الرئيسية / التحقيق العام Radio Pers / هولندا تعتذر للسعودية

هولندا تعتذر للسعودية

عندما اعتذرت الدولة الهولندية للمملكة العربية السعودية…

الاقتصادية .. في الوقت الذي ينتظر أن يصل خلال الساعات المقبلة مبعوث الشؤون السياسية في الخارجية الهولندية للرياض، لشرح موقف الحكومة من الإساءات التي أقدم عليها النائب اليميني المتطرف خيرت فيلدرز تجاه السعودية والإسلام؛ قدّم اتحاد أصحاب الصناعات وأصحاب الأعمال في هولندا اعتذارا رسميا للسعوديين عما بدر من أفعال مسيئة ومستفزة من قبل فيلدرز ورفضه التام لها. وأوضح لـ “الاقتصادية” مصدر في السفارة الهولندية في الرياض، أن المدير الأعلى للشؤون السياسية يُنتظر أن يصل إلى الرياض في الساعات المقبلة، لإجراء مشاورات مع المسؤولين السعوديين بشأن تداعيات تصريحات وأفعال النائب في المعارضة خيرت فيلدرز دون إعطاء مزيد من التفاصيل عن موعد الوصول تحديدا. #2# وكانت السعودية قد أعلنت عزمها فرض عقوبات تجارية على شركات هولندية وخفض عدد تأشيرات الدخول المعطاة لرجال أعمال هولنديين، ردا على تصرفات للزعيم الشعبوي الهولندي خيرت فيلدرز اعتبرتها المملكة مهينة للإسلام. وفي رسالة مفتوحة بعث بها اتحاد الصناعات وأصحاب الأعمال في هولندا والمعروف بـ “NCW” و”VN” “إلى الأصدقاء والشركاء في المملكة العربية السعودية”، أشارت إلى أن “بلدينا يتقاسمان تاريخا طويلا من العلاقات التجارية الممتازة، ففي عام 1023هـ (1644م)، حصل التجار الهولنديون على التصريح لعبور الجزيرة العربية، وكانت الحكومة الهولندية إحدى الحكومات الأولى التي اعترفت بالمملكة العربية السعودية، وأعمال الشركات السعودية في هولندا نشيطة، وكذلك الأمر في المملكة العربية السعودية، حيث إن الكثير من الشركات الهولندية تمارس أعمالها عن طريق المشاريع المشتركة والبحوث والتصدير”. ويعد اتحاد الصناعات وأصحاب الأعمال في هولندا والمعروف أكبر مؤسسة لأصحاب الأعمال في هولندا لدينا ما يزيد على 160 هيئة في القطاعات المختلفة، 115 ألف شركة، ويغطون أغلب القطاعات الاقتصادية التي تشمل أكثر من 80 في المائة من الشركات المتوسطة في هولندا وتقريبا كل المؤسسات الكبيرة. #3# ولفت اتحاد الصناعات وأصحاب الأعمال الهولندي إلى أن هذه العلاقات التجارية قد عززت الكثير من العلاقات الطيبة والمصالح المتبادلة، إضافة إلى صداقات شخصية بين الشعبين السعودي والهولندي، وهي علاقات بنيت على أساس الثقة والاحترام المتبادل. وأضاف: “لهذا نأسف وبشدة للوضع الذي نتج عن التصرفات الاستفزازية من أحد أعضاء المعارضة في البرلمان الهولندي خيرت ويلدرز، علما بأن اتحاد الصناعات وأصحاب الأعمال في هولندا يرفض تماما هذه الأفعال المسيئة والمستفزة، كما أوضحنا لدى وسائل الإعلام الوطنية في عدة مناسبات وكما أوضحنا للسلطات السعودية”. وتابع: “في ضوء العلاقات الطيبة التي تجمع بين بلدينا نجد أنه من المهم أن نبلغكم شخصيا عن رفض مجتمع الأعمال الهولندي التام لهذه الأفعال الاستفزازية والمهينة للغاية”. وكان موريس بورتشز، السكرتير الأول للشؤون الاقتصادية والثقافية في السفارة الهولندية في الرياض قد قال لـ “الاقتصادية” قبل أيام إن وزير الخارجية الهولندي، فرانس تيميرمانس شخصيا، بصدد زيارة السعودية قريبا لمناقشة الأمر نفسه مع المسؤولين السعوديين. وأوضح أن هولندا تولي أهمية خاصة وكبيرة للعلاقات الثنائية مع السعودية. وأضاف: “وزير الخارجية سيبعث المدير التنفيذي للشؤون السياسية في وزارة الخارجية إلى السعودية، لإجراء مشاورات على أعلى المستويات مع السعودية، كما سيزور هو شخصيا المملكة قريبا”. وبحسب المسؤول الهولندي، فإن ذلك يبين مدى الاهتمام الكبير الذي توليه الحكومة الهولندية للعلاقات الثنائية بين البلدين. وتابع: “كما تعلمون هولندا والسعودية لديهما علاقات اقتصادية جيدة. أعتقد أن البلدين في حاجة إلى الشراكة بين بعضهما البعض، هولندا تصدر ما قيمته 2.2 مليار يورو إلى السعودية، فيما تستورد ما قيمته 3.8 مليار يورو من السعودية، وهذا يظهر بوضوح أهمية هذه العلاقات”. وأشار موريس إلى أن السفارة الهولندية في الرياض تلقت مؤشرات عن نية الحكومة السعودية اتخاذ إجراءات لخفض التعاون التجاري بين البلدين، إلا أنها لم تتلق أي شيء رسميا حتى الآن. وصدر أمر من المقام السامي يدعو الشركات السعودية إلى “عدم تمكين الشركات الهولندية من المشاركة في المشاريع المستقبلية في المملكة سواء بشكل مباشر أو من الباطن مع إبلاغهم بالأسباب الموجبة لذلك”. كما جاء أيضا في الأمر الملكي “تقليص حجم التأشيرات الصادرة ومدتها إلى أقصى حد ممكن للشركات والمستثمرين الهولنديين الذين لا يشاركون في مشاريع حيوية في المملكة”، ودعا أيضا إلى “إيقاف الزيارات المتبادلة للوفود التجارية بين البلدين”. وقام فيلدرز المعروف بمواقفه المناهضة للإسلام بطبع ملصقات تشبه العلم السعودي وبدلا من الشهادة المكتوبة على العلم “لا إله إلا الله محمد رسول الله” استبدلها بعبارة بالعربية مسيئة للإسلام. وكانت الحكومة الهولندية قد تنصلت في كانون الأول (ديسمبر) الماضي من عمل فيلدرز، مؤكدة أنه غير عضو في الحكومة، وأن أفكاره لا تعكس آراء الحكومة الهولندية. وسبق أن شبه فيلدرز القرآن بكتاب “كفاحي” لأدولف هتلر كما وصف الإسلام بأنه دين فاشي. وقد لوحق قضائيا بسبب تصريحاته هذه، إلا أنه عاد وتمت تبرئته من تهمة الحض على الكراهية بعدما رأى القضاة أن انتقاداته موجهة إلى الإسلام كديانة وليس إلى مجموعة إثنية محددة.

عن editor

شاهد أيضاً

في الدورة 55 لمجلس حقوق الانسان

Historisch record… La presse dit : Un corner préparé et présenté par le journaliste Abderrahim …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *