Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / LAAHAY Den Haag Pers / Nederland en Marokko hebben oude banden

Nederland en Marokko hebben oude banden

Nederland en Marokko hebben oude banden. Al in 1605 stuurden de Staten-Generaal een gezant naar de Sultan. Er waren nadien in Rabat diverse Nederlandse consuls. De eerste Marokkaanse gezant naar de Staten-Generaal verbleef in 1609 in de Republiek. In 1610 sloten de Republiek en Marokko de eerste overeenkomst tussen een Europees land en Marokko. In 1684 sloten de Staten Generaal een nieuw verdrag met Sultan Moulay Ismail, die de grondlegger was van de Alaoui dynastie, die nu bijna 350 jaar Marokko regeert. Ook in de periode waarin Marokko een Frans en Spaans Protectoraat was trad een Nederlandse consul op in Tanger, dat tussen 1926 en 1956 een internationale zone was
Tegenwoordig geven de maatschappelijke banden en de EU-Marokko samenwerking de relatie bijzondere dimensies
De oorsprong van de Marokkaanse gemeenschap in Nederland ligt bij arbeidsmigranten die, na de totstandkoming in 1969 van een bilateraal verdrag over de migratie en tewerkstelling van Marokkaanse gastarbeiders, door de Nederlandse overheid zelf werden geworven. De wervingsactiviteiten vonden vooral plaats in de noordelijke Rif, waar de Berber bevolking al langere tijd sterk afhankelijk van seizoenarbeid was. Waar ons land in 1960 drie Marokkanen met een verblijfstitel telde, waren dat er in 1974 14 000. In 1974 werd de werving stopgezet. Gezinshereniging en, vanaf de jaren tachtig, gezinsvorming zorgden voor een groei van de gemeenschap naar thans circa 295 000 personen. Van hen zijn ruim 150 000 in Marokko geboren. Marokkanen kunnen bij het aannemen van een buitenlandse nationaliteit geen afstand doen van de Marokkaanse nationaliteit. Ook het kind van een Marokkaanse vader is voor de Marok-
kaanse wet Marokkaan. Ongeveer 150 000 Nederlanders hebben ook de Marokkaanse nationaliteit

Parlementaire Monitor

****************************************

تطور العلاقات الثنائية

هولندا والمغرب تربطهما علاقات قديمة. في وقت مبكر من عام 1605 ، أرسل الجنرال مبعوثًا إلى السلطان. كان هناك العديد من القناصل الهولنديين في الرباط بعد ذلك. بقي أول مبعوث مغربي للولايات العامة في الجمهورية عام 1609. في عام 1610 ، أبرمت الجمهورية والمغرب أول اتفاقية بين دولة أوروبية والمغرب. في عام 1684 ، أبرمت الدولة العامة معاهدة جديدة مع السلطان مولاي إسماعيل ، الذي كان مؤسس سلالة العلويين ، التي حكمت المغرب الآن لما يقرب من 350 عامًا. حتى في الفترة التي كانت فيها المغرب محمية فرنسية وإسبانية ، عمل قنصل هولندي في طنجة ، التي كانت منطقة دولية بين عامي 1926 و 1956. واليوم ، تضفي الروابط الاجتماعية والتعاون بين الاتحاد الأوروبي والمغرب على العلاقات أبعادًا خاصة. تعود أصول الجالية المغربية في هولندا إلى العمال المهاجرين الذين تم تجنيدهم من قبل الحكومة الهولندية نفسها بعد إبرام معاهدة ثنائية في عام 1969 بشأن هجرة وتوظيف العمال المهاجرين المغاربة. جرت أنشطة التجنيد بشكل أساسي في الريف الشمالي ، حيث كان السكان الأمازيغ يعتمدون بشدة على العمالة الموسمية. في حين أن بلدنا كان لديه ثلاثة مغاربة يحملون تصريح إقامة في عام 1960 ، كان هناك 14000 في عام 1974. في عام 1974 ، تم إيقاف التجنيد. لم شمل الأسرة ، ومنذ الثمانينيات ، أدى تكوين الأسرة إلى نمو المجتمع إلى ما يقرب من 295000 شخص اليوم. أكثر من 150 ألف منهم ولدوا في المغرب. لا يمكن للمغاربة التخلي عن جنسيتهم المغربية عند تبنيهم جنسية أجنبية. طفل الأب المغربي هو أيضا للمغربي القانون المغربي. حوالي 150 ألف هولندي يحملون الجنسية المغربية.

 

عن editor

شاهد أيضاً

عبد الرحيم الفقير الادريسي : مسار صحافي مغربي يتألق في سماء أوروبا

من حرب العراق إلى حرب الاعلام يزخر المغرب برجال نقشوا ذاكرة الزمن وطبعوا عليها بحروف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333