Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / العربي والدوليArabische en internationale / Federation des associations marocaines en europe – Paris

Federation des associations marocaines en europe – Paris

فدرالية الجمعيات المغربية بأوروبا
Federation des associations marocaines en europe – Paris
طموحات وانتظارات المهاجرين المغاربة

مجلة الجالية المغربية بهولندا ..عن الباحث الصحفي عبد الرحيم الفقير الادريسي : إحساسا بالمسؤولية ووعيا بالتحولات الهامة التي يعرفها العالم، ومنها توسيع الاتحاد الأوروبي، وآثار العولمة الكاسحة، إضافة إلى الإدراك العميق للعلاقات التي تتوسع في المنطقة الأورو-متوسطية وتتشابك، وبصفة خاصة محور الشمال- جنوب، عقد مسؤولو عدة جمعيات ومنظمات غير حكومية بتاريخ 11 فبراير 2001، اجتماعات ولقاءات مكثفة، قرروا على إثرها تنظيم جهودهم على المستوى الأوروبي، وأثمر عن تأسيس فيدرلية تجمع جمعيات ومنظمات غير حكومية على المستوى الأوروبي، حمل اسم “فيدرالية الجمعيات المغربية بأوروبا”، وذلك بتاريخ 11 يناير 2001، تيمنا بتاريخ تقديم وثيقة الاستقلال الخالدة.
وبعد المرحلة الأولى من تأسيس فيدرالية الجمعيات المغربية بأوروبا، ومن أجل مواكبة التطورات التي يعرفها مجال العمل الجمعوي المتطور بأوروبا من أنشطة تحسيسية بمعاناة ومشاكل وطموحات وانتظارات المهاجرين المغاربة، والتي لقيت صدى طيبا في أوساط الجالية المغربية والفعاليات الجمعوية وتماشيا مع احترام القانون الأساسي للفيدرالية، تقرَّرَ إعادة هيكلة المكتب التنفيذي، وبناء عليه انعقد الجمع العام يومه 6 مارس 2004، وتدارس الحاضرون المشاكل التي تعترضها الفيدرالية فقرروا انتخاب مكتب جديد يضع على عاتقه التصدي للمستجدات ومختلف الإكراهات والمسؤوليات.وكان أن حققت الفدرالية هذه أنشطة وإنجازات، نذكر منها على سبيل المثال، لا الحصر، المشاركة الفعالية في لقاء الأئمة والحاخامات، كبادرة من أجل السلام وحوار الحضارات والأديان. كما يجب التنويه بموقف الفيدرالية المُدين للاعتداءات الإرهابية التي ضربت الجارة إسبانيا، سنة 2004. وكان للمرأة المهاجرة، ولا يزال، دور جوهري، كرسته الفدرالية من خلال مشاركتها بتاريخ 10 غشت 2004، في اليوم الوطني للمهاجر، وتحديدا في اليوم الدراسي الذي حمل عنوانا لافتاً: “دور المرأة المغربية المهاجرة في التنمية المستدامة”.
ولأنه لا يمكن، في هذه العجالة استحضار كل الأنشطة، نكتفي بذكر بعضها، ومنها مشاركة الفيدرالية، سنة 2009، في لقاء تضامني بإقليم أشا الزاك حول موضوع معاناة المحتجزين المغاربة في مخيمات تندوف ومعسكرات جزائرية أخرى. وفي سنة 2010، كان للفيدرالية مشاركة عبر مداخلة حملت عنوان: “تحول جبهة إرهابية انفصالية إلى جبهة إرهابية”. كما شاركت الفيدرالية في ذات السنة، في الملتقى الأول للهجرة بمدينة الفقيه بنصالح بتاريخ 24 و25 سبتمبر، بمداخلة: “الجالية المغربية جسرٌ رابطٌ بين المغرب وأوروبا”.
وعاد بعض الزخم، سنة 2020، عبر وقفة تضامنية نظمتها فدرالية الجمعيات المغربية بأوروبا، في باريس مع المحتجزين المغاربة في سجون ومعسكرات الجزائر. ولعل هذا المستجد الوطني والتضامني كان دافعاً لإعادة تجديد أعضاء المكتب. وهكذا انعقد يوم 11 يوليوز 2021، جمع عام لفيدرالية الجمعيات المغربية بأوروبا، وتمخّض عنه انتخاب مكتب جديد، وكان كالتالي: محمد زرولت، رئيسا، وميريمي عبد العزيز، نائبا للرئيس، والبدراوي أحمد، سكرتيرا، فيما انتخب غانم محمد، أمينا للصندوق، وبوستة حورية، نائبة له. وتسلَّم عيادي أمين، منصب المستشار المكلف بالتواصل. كما أسفر التجمع عن انتخاب الأستاذ عبد القادر إكنو، ممثلا للفيدرالية في سويسرا وألمانيا، وعصام بلقايفة، ممثلا للفيدرالية في هولندا وبلجيكا.
رئيس الفدرالية الحالي Mohamed Zaroualete

عن editor

شاهد أيضاً

la 15è Conférence au Sommet de l’OCI

Sa Majesté le Roi adresse un discours à la 15è Conférence au Sommet de l’OCI …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333