي : Moroccan History

صدرت في المغرب سبع عشرة جريدة ناطقة بالفرنسية بين 1870 و 1912 تاريخ بدء الحماية. ظهرت ثلاث عشرة جريدة في طنجة و أربع في الدار البيضاء. كانت البداية من طنجة لعدة أسباب منها الموقع الجغرافي و الساكنة المتنوعة للمدينة، و كونها عاصمة المغرب الدبلوماسية منذ 1780، إضافة إلى ربط المدينة بالتلغراف مع وهران منذ 1901. و قد لعبت معظم تلك الجرائد المقربة من المفوضية الفرنسية في طنجة، دورا هاما في تمهيد الأرضية للإستعمار أو ما سمي بالتوغل الهادئ في المغرب. وهذا حسب القسم الأول من كتاب La presse marocaine d’expression fronçaise des origines à 1956 للأستاذ جامع بايدة.

ويوضح المؤلف أنه قبل وخلال القرن التاسع عشر، كان التواصل بين مكونات المجتمع المغربي يقوم على أربع قنوات:

أولا البراح الذي يتجول رافعا صوته بالأخبار الجديدة في الأحياء والأسواق حيث تتبادل السلع والمعلومات.

ثانيا المسجد و الزاوية و المدرسة العتيقة حيث يتجمع المصلون والمتعلمون لتلقي الأخبار ومناقشة قضاياهم.

 

ثالثا الرقاص، أي ساعي البريد الذي ينقل الرسائل العامة والخاصة، وقد نظم الحسن الأول مهنة الرقاص سنة 1892 لقطع الطريق على البريد الأوروبي.

رابعا القوافل والتجار والحلايقية الجوالون، والذين ينقلون الأخبار بين أطراف المغرب، وحتى بين المغرب والخارج.

وقد كانت هذه الشبكة الشفوية لتبادل المعلومات فعالة، سماها صحفي فرنسي تلغراف غير مرئي، وأضاف “لذا لم يحتج المغاربة إلى الصحافة” ص32.

رغم هذا الإعتقاد فقد دخلت الصحافة المغرب منذ عام 1860، حين أسس روائي إسباني صحيفة في تطوان وافتخر بها لأنها ستنشر أنوار غتنبرغ على أرض إفريقيا ص33.

بعد ذلك ظهرت اول جريدة ناطقة بالفرنسية على أرض المغرب في يوليوزعام 1870، على يد يهوديين في حماية بريطانيا وعلى صلة بالرابطة الإسرائيلية العالمية في باريس. في عددها الأول، هاجمت La Gazette de Tanger المخزن وفرنسا وإسبانيا. وقد غضب الوزير الفرنسي المفوض في طنجة لأن الجريدة أشارت إلى مواجهات على الحدود الجزائرية المغربية، فسارع إلى بركاش ممثل السلطان في طنجة يطلب منه منع الجريدة، وقد عجز بركاش عن المس بالمحميين البريطانيين، لكن الجريدة لم تستمر، لأن الوزير البريطاني المفوض تخلى عن محمييه بعد ذلك لأنه اعتبر أن تلك الجريدة الأسبوعية خطرة على بلد مثل المغرب ص37.

بعد ذلك ظهرت جريدة Le Réveil du Maroc وقد كانت تحصل على دعم من المفوضية الفرنسية ومن بنك فرنسي له فرع في طنجة. فور صدورها شرعت تلك الجريدة تؤدي مهمة مزدوجة، أولا تمجد فرنسا وتدعوها إلى إدخال القليل من الحضارة إلى المغرب، أي نشر اللغة والقيم الفرنسية. ثانيا تهاجم المخزن وموظفيه، تهين المشاعر الدينية للمغاربة لكي تخرج المغرب من ظلمات القرون الوسطى ص45، تحرض على المغرب لأنه لا يفهم إلا لغة القوة، وهي التي ستلقنه الدروس وتدخله إلى عالم الإصلاحات، والمقصود بها أن تفتح البلاد أبوابها طواعية للرأسمال والمقاولات الأوروبية كما حصل لتونس والجزائر.

أمام هذه الحملة، سافر بركاش عام 1884 إلى باريس ليحتج لدى الحكومة الفرنسية على ما ينشر، وقد طالبت باريس من الجريدة أن تلطف نبرها. لكن المسألة لم تنته، فقد أنشأت بريطانيا جريدة “المغرب الأقصى” لتدافع عن مصالحها وتتدخل في شؤون المغرب وتهاجم السياسة الفرنسية، وقد كانت لتلك الصحف حرية مطلقة في انتقاد موظفي المخزن وتلطيخ حكم السلطان، وقد اتصل بركاش بالوزير البريطاني المفوض، وأخبره أن المخزن يرحب بظهور الصحافة لأنها توقظ الأذهان ثم طالب بمنعها كلها لأنها تنشر الفتنة ص48.

انقسم ممثلو الدول الأوروبية بين مؤيد ومعارض للمنع، وشكل الصحافيون نقابة عام 1886 للدفاع عن مصالحهم، وقد طالبت السفارة البريطانية المخزن بسن تشريع ينظم الصحافة ص52، لكنه رفض لأن تشريع الصحافة، على ما هي عليه، سيكون اعترافا بالامر الواقع، وقد اعتبر الحسن الأول الصحافة بدعة. ص52.ويمكن إجمال خصائص الصحافة الطنجية في المغرب قبل الإستعمار في:

1- كانت بعض الجرائد تتلقى دعما ماليا وتوجيها على صعيد الخط التحريري وأخبارا من بعض القناصل الفرنسيين.

2- وفرت الحرية المطلقة والمنافسة الإستعمارية فرصة للصحافة لتكون مرآة عاكسة للصراع حول “المسألة المغربية”3- كانت المنابر الصحفية تدافع عن المصالح الأوروبية وتحرض الحكومات الأروبية على المخزن.

4- مست الصحافة بالسيادة المغربية.

5- لم تأخذ صحف طنجة مشاعر وقيم المغاربة بعين الإعتبار.

6- كانت تنتقد موظفي المخزن وتسبب إزعاجا شديدا للسلطان.

7- تعاونت الصحافة مع البعثات العلمية والتبشيرية والطبية والتعليم لتنفيذ سياسة التوغل الهادئ.

8- عبأت الرأي العام الفرنسي لمساندة الإحتلال.

9- حثت المعمرين على الاستيطان في المغرب.

10- حاولت إقناع المغاربة بمنافع الاستعمار، وقد أنشأت بعض المفوضيات في طنجة صحفا ناطقة بالعربية لمخاطبة المغاربة. ص60، واعتمدت فرنسا على الصحافيين الجزائريين لاختراق الأوساط التي لا تقرأ اللغة الفرنسية في المغرب.

هذه هي المرحلة الطنجية، وقد تميزت بمحاولة المخزن المناورة بين المتنافسين للمحافظة على استقلال المغرب، أما بعد اتفاق الجزيرة الخضراء سنة 1906، فقد بدأ الخناق يضيق، إذ أبعدت فرنسا منافسيها فاستفردت بالمغرب، احتلت الشاوية فامتد النشاط الصحفي إلى الدار البيضاء. وإذا كانت صحافة طنجة قد تأسست على يد اليهود فإن دورهم كان ضعيفا في صحافة البيضاء التي أسسها فرنسيون قدموا في ركاب الجيش من فرنسا أو من الجزائر، وقد كان لفرنسيي الجزائر دور مهم في الصحافة بالمغرب، وكانت لهم نظرتهم الخاصة للحماية. ص87.

وقد أسس الإحتلال العسكري أول جريدة بالبيضاء وهي “La Vigie du Maroc” سنة 1908. وكتب الجنرال الذي كان يحكم الشاوية في العدد الاول مقالا بعنوان “أصدقاؤنا، أعداؤنا” حدد فيه للمعمرين طرق التعامل مع المغاربة. وقامت صحافة البيضاء بدعم عمليات الإحتلال ووصفت المقاومين بأنهم قطاع طرق. ص65.

عن editor

شاهد أيضاً

في الدورة 55 لمجلس حقوق الانسان

Historisch record… La presse dit : Un corner préparé et présenté par le journaliste Abderrahim …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333