Telegraaf-Mensheid-pers1333
Home / JOURNAL ASSIASSA AL AMMA / KRANT / Association Zaouia El Khadra pour l’éducation et la culture .Telegraaf Mensheid

Association Zaouia El Khadra pour l’éducation et la culture .Telegraaf Mensheid

Association Zaouia El Khadra pour l’éducation et la culture .Telegraaf Mensheid

محمد ابن سودة وسر اختياره وعشقه للعمل الجمعوي

من الطبيعي ان يقود الحديث عن جمعية الزاوية الخضراء للتربية والثقافة ، بتاريخها ، ورصيدها الجمعوي الغني وصمودها لعقود إلى مساءلة أحد مؤسسيها الذي هو رئيسها محمد ابن سودة الوزير عن سر عشقه للعمل الجمعوي ، وتمسكه به في إصرار قل نظيره ، فكان أن تقبل التساؤل مرحبا مبتسما وقال :

  شكرا على التساؤل الذي مس أحد أغلى اهتماماتي ، سيما وهي أول مرة يطرح علي سؤال كهذا . واسمحوا لي قبل الإجابة عليه أن أشير إلى ما أراه توطئة أساسية لذلك  ، وهو الحديث عن المراحل التي سبقت اختياري للعمل الجمعوي وانخراطي فيه ، لكشف مسوغات عشقي له .

  إن اختياري للعمل الجمعوي وانخراطي باقتناع وحماس ، جاء كمرحلة ثالثة من المراحل التي شكلت مسار حياتي العلمية التي تراوحت بين :

  1 . مرحلة الاغتراب عن الوطن ، والبحث عن عمل خارجه في بعض البلدان الإفريقية ، لمواجهة ظروف ومتطلبات الحياة .

  2 . مرحلة القطع مع الهجرة ، والعودة إلى الوطن ، والاشتغال بالتجارة من جديد .

  3 . مرحلة الانخراط في العمل الجمعوي .

    أما عن سر اختياري للعمل الجمعوي ، وعشقي له ، وتمسكي به ، فتلك حكاية تحكمت فيها عدة عوامل أهمها

    أولا : استحضاري بكل فخر واعتزاز لماضي أسلافي المشرف الغني بالفضيلة والعلم ، والوطنية ، والنضال ، والعطاء

  وهو ما كان له أبلغ الأثر في انجدابي نحو السعي إلى إضافة رسالتي الجمعوية .. رغم تواضعها .. إلى رسالتهم العلمية والفكرية والاجتماعية ، كامتداد يطيب يطيب الافتخار والاعتزاز به .   

    ثانيا : حرصي على تكريس سعيي كأسلافي لكسب رأس المال الذي لا سعني بفناء صاحبه ،  ووجدت ضالتي في العمل الجمعوي ،  كأداة من أدوات التحول والرقي الاجتماعيين .

   ثالثا : تركيزي على عمل جمعوي ذي أهداف إنسانية ،  اجتماعية تنموية ، للإسهام / قدر الإمكان / في التخفيف من المعاناة لدى الفئات التي تقاسي الحرمان والهشاشة .

    هذا بإيجاز هو سر عشقي للعمل الجمعوي ،  سكنني دون استئداني .. رحبت به ،  وعانقته ،  وعاهدته على الوفاء ..

   لكن ،  وانتصارا للحق ، لا بد من الاعتراف بأنه ما كان بمقدوري وحدي أن أترجم هذا العشق عمليا على بساط  الواقع لولا انضمام شريكة حياتي السيدة الفاضلة لطيفة بوطالب التي لم تنج هي الأخرى من سلطة هذا العشق ،  فأبلت وما تزال البلاء الحسن في الحقل الجمعوي . ثم توالى انضمام محسنين آخرين ،  قدموا ويقدمون للجمعية ما يساعدها على تقوية شخصيتها الذاتية والمعنوية وعلى مواصلة خطواتها بثبات ،  وأداء رسالتها الجمعوية التنموية ،  بثقة واطمئنان . رائدهم في ذلك حبهم للخير . وما يسكنهم من عطف على الفئات الاجتماعية المحرومة بغية التخفيف من معاناتها  وتحسين أوضاعها.

  وكم كان بودي أن أكشف أسمائهم ،  لكن إصرارهم على كتمها لغاية جديرة بالاحترام حالت دون ذلك .

   جازى الله الجميع خيرا ، وأكثر من عشاق العمل الجمعوي في بلادنا المحتاجة إلى تضافر جهود كل أبنائها المخلصين البررة .

  أخيرا ،  أود أن أشكر لكم إتاحة هذه الفرصة للحديث عن عشق قوي لا يقاوم  ، ويستحق أن يقال فيه أكثر مما قلته .

  عفوا سيدي رئيس الجمعية  ،  أنتم أهل لكل تقدير ، والحديث معكم شيق وممتع ،  وعشقكم للعمل الجمعوي جدير بكل اعتبار وتثمين . . هنيئا لكم ولجمعية الزاوية الخضراء بعشقكم الأخضر اليانع ..

   بارك الله عمركم ،  وأمدم وكل االمحسنين بعونه وتوفيقه ،  وزاد عشقكم قوة واخضرارا ورسوخا ،  وثمار ثوابه نماء وخلودا في الدنيا والآخرة  .

  شكرا لأريحيتكم ،  وكريم استجابتكم لهذه ،  الدردشة ، التي نأمل أن تتلوها دردشات ،  أخرى إن شاء الله .

المحاور : محمد بحباح

 

ابن جمعية الزاوية الخضراء

للتربية والثقافة

About editor

Check Also

une allocution lors de la 161ème session ordinaire du Conseil de la Ligue des États arabes au niveau ministériel

Le ministre des Affaires étrangères, de la Coopération africaine et des Marocains résidant à l’étranger, …

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Telegraaf-Mensheid-pers1333