Ze

هنا الاعلام من أمستردام

هي

Arabische Bevrijding … de wereld van de internationale cinema

ze

De Jordaanse film “She” won de prijs voor beste regisseur en de prijs voor beste actrice op het Jordaanse filmfestival, geregisseerd door Alaa Rababah 

De Royal Film Commission of Jordan (RFC) is opgericht met als doel een wereldwijd concurrerende Jordaanse filmindustrie te ontwikkelen 

Jordaniërs en alle mensen in het Midden-Oosten aanmoedigen om hun verhaal te vertellen, en zo bijdragen aan culturele uitwisseling en het bevorderen van vrijheid van meningsuiting 

Het creëren van educatieve programma’s voor Jordaniërs die in de filmindustrie werken of willen werken 

Promoot en verbeter de filmcultuur in Jordanië en draag zo bij aan het opleiden, koesteren en ontwikkelen van kritisch denken.

Jordan positioneren als een hub voor wereldwijde audiovisuele productie door geweldige websites en creatieve bronnen te bieden, evenals technische assistentie en financiële prikkels 

Administratieve en ondersteunende diensten verlenen aan lokale en buitenlandse productie 

Het bieden van vacatures met internationale normen op alle gebieden van filmische kunst 

هي

الفيلم الاردني “هي” الحائز على جائزة افضل اخراج وجائزة افضل ممثلة في مهرجان الفيلم الاردني للمخرج علاء ربابعة

أنشئت الهيئة الملكية الأردنية للأفلام بهدف تطوير صناعة أفلام أردنية قابلة للتنافس عالميا ً.

تشجيع الأردنيين وجميع الأشخاص في الشرق الأوسط على سرد قصصهم، وبالتالي المساهمة في التبادل الثقافي وتعزيز حرية التعبير. وخلق برامج تعليمية للأردنيين العاملين أو الراغبين في العمل في مجال صناعة الأفلام. وترويج وتعزيز ثقافة الأفلام في الأردن وبالتالي المساهمة في تثقيف ورعاية وتنمية الفكر الناقد.

موضعة الأردن كمركز للإنتاج المرئي-المسموع العالمي وذلك من خلال توفير مواقع رائعة وموارد إبداعية، بالإضافة إلى المساعدات التقنية والحوافز المالية. وتقديم خدمات إدارية وداعمة للإنتاج المحلي والأجنبي. وتوفير فرص عمل بمعايير عالمية في جميع مجالات الفن السينمائي.

عن editor

شاهد أيضاً

في الدورة 55 لمجلس حقوق الانسان

Historisch record… La presse dit : Un corner préparé et présenté par le journaliste Abderrahim …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *