Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / RETTERDAM PERS / كرسي الاعتراف ..الحلقة رقم :1  لسان الحمار

كرسي الاعتراف ..الحلقة رقم :1  لسان الحمار

كرسي الاعتراف بحث دام 15 سنة من إنجاز : عبد الرحيم الفقير الادريسي

المشعوذ  المشعوذة..  السحرة : الفاشلون

 التمهيد

  لا يتختلف اثنان في أن المشعوذ  أو المشعوذة..  والسحرة هم اشخاص فاشلون في دراستهم .. في حياتهم الاجتماعية .. في حصولهم على  وظيفة او بالاحرى عمل قار … فالتجأوا  الى اقرب وسيلة مهمة للحصول على المال الوفير .. باعتماد أساليب غامضة يمارسونها …

    يوهم الجاهل واصحاب النفوس المريضة بأن المشعوذة او المشعوذ له كرامات وصاحب معجزات خارقة …

  المشعوذ ما كان له أن يكون ناجحا ومشهورا إلا باعتماده على سداجة الناس … فهو يختار مكان شعوذته داخل الاحياء الشعبية ليمكن له التأثير على عقول مجموعات نسائية في الوهلة الاولى … ومن خلال تلك النسوة يمكن له الحصول على الشهرة التي يرتزق بها ..  خلال التنقيب عن اعترافات لمشعوذين لنشرها في البحث الصحفي صادفنا عجائب وغرائب لا تخطر على البال اعترف بها مشعوذون ذاع صيتهم ورفعوا شعار التوبة من تلقاء أنفسهم .. بل قاموا باعمال اجرامية للحصول على المال ..  واعترفوا باعمال للخروج من الاسلام لكي يصلوا إلى مبتغاهم ..

انها مجموعة من الاعترافات التي نستعرضها بأسلوب بسيط ليفهمها الجميع وهي عبارة عن اعترافات لأحداث واقعية لعدد من المشعوذين كيف وصلوا للشهرة العالمية فمنهم من أصبح ساحرا بالصدفة ..

ومنهم من اشتهر بالفقيه وهو لا يحفظ إلا بعض الآيات فقط ..

ومنهم من سخر مساعديه لتحقيق شهرته ..

  في كرسي الاعتراف هناك مشعوذات طالبت بعض الساحرات المشعوذات مبالغ مالية ضخمة لكي تسرد قصة ممارستها للسحر 

 منهن من طردتنا عندما أبلغناها بالمهمة  الصحفية والبحث الذي نقوم به

  منهن من عرضت علينا قوتها في السحر والجن والشياطين باستعمالها رقما = الرقم يعني في عالم الألعاب وخفة اليد  واستعمال المساعدين =

   وهناك من اعترف ببساطة بان الناس هم من صنعوا منه فقيها وساحرا وشيخا .. بتجارب بسيطة ومتعددة اولها الرقية .. وأخرها بيع منتوجات اعشاب متخصصة ..

هذه الاحداث جاءت على لسان مشعوذين ومشعوذات وسحرة وساحرات من مجموعة من البلدان العربية والاوروبية ..

 

الرقم :1  لسان الحمار

الشيخ العيساوي اليمني

الاسم :  الشيخ اليمني

العمر : 41 سنة

العمل : معالج بالرقية والاعشاب

مكان العمل : دولة عربية

التخصص :  كل انواع الامراض النفسية

  ما اروع النساء في تعاملن مع الرجال..

  ما احقر المراة التي تريد شرا لولي نعمتها وزوجها واب اولادها…

  ما اذل المراة التي تريد ان يصبح زوجها فاقدا لذاكرته .. مركونا في زاوية البيت وهي تتنعم في امواله كما تشاء ..   

    تعشق من جديد .. وتصرف أموال زوجها على شخص آخر .

 الاعتراف :  سأجلس الآن فوق كرسي الاعتراف لأروي لكم تجربتي التي أبيعها للصحفي الباحث دون ذكر اسمي النهائي..

  تجربتي في هذا المجال طويلة وعريضة اروي لكم بعضا منها :

مارست الشعوذة والسحر مع نسوة كثيرات ..تعلمت منهن أساليب عديدة وأغلب ضحايا  كانوا نسوة أيضا0.

   هناك نسوة لا يهمهن = بعضهن = أن تقوم بأية وسيلة لكي تصل الى هدفها…

  كل شيء يهون من أجل أن يتحقق لها المطلوب.. فلا كرامتها ..ولا عرضها  ، ولا سمعة اهلها ،ولا عزة وكرامة زوجها ، ولا ذهاب صحته تقف أمام مقصودها .

   عندما تأتي امراة عندي ، وانا في نظرها الساحر الذي قد يحقق لها امانيها ، وأنني الساحر الذي اشتهر بتمكين النساء من الرجال بالسحر كنت أسالها عن سبب قدومها ..

  كانت نسبة 99 في المائة منهن يربطهن السبب بالزوج الفاسد ، المتهور ،العاشق للنساء ، المضيع للمال ، والسكير والمنفق كثيرا على والديه ، والمحب لأمه أكثر منها    المعشوق للجارة، والمحب للقصارة ، والمستعمل للعنف قبل أن يفهم ،  والقاسي الكاذب عليها ، الراغب في الزواج من ثانية غنية وصغيرة خطفت باله، فهو الزوج الذي لا يسمع كلام زوجته .. واللائحة طويلة جدا في شكايات اجتماعية محضة بسبب قلة الوعي والتعليم .

   يقول الشيخ العيساوي اليمني :

 حتى لا تحقدوا علي لانني أنا الذي كنت في نظركم السبب في تشجيعهن للنيل من الرجل…

  أقول لكم ، ارتاحوا وناموا على جنب الراحة، فانا لم أكن يوما بساحر حقيقي أو صاحب شيطان..

  كل ما هناك كنت أكذب عليهن لأنهن في نظري مجرمات يؤمن بالسحر ،  يصرفن أموالهن على الدجل والمحرمات ، وما أفعله في كل من تأتيني  تستحقه..

   نعم كنت أستقبلهن فأنا رجل يحب المال السهل ..

  أنا المشعوذ الذي يستعمل أنواع الحيل والخداع لكي أطمئن على مدخول كبير ومهم وبدون عناء..

  كنت أريح الراعبين في السحر نفسانيا حتى لا يفضل الاعتداء على  نفسه ،أو الانتحار ، لأنه يأتيني في حالة نفسية سيئة للغاية .. مثلا :

   امراة تبكي بلا توقف أحاول أن أرسم لها مستقبلا واعدا  قريبا ..

   شخص محطم العزيمة والإرادة لأنه يؤمن بأن سحرا عملته له سيدة او غيرها ، فأحاول أن أوهمه بأن السحر قد زال ليرتاح ويقبل على الحياة بنفس جديد .

  لم أقل لامرأة يوما أن غرضها ليس عندي ، فكل ما تطلبه أنا أهل له ، وقادر عليه، وقوي لإنجازه..

  كنت أحرص على أن اوصيها بالإلتزام بالشروط التي ينبغي أن تقوم بها .. أي أنها تدخل في برنامج لمدة شهر كامل لطقوس السحر الكلامي على النحو التالي :

   أن تعامل زوجها تعاملا حسنا وتضاعف من شكرها له والتذلل إليه وأن تحرص على معرفة ما يشكو منه وتشاركه همومه ومتاعبه فتحلو الأيام وتستمر الحياة السعيدة..

  أروي لكم قصة بسيطة طالبت مني سيدة أن اجلب لها لسان الحمار لكي يقلل عنها زوجها عتابه وكلامه القاسي جلبت لها لسان الثور من الجزار وأوهمتها انه لسان حمار ، وقلت لها أن تطبخه مع اللحم ولكن قبل وضع العشاء تتودد لزوجها وتشرع من ذاك اليوم في معاملته معاملة حسنة وتحافظ على احترامه .. فلا لسان حمار ولا يحزنون …. انتهى الاعتراف رقم 1 …

عن editor

شاهد أيضاً

عبد الرحيم الفقير الادريسي : مسار صحافي مغربي يتألق في سماء أوروبا

من حرب العراق إلى حرب الاعلام يزخر المغرب برجال نقشوا ذاكرة الزمن وطبعوا عليها بحروف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333