الرئيسية / .Krant Marokkaanse in Nederland /    وزير الخارجية الأمريكي  .. تأكيد الدعم لمخطط الحكم الذاتي

   وزير الخارجية الأمريكي  .. تأكيد الدعم لمخطط الحكم الذاتي

Telegraaf-Mensheid Pers Abderrahim fakir idrissi

   وزير الخارجية الأمريكي  .. تأكيد الدعم لمخطط الحكم الذاتي

البيان :   أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، يوم الإثنين 20 مارس 2023 بواشنطن، سلسلة من المباحثات مع مسؤولين أمريكيين رفيعي المستوى، بما في ذلك وزير الخارجية الأمريكي، السيد أنتوني بلينكن.

وخلال اللقاء الذي جمعه بوزير الخارجية الأمريكي، والذي يندرج في إطار المشاورات السياسية المنتظمة بين الجانبين، بشأن مختلف محاور الشراكة الاستراتيجية، سلط السيد ناصر بوريطة الضوء على الصداقة المتينة والتاريخية التي تجمع البلدين، مسجلا أن هذه الشراكة لم تكن قط بالمتانة التي تشهدها اليوم.

وقال السيد بوريطة إن صاحب الجلالة الملك محمد السادس يقدر هذه الشراكة، القائمة على التزاماتنا المشتركة من أجل السلام والاستقرار والازدهار. وشهدت الشراكة بين الرباط وواشنطن، تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس الأمريكي، السيد جو بايدن، تطورا هاما ومطردا خلال السنوات الأخيرة، في كافة المجالات.

وأكد السيد الوزير أن “مباحثاتنا كانت دائما مثمرة وبناءة”، موضحا أن الشراكة بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية تساهم في “خدمة شعبينا وكذا السلام والاستقرار في العالم“.

ومن جانبه، أشاد وزير الخارجية الأمريكي، السيد أنتوني بلينكن بـ”الشراكة طويلة الأمد، والتاريخية والمتينة” بين الولايات المتحدة الأمريكية والمغرب، مبرزا أن المملكة تعد “قوة مهمة من أجل الاستقرار، والسلام، والتقدم والاعتدال“.

كما أعرب وزير الخارجية الأمريكي عن “امتنان” الولايات المتحدة الأمريكية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بفضل “قيادته وإسهامه الراسخ” في تعزيز السلام والاستقرار الإقليميين، بما في ذلك الشرق الأوسط، منوها بالدور الذي تضطلع به المملكة في “ضمان الاستقرار” في المنطقة وفي إفريقيا.

ونوه السيد بلينكن أيضا بريادة المغرب في مجال إرساء السلام والاستقرار الإقليميين، من خلال استئناف العلاقات مع إسرائيل، وكذلك في ما يتصل بقضايا التغيرات المناخية والطاقات المتجددة، مبرزا التعاون الثنائي الوثيق في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك.

ولدى حديثه عن التعاون العسكري بين البلدين، تطرق المسؤول الأمريكي إلى تنظيم المغرب، قريبا، للتمرين العسكري المشترك “مناورات الأسد الإفريقي“.

وفي البيان الصادر عقب المباحثات الثنائية التي جمعت الوزيرين، قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، إن “وزير الخارجية الأمريكي سجل أن الولايات المتحدة الأمريكية تواصل اعتبار مخطط الحكم الذاتي المغربي جادا وذا مصداقية وواقعيا“.

وأضاف البيان أن الوزيرين أكدا، خلال مباحثاتهما، “دعمهما الكامل للمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، السيد ستافان دي ميستورا، بهدف تعزيز حل سياسي دائم ولائق” لهذا النزاع الإقليمي“.

وأبرز المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، في البيان ذاته أن “وزير الخارجية الأمريكي أعرب عن امتنانه لقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس وإسهامه الراسخ في تعزيز الاستقرار والسلام الإقليميين، بما في ذلك جهوده للنهوض بمستقبل آمن ومزدهر للإسرائيليين والفلسطينيين “.

وأضاف المتحدث باسم الدبلوماسية الأمريكية أن المسؤولين ناقشا، خلال هذا الاجتماع، “الجهود الهادفة إلى الدفع قدما بالسلام والأمن الإقليميين، بما يجسد دور المغرب في ضمان الاستقرار، في مواجهة سلسلة التحديات التي يعرفها الشرق الأوسط وإفريقيا“.

وأشار البيان إلى أن المسؤولين “ناقشا الانشغالات المشتركة بشأن استمرار العنف في إسرائيل والضفة الغربية، والجهود المبذولة لنزع فتيل التوترات“.

وشكلت زيارة السيد بوريطة إلى واشنطن، التي تم خلالها عقد اجتماعات مع مسؤولين أمريكيين رفيعي المستوى في كل من وزارة الخارجية والبيت الأبيض، مناسبة لاستعراض السبل الكفيلة بتعزيز الشراكة الاستراتيجية والتباحث بشأن القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك، لاسيما في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

كما تكرس هذه الزيارة دينامية المشاورات المنتظمة بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية، والتي تكثفت بشكل كبير خلال السنتين الماضيتين، مع توالي زيارات كبار المسؤولين الأمريكيين إلى المملكة، وتنظيم المغرب للقاءات مشتركة هامة، بما فيها الاجتماع الوزاري للتحالف العالمي لهزيمة تنظيم داعش، في ماي 2022، وقمة الشؤون الأمريكية الإفريقية، في يوليوز 2022، الممهدة لقمة قادة الولايات المتحدة وإفريقيا، والتي استضافها الرئيس بايدن في دجنبر الماضي.

 

عن editor

شاهد أيضاً

في الدورة 55 لمجلس حقوق الانسان

Historisch record… La presse dit : Un corner préparé et présenté par le journaliste Abderrahim …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *