Telegraaf-Mensheid-pers1333
الرئيسية / RETTERDAM PERS / Telegraaf Mensheid .. الداخلة والاغنية الحسانية..”التبراع”

Telegraaf Mensheid .. الداخلة والاغنية الحسانية..”التبراع”

لقاء في أبو ظبي بين جلالة الملك وسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة

   في إطار زيارة العمل والصداقة التي يقوم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، لدولة الإمارات العربية المتحدة، بدعوة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، استقبل جلالته يوم السبت بمقر إقامته بأبوظبي سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان. وبعد اللقاء الموسع الذي حضره عدد من المسؤولين السامين بالبلدين، أجرى جلالة الملك والشيخ محمد بن زايد آل نهيان مباحثات على انفراد.وخلال هذه المباحثات، استعرض صاحب الجلالة الملك محمد السادس والشيخ محمد بن زايد العلاقات الثنائية المتميزة والشراكة الاستراتيجية القوية ومتعددة الأبعاد التي تربط بين البلدين، وكذا وشائج الأخوة المتينة والعريقة بين الشعبين الشقيقين.وفي هذا الإطار، تم الاتفاق على إعطاء دينامية ودفعة جديدة للجنة الثنائية المشتركة.كما همت المباحثات بين جلالة الملك وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عدة قضايا ذات الطابع الإقليمي والدولي. حضر هذه المباحثات، عن الجانب الإماراتي، سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم منطقة الظفرة، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، والدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، وعلي الحوسني مستشار بديوان ولي عهد أبو ظبي، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبو ظبي.
وعن الجانب المغربي، حضر اللقاء مستشارو جلالة الملك السادة فؤاد عالي الهمة وياسر الزناكي وعبد اللطيف المنوني، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي السيد ناصر بوريطة. (ومع



الداخلة تحتضن فعاليات الدورة الثانية  عشرة للمهرجان الوطني للشعر والأغنية

الحسانية

    انطلقت بالداخلة فعاليات الدورة الثانية عشرة للمهرجان الوطني للشعر والأغنية الحسانية، وذلك بمناسبة الاحتفالات بذكرى عيد المسيرة الخضراء المظفرة وعيد الاستقلال المجيد.

 وتضمن برنامج هذه التظاهرة الثقافية،التي أعطى انطلاقتها والي جهة الداخلة وادي الذهب، لامين بنعمر، والتي تنظمها المديرية الجهوية للثقافة بجهة الداخلة وادي الذهب تحت شعار “التراث الحساني جسر للتواصل و دعامة للتنمية و الوحدة “، سهرات فنية و أمسيات شعرية بمشاركة فنانين ومبدعين من الجهات الجنوبية الثلاث للمملكة، بالإضافة إلى مبدعين وفنانين من موريتانيا.

      المدير الجهوي للثقافة، مامون البخاري أن هذه الدورة التي تستمر إلى غاية 19 من الشهر الجاري، تكتسب أهمية خاصة إذ تنظم بعد التوجيهات النيرة لصاحب الجلالة محمد السادس في خطاب عيد المسيرة الخضراء، وكذا في ظل المكتسبات الهامة التي راكمها المغرب في السنوات الأخيرة على جميع المستويات، الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتنموية و الدبلوماسية.

   وأوضح المسؤول الجهوي أن هذا المهرجان الثقافي يأتي في أفق تنزيل مقتضيات التنمية الجهوية لهذه الجهة والذي يعطي للموروث الثقافي الحساني أهمية خاصة من خلال ثلاثة برامج مندمجة تهدف إلى جرده و تثمينه وإعادة الاعتبار إليه.

   وأشار الى أن هذه الدورة تلامس مختلف تجليات التعبير الشفهي الحساني قولا و لحنا، كما تستضيف نخبة من خيرة شعراء و موسيقيي الأقاليم الجنوبية للمملكة و من موريتانيا.

   وأبرز أن دورة هذه السنة تتميز باستضافة فن الملحون كضيف شرف وذلك سعيا إلى تقريب الجمهور من خصائص و نفائس هذا الفن التراثي الجميل و الذي يشترك مع الشعر الحساني في الكثير من الخصائص البنيوية العروضية، والأغراض، والإيقاع وكالة المغرب العربي للأنباء.

 

الشعر النسائي الحساني.. “التبراع” فضاء لتصريف التعبيرات الغزلية للمرأة الصحراوية

 

   الشعر الحساني أو كما يسمى في الحسانية ب لغن الحساني هو نمط من أنماط الأدب الشعبي العربي وغالبا ما يغنى وهو يرتجل في الغالب ويحفظ ويدون مثل الشعر الفصيح الذي كان يكتب ويحفظ. كما هو الحال بالنسبة الشعر الفصيح فإن الشعر الحساني له بحور كذلك و ينتشر النوع من الشعر الشعبي عند الناطقين باللهجة الحسانية ، فهم أصحابه ورواده، وأصل كلمة حساني من اللهجة الحسانية التي يعرف بها أهل موريتانيا والصحراء المغربية أو ما يعرف بأرض البيضان. يعتبر الشعر الحساني، الذي تنتجه قبائل “البيضان” جنوب المغرب وموريتانيا ومناطق مجاورة، شكلا تعبيريا يتضمن عدة أغراض منها “التبراع” الذي يعد فضاء لتصريف التعبيرات الغزلية بالنسبة للمرأة الصحراوية.وإذا كانت الثقافة العربية، كما تناقلتها كتب الأدب والتاريخ، تختزل غرض الغزل في الشعر الرجالي الذي يتمحور حول عشق النساء، العذري منه وغير العذري، فإن الدراسات الأدبية الخاصة بالمناطق الصحراوية المغربية وتلك المجاورة لها، تتحدث عن وجود أشعار تتغزل فيها النساء بالرجال، وهو ما يطلق عليه “التبراع“.وتكمن أهمية “التبراع”، الذي يشكل دعامة أساسية في الشعر الحساني المتوارث، في كونه يوسع من مجال غرض الغزل في الشعر العربي، لأنه يضيف تغزل النساء بالرجال، فضلا عن تغزل الرجال الشعراء بالنساء   وبالنظر لأهمية هذا الموضوع، وجدته بالنسبة لعموم القراء، قامت الباحثة الجامعية المغربية والأديبة العالية ماء العينين بدراسة مفصلة ودقيقة حول “التبراع”، صدرت مؤخرا في كتاب يحمل عنوان “التبراع .. الشعر النسائي الحساني .. المفهوم – السياق – الثقافة”، ضمن منشورات مركز الدراسات الصحراوية.وقد عرفت الباحثة الجامعية زهور كرام، في تقديمها للكتاب، “التبراع” بكونه شكل شعري نسائي مغربي يخص المرأة الحسانية، دون أن يعني ذلك عدم كتابة المرأة في الأنواع الشعرية الأخرى، مشيرة إلى أن الشاعرة الحسانية، مثلها مثل الشاعر الحساني، تنظم في كل أنواع الشعر الحساني المعروف في الثقافة الحسانية باسم “لغن“.وأضافت أنه عبر “التبراع” فإن الشاعرة بتلك المناطق تنتج رؤيتها كامرأة، والتي يهيمن عليها الغزل، مسجلة أنه بالنظر لكون شاعرات “التبراع” مجهولات بالنسبة للمجتمع والوسط الثقافي، فإن هذا الشكل التعبيري يعد فضاء للمرأة لكي تعبر بحرية وجرأة من خلال لغة بسيطة وواضحة.واعتبرت أن شعر “التبراع” هو بالأساس خزان لمجموع التصورات والقيم والمفاهيم التي بدأت تتلاشى، وتفقد حضورها في الحياة العامة والممارسة اليومية والثقافية، مثل مفهومي الجمال والأناقة في المجتمع الحساني.وما دامت العالية ماء العينين قد نهجت أساليب وطرق البحث العلمي الأكاديمي في التعاطي مع هذا الموضوع الشيق، فقد استندت إلى كتابات سابقة حاولت من خلالها إبراز الخصائص الفنية والبنائية لشعر “التبراع”، منها هذا التعريف الذي أشار إلى أن “التبريعة هي قصيدة قصيرة من شطرين بنفس الروي، تعبر بها الفتيات العاشقات عن أحاسيسهن المصادرة اجتماعيا عندما يكن منفردات بعيدا عن آذان الفضوليين“.كما جمعت كما كبيرا من شعر “التبراع”، وصنفته وحاولت استقراء مضامينه ورؤيته للعالم، مع الإشارة، في الوقت ذاته، إلى أن الأمر يتعلق بتبريعات شاعرات مجهولات الاسم بالنظر للقيود التي يضعها المجتمع على التعبير الغزلي النسائي.وبخصوص مضامين هذه التبريعات، استحضرت نماذج تتحدث فيها الشاعرة عن خصائص الرجل النموذج، وأخرى تبكي فيها على فراق الحبيب وعدم القدرة على الصبر، كما أن هناك نماذج أخرى تتحدث عن رفض الإهانة والخيانة، والشعور بالشوق والخوف، إلى غير ذلك من المواضيع التي تعبر عن الأحاسيس الداخلية ومع

عن editor

شاهد أيضاً

عبد الرحيم الفقير الادريسي : مسار صحافي مغربي يتألق في سماء أوروبا

من حرب العراق إلى حرب الاعلام يزخر المغرب برجال نقشوا ذاكرة الزمن وطبعوا عليها بحروف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Telegraaf-Mensheid-pers1333